الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إنه فعلا إرهاب دولة

ضياء الفاهوم

الثلاثاء 20 تشرين الأول / أكتوبر 2015.
عدد المقالات: 110

بداية أود من أعماق قلبي أن أحيي هيئة الإعلام المرئي والمسموع التي عممت على جميع وسلائل الإعلام بضرورة وصف الجرائم الصهيونية المرتكبة بحق المسجد الأقصى المبارك وفلسطين والقمع الذي يمارسه الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني بالجرائم المصنفة تحت بند “إرهاب دولة “.
إن هذا التعميم في الحقيقة ينسجم تماما مع حقيقة ما جرى وما زال يجري في جميع المناطق الفلسطينية المحتلة في عام 1948 وفي عام 1967 وفي حصار لئيم على قطاع غزة لم يشهد له التاريخ مثيلا كما ينسجم مع ما تبنته كل وسائل الإعلام العربية الشريفة وفي طليعتها وسائل الإعلام الأردنية التي تتابع ما يجري من اعتداءات غاشمة على أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين وعلى حياة كل أبناء الشعب العربي الفلسطيني البطل الذي برهن للعالم كله أن فلسطين ليست أرض بلا شعب والذي فهم شبابه وشاباته تماما قول أمير الشعراء أحمد شوقي :
وللحرية الحمراء باب بكل يد مضرجة يدق
وقول الشاعر العربي الكبير محمود درويش : على هذه الأرض ما يستحق الحياة وقول الشهيد عبد الرحيم محمود :
سأحمل روحي على راحتي وألقي بها في مهاوي الردى
فإما حياة تسر الصديق وإما ممات يكيد العدى
نعم إنه فعلا إرهاب دولة احتلال صهيونية عنصرية رفضت الجنوح إلى السلام وحل القضية الفلسطينية على أساس دولتين متجاورتين يعيش شعباهما بسلام كما ارتأى العالم الذي لم يحترم بعد تحدي الدولة المارقة لقراراته التي تعيد للشعب العربي الفلسطيني بعضا من حقوقه المغتصبة بالحديد والنار.
والحقيقة التي أصبحت واضحة للعيان أن الصهاينة اعتقدوا أن الشعب العربي الفلسطيني لم يعد قادرا على مواجهة كافة اعتداءات الصهاينة وأولهم المستوطنون المتوحشون الذين لم يتورعوا عن ارتكاب الكبائر وخاصة في القدس الشريف وفي كافة أنحاء الضفة الغربية وقطاع غزة والتي تتعارض تماما مع كل القوانين والأعراف الدولية . ولكن شابات وشباب فلسطين برهنوا على عدم صحة هذا الاعتقاد وهبوا هبة شعبية مباركة هدفها منع استمرار الاعتداءات الغاشمة على المسجد الأقصى المبارك وكل المقدسات الإسلامية والمسيحية في الربوع الفلسطينية ببطولات أذهلت العالم !
هبوا هبة كبرى في جميع أنحاء فلسطين وقدموا وما زالوا يقدمون الشهداء تلو الشهداء في قدسهم الشريف وفي مختلف المدن والقرى الفلسطينية من اجل دحر الاحتلال الإسرائيلي الذي تمادى في غيه وفي قتل الناس وهدم منازلهم وحرقها بمن فيها من رضع وأطفال ونساء وشيوخ ورجال وهم في عز نومهم .
هبوا انتصارا للحق على الباطل الذي استمر زمنا طويلا رغم كل مساعي السلام التي صبر أهلها صبر أيوب على مراوغات ومماطلات وأكاذيب الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة منذ اتفاقية أوسلو حتى يومنا هذا .
وليس هناك من بأس في مواصلة القيادة السياسية في مواصلة ما تراه مناسبا لكشف المزيد من الأفعال الصهيونية المشينة بحق شعب استضاف كثيرا من اليهود الذين لجأوا إلى فلسطين هربا مما حاق بأهلهم على يد الألمان وغيرهم من الأوروبيين نتيجة أعمالهم المشينة شريطة أن لا تعيق بأي شكل من الأشكال كفاح الشعب العربي الفلسطيني في سبيل إنهاء الاحتلال الإسرائيلي البغيض واستعادة كافة حقوقه .
لقد شهدت أرض فلسطين نضالات متواصلة على مر العقود التسعة الماضية التي شهدت إضراب الستة أشهر عام 1936 ضد السياسة البريطانية التي ارتأى شعب فلسطين آنذاك أنها منحازة بشكل كبير لليهود ضد العرب وكثيرا من أشكال النضال الأخرى عبر هذه العقود وهي تتجلى الآن في الكفاح الشعبي الفلسطينيالذي يقوده شباب وشابات كل فلسطين المتوحدين في أبهى صور الكفاح والرافضين لأي انقسام فلسطيني تحت أية ذريعة لأنهم يؤمنون إيمانا عميقا بأن تحرير فلسطين أهم بكثير من كل ما عداه وأن على جميع الفلسطينيين وكل شرفاء العرب والمسلمين أن يخوضوا كافة أشكال نضالهم لمواجهة إرهاب الدولة الصهيونية ، والله من وراء القصد وهو نعم المولى ونعم النصير والذي قال لنا سبحانه وتعالى “ وإن ينصركم الله فلا غالب لكم “ صدق الله العظيم .
[email protected]

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش