الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الجراحة التنظيرية.. أنجع حل للمشاكل النسائية

تم نشره في الجمعة 17 شباط / فبراير 2012. 02:00 مـساءً
الجراحة التنظيرية.. أنجع حل للمشاكل النسائية * الدكتور جهاد سمور

 

تم اكتشاف الجراحة التنظيرية وتطويرها من قبل البروفسور الألماني (زيم) وكان اختصاصياً في الجراحة النسائية والتوليد، وقد استخدمها بداية كأسلوب للتشخيص الدقيق ثم بدأ باستخدامها لفك الالتصاقات الموجودة في حوض المرأة المسببة لآلام شديدة في أسفل البطن وكان يصعب تشخيصها بفحوصات أخرى. ثم أخذ بالعمل الجراحي على المبيض والأبواق والرحم. وأصبح استئصال الكيس من المبيض أو الحمل خارج الرحم أو الليف الرحمي عن طريق الجراحة التنظيرية روتينياً، ومدة اقصر واسرع وتخرج المريضة بنفس اليوم من المستشفى، ونسبة نجاح عالية.

وتتميز الجراحة التنظيرية عن الجراحة التقليدية فقط بإجراء بعض الجروح الصغيرة التي لا يتعدى قطرها 1 سم، يتم إجراء جرح تحت السرة والآخر في أسفل البطن وعبر هذه الثقوب الصغيرة يتم إدخال الأدوات الجراحية الدقيقة والتي يتم بها العمل الجراحي.

ولا ننسى أن الجراحة التنظيرية ما زالت الوسيلة الوحيدة والأفضل في تشخيص الآلام غير معروفة السبب في أسفل البطن.

ومع التطور الطبي بشكل كبير أمسى التنظير الرحمي أحد هذه الأجهزة والتي اصبحت مهمة في التشخيص ثم العلاج، ومن خلال تدخل جراحي يساعد في الكشف عن المشاكل التي يتعرض لها الرحم ولا يمكن تحديدها بالسونار فقط، و يمكن معالجة مشاكل المبيضين المصابة بالتكيس أو الأكياس وكيها بالليزر، وللكشف عن سلامة الأنابيب أومن خلاله يمكن معرفة وضع الرحم مقلوب أم طبيعي، ولا نبتعد كثيرٍآ فجهاز المنظار يتيح للطبيب المختص مشاهدة داخل الرحم مباشرة عن طريق عنق الرحم بعد إدخال سائل أو غاز معّين داخل تجويف الرّحم لفتحه ولسهولة النظر. ويتّصل هذا الجهاز بمصدر ضوئي كما هو الحال بالمنظار البطني ليتيح النظر من خلاله لتحري عن وضع البطانة الرحمية ومدى ضعفها، أو إذا ما كان هناك تشوهات رحمية خلقية وللتخطيط لأمكانية الأسراع بالعلاج وخاصة بالمنظار الرحمي نفسه، ولتوضيح النزيف الرحمي غير الطبيعي (وخاصة بالأورام والسرطانات الحميدية أو الخبيثة ) وأمكانية تشخيص الأورام او الألياف المتعلقة بالحجرة الرحمية أو التصاقات ناتجة عن اجهاضات سابقة وتكرر عمليات كحت البطانة الرحمية، او البحث عن الاضطرابات للدورة الشهرية القليلة او المزمنة، والأن اصبح بمقدور الأطباء استخدامه لتحديد موضع اللولب أو إزالته، او البحث عن وجود الزوائد اللحمّية وخاصة على عنق الرحم أو الواصلة لداخل البطانة الرحمية وامكانية تحولها الى سرطانات خبيثة ونزيف مزمن أذا لم تجد التشخيص والعلاج المناسبين.

ملاحظة: المنظار الرحمي ينشط الوظائف الطبيعية في الرحم خصوصاً بعد 3 أشهر من اجراء التقنية، أو يقوم بتنظيم الدورة خلال (3-6 ) أشهر لأن الرحم يكون ضعيفا جدا، وأذا حصل الحمل يجب أعطاء الحامل بعض المثبتات (دوفاستون) يوميا مع التنبية للتغذية المتكاملة وايضا الراحة الجسدية والجنسية التامة لمدة اسبوع ومتابعة الطبيب..

أن افضل وقت القيام بالمنظار الرحمي بعد الدورة مباشرة لتجنب الحمل بالرغم من وجود حالات تقوم بها قبل موعد الدورة مع التأكد من عدم وجود حمل، وفي حال لم يتم الحمل خلال السنة الأولى من المنظار، يجب اجراء الفحوصات المخبرية والهرمونية والسونار البطني والرحمي للتأكد من عدم عودة الاكياس المتعددة.

نتمنى السلامة للجميع.

التاريخ : 17-02-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش