الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المجتمع.. هل اصبح «متفهما» لظروف المطلقة؟

تم نشره في الأحد 21 شباط / فبراير 2010. 02:00 مـساءً
المجتمع.. هل اصبح «متفهما» لظروف المطلقة؟

 

 
الدستور ـ طلعت شناعة

بدت رحاب سعيدة بعد ان وافق الشاب الذي تقدم لخطبتها على الزواج منها رغم علمه انها كانت مطلقة من قبل. وظنت في البداية ان الامر مجرد "مجاملة" من قبله. لكنها وبعد ان جلست معه عدة مرات وتعرفت اليه وتعرف اليها وتوطدت العلاقة بينهما ، اكتشفت ان ثمة تغييرا في القناعات من قبل بعض الناس. وهو ما اكده الدكتور حسين الخزاعي (استاذ علم الاجتماع في جامعة العلوم التطبيقية) ، حين اشار الى احدث احصائية في الاردن والتي تظهر ان عدد المطلقات اللواتي تزوجن في السنة الماضية 2009 يتجاوز (6200) حالة وهذه تشكل 10( %) من الفتيات المتزوجات من السنة الماضية. وهذا يؤشر على قبول المطلقة في المجتمع وانها ليست السبب في الطلاق كما كان يعتقد في الماضي.

واضاف الدكتور الخزاعي: %80 من الذين يتزوجون في الاردن يفعلون ذلك لاول مرة. وهو ما يعني ان النسبة الباقية %20 اما من المطلقات او الارامل او ممن تزوجوا قبل الدخول. وهذه يحمل دلالات اولها ان الزواج يتم بطريقة سريعة وبدون تنظيم. حيث ان نسبة الطلاق قبل الدخول بلغت %79 من المتزوجين. وان تكرار التجربة من قبل هؤلاء المتزوجين يظهر عدم الاستسلام للزواج الاول.

وزاد الدكتور الخزاعي: ثمة تغيير للنظرة تجاه الفتاة او المرأة المطلقة او الارملة. حيث انها (النظرة) اتخذت منحا ايجابيا في الاونة الاخيرة.

كلاكيت زواج مرة ثانية

عندما يبحث الرجل عن ما ينقصه في زوجته فإنه يلجأ للزواج الثاني ، وقد يعذره المجتمع لذلك خاصة إذا كان الرجل يعاني من الإهمال أو انعدام سبل الراحة وغياب التفاهم بين الزوجين. ولكن ماذا لو كان الهدف الحقيقي وراء الزواج الثاني للرجل هو الانتقام من الزوجة الأولى ، نتيجة خلافات سابقة بينهما؟.

في البداية يروي لنا سالم قصته مع زوجته التي يعترف بأنها نعم الزوجة ، ولكن تحديها المستمر له بقولها إنه "لا يستطيع الاستغناء عنها مهما كان" كان أحد الأسباب ، إلى جانب تحدي زملائه له في كل جلسة تجمعهم أنه "لايستطيع الزواج خوفا من زوجته وأهلها" ، فما كان منه إلا أن سارع بالبحث على زوجة ثانية ليثبت لزملائه أنه "رجل" يستطيع الزواج مثنى وثلاثاً ورباعاً ، و"ليقهر" زوجته.

أما أحمد فقد لجأ للزواج الثاني بعد ثلاث سنوات من زواجه الأول ، وقال: تزوجت بسبب مشاكلي "غير المنتهية" مع زوجتي ، وبسبب عجرفتها واعتمادها على جمالها في تقييدي وعدم النظر إلى غيرها ، فكنت احتاج للراحة و"كسر شوكتها" حتى أستطيع العيش في حياة زوجية هانئة وهذا ماحصل ، فبعد زواجي الثاني تقلصت المشاكل بيني وبينها ، وأحسست أني استطعت اختيار الحل الأفضل ، فبالفعل لايكسر شوكة المرأة إلا المرأة،.

قصة أخرى يحدثنا عنها معروف ، حيث عجز عن إصلاح حاله مع زوجته التي كانت "كثيرة المشاكل والتطلعات والتعالي بحسبها ونسبها" ، وقال: بعد إحدى المشادات الكلامية بيننا قررت أن أضع حدا لمشاكلي وأن أجعلها تتعلم درسا ، فما كان مني إلا أن ذهبت إلى عمي وخطبت ابنته الجامعية وخلال أسبوع فقط تم عقد القران والزواج ، ثم طلبت زوجتي الأولى الطلاق ، ولكني لم أتزوج حتى أطلق ، وأعتبر هذا جزءاً من انتقامي منها .

تداعيات

ويقول حاتم: "يعتقد الرجال أن الزواج بأخرى على زوجتهم الأولى يجلب لهم الراحة ، ويجعلهم سعداء ، إلا أنهم لا يدركون أنهم بهذه الزيجة يضرون أنفسهم دون أن يشعروا".

من جانبه أكد عامر أنه يرفض فكرة الزواج الثاني نهائياً ، فإذا حدث وشعر الزوج بأنه غير قادر على تحمل زوجته الأولى ، وأنه يفتقد راحته معها ، فمن الأفضل أن ينفصل عنها نهائيًا ، ولكن لا يتزوج عليها ، لأن المرأة مهما كانت عقليتها لا يمكن أن تستوعب فكرة الزوجة الثانية ، وبالتالي تزداد المشكلات وتتفاقم.

وأكد إبراهيم أن الزوجة الثانية ليست حلاً للمشكلات ، ولكن بعض الرجال يعتبرونها ردًا على إهمال زوجته له ، لأنه يعرف جيدًا أن المرأة لا تقبل لها شريكًا في زوجها ، وهذا في حد ذاته قد يعتبر أكبر إهانة لها،.

وأوضح عبد الله نعمة أن هذا الأسلوب الذي يعتبره البعض عقاباً أو انتقاماً كان تحل به المشاكل في السابق من قبل أجدادنا ، حيث لم يكن هناك بعض المقومات الحياتية للحياة الزوجية كالتي نعيشها اليوم من ناحية المهور والسفر ورفاهية العيش والتسوق وقضاء الإجازات والكماليات المتعدد ، ولكن معالجة المشاكل بهذا الأسلوب في زمننا لا تجلب سوى مشاكل أخرى ، ومنها مشاكل نفسية عديدة ، منها ما يتعلق بالزوج ومنها ما يتعلق بالزوجة.

وأشار إلى أن الرجل الذي ينتهج هذا الأسلوب يوقع نفسه في دوامة ومشاكل متزايدة ، وقال: لأن الزواج المتعدد شرع للتكافل الاجتماعي وليس للعقاب والانتقام.



Date : 21-02-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش