الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وشوشات رمضانية اللهم أجعلني تلفازا

تم نشره في الاثنين 23 آب / أغسطس 2010. 03:00 مـساءً
وشوشات رمضانية اللهم أجعلني تلفازا

 

 
أحد طلاب المرحلة الابتدائية كتب لحصة التعبير هذه الفقرة ولعل كل أبنائك لسان حالهم كحال هذا الطالب... ولربما تكتب أقلام أبنائك ببراعة حول هذا الموضوع... ولربما يصرخ فؤاد أبنائك به دون مجيب فليكن رمضان دعوة لئن نجيب أبناءنا .

إلهي ، أسألك هذا المساء طلباً خاصاً جداً، اجعلني تلفازاً، فأنا أريد أن أحل محله، أريد أن أعيش مثله، لأحتل مكاناً خاصاً في المنزل، فتتحلَّق أسرتي حولي، ويأخذون كلامي مأخذ الجد، وأصبح مركز اهتمامهم ، فيسمعونني دون مقاطعة أو توجيه أسئلة. أريد أن أتلقى العناية التي يتلقاها التلفاز حتى عندما لا يعمل ، أريد أن أكون بصحبة أبي عندما يصل إلى البيت من العمل ، حتى وهو تَعًب ، وأريد من أمي أن ترغب فيَّ حتى وهي منزعجة أو حزينة ، وأريد من إخوتي وأخواتي أن يتخاصموا ليختار كل منهم صحبتي. أريد أن أشعر بأن أسرتي تترك كل شيء جانباً كل حين ، لتقضي بعض الوقت معي، وأخيراً وليس آخراً.

أريد منك يا إلهي أن تجعلني أستطيع إسعادهم وأن أرفًّه عنهم جميعاً. يا ربًّ إني لا أطلب منك الكثير أريد فقط أن أعيش مثل أي تلفاز.

وهنا سؤال لماذا يتمنى ذاك الولد هذه الأمنية ويدعو بهذا الدعاء ؟ كم ساعة تعطي لتلفاز ؟كم ساعة تعطي لولدك ؟

وهنا أود أن أنقل لكم ماذا قال ذاك البروفسور الإنجليزي الذي لم يدخل التلفاز بيته ، ولما سأل عن السبب قال: لأن التلفاز يفرض رأيه علينا ، ولا يسمح لنا بأن نناقشه ، وينغص حياتنا الاجتماعية.

وهذه دعوة في شهر التواصل بأن أحق الناس بصحبتك وتواصلك هم أبناؤك ....

فتربية أبنائك هو فرض عين كفرض الصلاة المكتوبة وأداء الزكاة واحذر أن تنسى حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته..."" وأنت راعْ لابنائك فقدم لهم كل ما بوسعك لارضائهم وخدمتهم والوقوف عن احتياجاتهم المادية والمعنوية وأحسن صحبتهم وتربيتهم فالله قال "وقل أعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون "صدق الله العظيم.

[email protected]



Date : 23-08-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش