الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الفحيص .. احد مصايف الاردن العذبة

تم نشره في السبت 14 تموز / يوليو 2012. 03:00 مـساءً
الفحيص .. احد مصايف الاردن العذبة

 

الفحيص مدينة أردنية صغيرة ضمن لواء ماحص والفحيص في محافظة البلقاء، تتوسط مدينتي عمّان والسلط وتبعد عن المدينتين أقل من 13 كم، وترتفع 850 مترا عن سطح البحر؛ ما يجعلها أحد مصايف الأردن. يبلغ عدد سكان الفحيص اليوم 20,000 نسمة وأكثرهم من المسيحيين. تعاني البلدة الوادعة بصورة مستمرة من أكبر مصنع للاسمنت في الأردن المقام على أراضيها.

وتشتهر الفحيص بكنائسها المشهورة وبساتينها الخضراء ومزارع الزيتون وكروم العنب المنتشرة فيها. كشفت التنقيبات الأثرية في منطقة خربة الدير في مدينة الفحيص عن برج دائري من الحجر الكلسي الأبيض، ويرجع أساس البناء إلى العصور الحديدية والبيزنطية كباقي الأبراج حول مدينة عمّان، وأعيد استخدامه ككنيسة في العصر الأيوبي والمملوكي وفي داخله مخطط الكنيسة التي تم بناؤها في العهد الأيوبي بالإضافة إلى عدد من القبور التي بنيت فوق ارضية الكنيسة. وهي قبور مسيحية لوجود مباخر جنائزية محمولة بسلاسل معدنية مدفونة فوق رؤوس الموتى إضافة إلى مجموعة صلبان منحوتة على حجارة تلك القبور.

وهي ليست سياحية بالمعنى الاستهلاكي لناحية ضجيج المنتجعات والمواقع السياحية والآثار العملاقة، بل جل ما تملكه من آثار هو منازل يفوق عمرها المئة عام وكنائس قديمة. إلاّ أن أبناءها تمكنوا من جعل تلك الأبنية القديمة معالم يسيح الناس فيها وبين أزقتها. فحولوا بعضها إلى متاحف صغيرة بينها أقدم كنيسة في البلدة تحوي أيقونات ومقتنيات أثرية. ومن أهم قراها الرهوه وراس الجندي والسقيريه معروفة بمزارعها واشجارها. وتشتهر الفحيص بمهرجانها السنوي الذي يقام سنويا بشعاره الثابت «الاردن تاريخ وحضارة» يحتفي هذا العام بدورته الثانية والعشرين.

التاريخ : 14-07-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش