الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

محمد عسّاف.. «تعويذة» الشعب الفلسطيني

تم نشره في الأحد 18 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 03:00 مـساءً

 الدستورـ  طلعت شناعة
يخضع الفنان محمد عسّاف لسلسلة من «الاختبارات» السياسية والاجتماعية،بعد بات معظم الناس ينظرون اليه باعتبار بات»خليفة» للشاعر محمود درويش ك «رمز» للفلسطينيين في داخل الوطن المحتل وفي بلاد الشتات.
ومؤخرا،دخل في «اختبار» جميل وصعب في ذات الوقت،حين أقدم على  تقاسم  الحب مع الاعلامية لينا قيشاوي التي انبهرت ببساطته وروعته من  أول لقاء تلفزيوني ،ليصبح  محبوب العرب  والفلسطينيين  زوجا ومحبوبا خاصا  لها،لتشتعل مواقع التواصل الاجتماعي بآلاف المعجبات ممن كنّ يحلمن به عريسا .
شكل خبر اعلان نجم (آراب أيدول) خطبته على المذيعة الفلسطينية لينا قيشاوى، مفاجأة لجمهوره، حيث شارك العشرات من رواد الفيسبوك خبر الخطوبة وتناقلوه بكثافة في فترة قياسية عبروا فيها عن سعادتهم للنبأ.
إلا ان ذلك الخبر انعكس سلبا على البعض ففي حادثة غريبة تلت اعلان الفنان الفلسطيني محمد عساف خطبته لتنهال التعليقات على صفحاته الخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي، الا ان تعليق احدى الاردنيات جاء الرد عليها سريعاً بعد دقائق من حساب زوجها بتطليقها!!
وتعمل لينا قيشاوي مقدمة برامج في قناة (الفلسطينية)، وتقيم في مدينة رام الله، ودرست لينا في جامعة بيرزيت موضوع الـ ( تغذية) وهي من مواليد قرية (كفل حارس) قضاء سلفيت من اب فلسطيني وام ذات اصول روسية .
وقامت العروس لينا قيشاوي بمشاركة منشور إعلان الخطوبة الخاص بعساف عبر صفحتها على الفيسبوك،فيما انهالت التهاني بالخطوبة عبر صفحتي محمد ولينا.


 الارزاق.. ليست في الطعام والشراب
فقط،بل وفي الغناء والفن ايضا


فقد منح الله الفتى عسّاف موهبة و كاريزما  ابهرت الملايين ممن شاهدوه يقدم اغنيات عبد الحليم ووديع الصافي وملحم بركات وكارم محمود وغيرهم من عمالقة الطرب العربي.حتى توّجوه بـ  68  مليون صوت كانت كافية لتتوجه  نجما للعرب  في برنامج المسابقات الشهير أراب ايدل  .
وربما كان من النادر ان يجتمع المزاج الفلسطيني عامة على  مبدع  بعد رحيل الشاعر محمود درويش صاحب سجّل انا عربي ،كما حدث مع محمد عسّاف الذي تسبقه الاهات حتى قبل ان يقدم رائعته الشهيرة علّي الكوفية .
الثمن

وقد تابعنا حفلاته في بلاد العالم العربي وغير العربي،وادركنا حجم المسؤولية التي باتت مُلقاة،على عاتق  ابن غزّة . وكأن قدَر المطرب ان يدفع ثمن الاعجاب الذي حصده من تفكيره وتعبه،اذا ما اراد الحفاظ على مكانته بين شعبه،الفلسطيني قبل جمهوره العربي. محمد عساف الفائز في برنامج أراب آيدل في موسمه الثاني. ذاع صيته منذ اشتراكه في برنامج اكتشاف المواهب أراب آيدل على قناة ام بي سي.
بدأ مشواره الفني منذ أن كان طفلاً، عندما شارك في أوبريت  طلائع فلسطين ، والذي غنى فيه من أجل حق الأطفال في التعليم. تأثر بالأغاني الوطنية منذ الصغر حيث غنى لفلسطين أغنية  شدي حيلك يا بلد  عندما كان في الحادية عشر من عمره. أما الأغنية الأكثر شهرة  علّي الكوفية  التي غناها عندما كان في الـ 16 من عمره، والتي أصبحت إحدى أغاني التراث الفلسطيني الثورية وفي فترةٍ قياسية أصبحت هذه الأغنية من أكثر الأعمال المذاعة والمحبوبة لدى الشعب الفلسطيني. سبق أن شارك في برنامج نيو ستار بفلسطين، والذي كان يغني فيه للجنة التحكيم عن بعد وذلك بسبب تعذر حضورة لأستوديوهات البرنامج نظرا لحصار غزة.
أما المشاركة التي تعتبر غيرت مجرى حياته فهي مشاركته في أراب آيدول. فقد أبهر لجنة التحكيم في كافة مراحل المشاركة، خاصة في مرحلة الاختبار الأولى والتي تمكن من اللحاق بها في تجارب الأداء في مصر، إذ أنه كان مهدداً بعدم تمكنه من المشاركة بالبرنامج بسبب تعرضه لمشاكل على الحدود واضطرار الحكام إلى انتظاره لساعات طويلة.. وشارك محمد عساف في اوبريت  عناقيد الضياء [10] وهو أضخم أوبريت فني مسرحي عن الإسلام، كتب كلماته الشاعر السعودي عبد الرحمن العشماوي ولحنه الفنان البحريني خالد الشيخ وشارك فيه أكثر من200 ممثل من مختلف أنحاء العالم يتقدمهم أربعة نجوم عرب، حسين الجسمي، لطفي بوشناق، علي الحجار، محمد عساف وهو عمل يروي سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم منذ ولادته حتى وفاته.
ولم يتخلّ الفنان الموخوب عن شعب ومعاناته الممتدة،وظلّ وفيا لشعبه،وكما غنى لصمود غزّة،فاننا نتظر الجديد،بعد اشتعال» الانتفاضة الثالثة» او ما تُسمّر»انتفاضة السكاكين»،فأية اغنية سيطلّ علينا بها»عسّاف» وهو يشاهد كما العالم،شباب فلسطين واطفالها وشاباتها وعجائزها ينتفضون ويضحون بارواحهم فداء للاقصى وفلسطين؟
إنه «اختبار»..آخر للفتى «عساف»!

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش