الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

التنويم المغناطيسي يخفف مخاوف المريض في عيادة الأسنان

تم نشره في الثلاثاء 24 آب / أغسطس 2010. 03:00 مـساءً
التنويم المغناطيسي يخفف مخاوف المريض في عيادة الأسنان

 

 
شتوتجارت - (د ب ا)

تثير زيارة طبيب الأسنان الفزع في نفوس الكثيرين من المرضي ، ويشعرون برجفة تهزهم حتى النخاع من مجرد التفكير في صوت آلة الثقب التي يستخدمها طبيب الأسنان.

إنهم يخافون الألم ويصرون على استخدام المخدر أولا ، والذي غالبا ما يكون له آثار جانبية من بينها تورم الوجنة وذلك الألم المبرح بعد زوال أثر المخدر.

بعض المرضى لا يمكنهم تحمل المخدر ، ومن ثم يفضلون التفكير في استخدام التنويم المغناطيسي كبديل محتمل لمثل هذه الحالات.

تقول الجمعية الألمانية للتنويم المغناطيسي لمرضى الأسنان ، إن المريض الخائف ينقل دون وعي شعوره ، اوشعورها ، بالتوتر إلي طبيب الأسنان ، ويشعر بتزايد توتر الطبيب ويتفاعل معه بأن يصبح أكثر توترا والنتيجة هي حلقة مفرغة من الخوف والتوتر تكون لهاعواقب وخيمة على المريض والطبيب وعملية العلاج نفسها ، بحسب الجمعية.

تقول الجمعية إن هناك مرضى يصابون برهاب أسنان فعلي ، حساسية مفرطة لتلك الأداة التي تبقي الفم مفتوحا ، أو حساسية للمخدر الموضعي ، وهؤلاء جميعا لا يمكن علاجهم إلا باللجوء للتنويم المغناطيسي ، أو بمعنى آخر يمكنهم الرضوخ طواعية للتنويم المغناطيسي.

الهدف من التنويم المغناطيسي لدى طبيب الأسنان هو إيصال المريض لـ" حالة سبات"استرخائي تمهيدا للعلاج. فالمريض يطرد المشاعر المزعجة خلال علاج الأسنان ويشعر بارتياح ، تقول الجمعية إنه يتجلى فعليا في انخفاض معدل ضربات القلب وانخفاض ضغط الدم والتنفس العميق من المعدة واسترخاء العضلات.

يمكن إيصال المريض لحالة النوم المغناطيسي بالإيحاء ، والاسترخاء ، بمساعدة أقراص التنويم المغناطيسي المدمجة والتي تتضمن موسيقى تبعث على الاسترخاء ، وأيضا التسلية.

وأشار إيتنر"التركيز هو أول شئ نقوم به"حيث يتحدث طبيب الأسنان مع المريض بطريقة تبعد أفكاره عن المخاوف وتركزها داخليا ، مشبها الحالة العقلية بـ" أحلام اليقظة".





Date : 24-08-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش