الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رحيل الروائي المصري جمال الغيطاني

تم نشره في الاثنين 19 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 03:00 مـساءً

 عمان - الدستور
غيّب الموت مساء أول أمس، الروائي المصري جمال الغيطاني، أحد أبرز كتاب الرواية العربية فى جيل ما بعد نجيب محفوظ، في مستشفى الجلاء العسكري، بعد تعرضه لوعكة صحية شديدة، ودخل على أثرها في غيبوبة تامة نتيجة توقف قلبه لمدة 15 دقيقة، مما منع وصول الأكسجين إلى المخ. صاحب «الزيني بركات»، الذي ولد في التاسع من آيار 1945 بمحافظة سوهاج، تخرج من مدرسة العباسية الثانوية الفنية التي درس بها فن تصميم السجاد الشرقي وصباغة الألوان، وتخرج عام 1962، واستبدل الغيطاني عمله في عام 1969 ليصبح مراسلا حربيا في جبهات القتال وذلك لحساب مؤسسة أخبار اليوم، وفى عام 1974 انتقل للعمل في قسم التحقيقات الصحفية، وبعد إحدى عشر عاما في 1985 تمت ترقيته ليصبح رئيسا للقسم الأدبي بأخبار اليوم، قام الغيطاني بتأسيس جريدة أخبار الأدب في عام 1993، حيث شغل منصب رئيس التحرير. وكان أول كتاب يصدر له، مع صديق عمره يوسف القعيد، على نفقتهما الخاصة، فتحمل كل واحد منهما 30 جنيها، بالإضافة إلى اقتراضهما من أحد الأشخاص 40 جنيها ليكون ثمن أول كتاب لهما مائة جنيه.
في جانب أخر من حياة جمال الغيطاني تتعلق بصداقتة الطويلة مع عميد الرواية العربية نجيب محفوظ ومع الشاعر الكبير عبد الرحمن الأبنودي وغيرهما من قامات الأدب والفن، كما أن دوره الواضح في الوقوف ضد جماعة الإخوان المسلمين لا ينسى أبدا. وحاز «الغيطاني»، على العديد من الجوائز المحلية والعالمية، منها «جائزة الدولة التشجيعية للرواية عام 1980، جائزة سلطان بن علي العويس، عام 1997، وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى، وسام الاستحقاق الفرنسى من طبقة فارس عام 1987، وجائزة لورباتليو لأفضل عمل أدبي مترجم إلى الفرنسية عن روايته «التجليات»، مشاركة مع المترجم خالد عثمان في العام 2005، بالإضافة لجائزة الدولة التقديرية «مصر»، عام 2007 والتي رشحته لها جامعة سوهاج، كما حصل على جائزة النيل عام 2014.
ولجمال الغيطاني العديد من الأعمال الروائية منها «أوراق شاب عاش منذ ألف عام، الزويل، حراس البوابة الشرقية، متون الأهرام، سفر البنيان، خلسات الكرى، الزينى بركات.. التى تحولت لعمل درامى، الرفاعى، رشحات الحمراء، المجالس المحفوظية، أيام الحصر، مقاربة الأبد، خطط الغيطاني، وقائع حارة الطبلاوي، هاتف المغيب، توفيق الحكيم يتذكر، نجيب محفوظ يتذكر، أسفار المشتاق، وغيرهم الكثير»، كما ترجم من روايته إلى الألمانية والفرنسية مثل «الزينى بركات، وقائع حارة الزعفرانى، رسالة البصائر والمصائر، سطح المدينة، متون الأهرام، حكايات المؤسسة، التجليات بأجزائها الثلاثة فى مجلد واحد». هذا وقد تم تشييع جثمان الكاتب الراحل جمال الغيطانى،  ظهر أمس  بعد الصلاة عليه بمسجد السيدة نفيسة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش