الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نقابة الفنانين الأردنيين تطلق احتفاليتها بيوم الفنان الاردني

تم نشره في الثلاثاء 16 شباط / فبراير 2010. 02:00 مـساءً
نقابة الفنانين الأردنيين تطلق احتفاليتها بيوم الفنان الاردني

 

الدستور - هيام ابو النعاج

اعلن نقيب الفنانين الاردنيين حسين الخطيب في مؤتمر صحافي عقده صباح أمس في المركز الثقافي الملكي عن انطلاق احتفالية "يوم الفنان الأردني" تحت عنوان "نرتقي لنلتقي" مدير دائرة المسرح في وزارة الثقافة الفنان حكيم حرب وعدد كبير من الفنانين الأردنيين ولوحظ وجود القلة القليلة من الفنانات الأردنيات التي لا تذكر وتستمر فعاليات الاحتفال الذي انطلق صباح امس حتى السابع عشر من اذار المقبل.

وافتتح الحفل بكلمة للنقيب الخطيب أكد فيها أهمية الثقافة والفنون على اعتبار انها قيم وقيمة وتكون لها أكثر شأناً اذا اعتبرت من أولويات أركان تأسيس الدولة الأردنية ، وقال نرتقي لنلتقي وفق هذا المفهوم لنذهب الى أعماق وجدان كل فنان ومشاهد وإنسان ونلتقي لنقول للفنانين اللذين عشقوا الأرض والتراب والصخر وغاصوا ليبحثوا عن الكنوز ويهدونها للمشاهدين واستحضر مؤسسي الحركة الفنية في الأردن ، وزاد الخطيب لنرتقي بفننا الأردني ليكون شأنه شأن كل فنان في العالم ونجعل هذا اليوم يوم الوفاء والكبرياء لمن رحلوا ولمن اثروا هذه الساحة القيمة ومن هم ما زالوا يترجمون ابداعاتهم.

اما الفنان أسعد خليفة فقد اوضح ان فكرة اشهار يوم للفنان الأردني لينصف هذه الشريحة الفريدة والمؤثرة في مجتمعنا كاستحقاق اجتماعي وابداعي ، خاصة وانها لعبيت وما زالت تلعب دوراً محورياً في تشكيل الوجدان الشعبي والعاطفي . وقال الأسعد لقد جاء اختيار 17 من أذار كيوم للفنان وذلك لإرتباطه بمناسبة عزيزة على قلوب الأردنيين حيث صدرت الإرادة الملكية السامية بالموافقة على تأسيس نقابة للفنانين الأردنيين عام 1997 جمعت تحت مظلتها كلا من رابطة الفنانين الأردنيين ورابطة الموسيقيين الأردنيين.

من جانبه قال عضو مجلس النقابة الفنان ماجد زواهرة .. ان هذه المبادرات تبناها نقيب الفنانين والمجلس الجديدان في دورتهما الحالية لتفعيل مشاركة أعضاء نقابة الفنانين في العمل النقابي المتمثل في أمال اللجان المختلفة والعصف الذهني لإبتداع افكار تقود لدفع عجلة الإنتاج الإبداعي على مختلف المستويات.

وقال الفنان رامي شفيق .. يستند هذا اليوم على ضرورة الإرتقاء بالمنتج الفني الأردني لملامسة الإفكار الحداثية والرؤية الحضارية للدولة الأردنية من خلال خطاب فني يأخذ بعين الإعتبار إرث الماضي ومنجزات الحاضر وتحديات المستقبل ولتأسيس أرضية ابداعية اكاديمية صلبة لبناء عمران فني قادر على التعبير بصدق عن مجتمعنا نحو افاق أبعد ، وتستند فعاليات الاحتفالية على تأكيد الدور الاجتماعي للفنان من خلال: (التواصل مع الزملاء المرضى وغيرهم ممن تستوجب حالاتهم الصحية والإنسانية ذلك ـ التواصل مع عائلات الفنانين الراحلين ومواساتهم والإطمئنان عليهم وتقديم ما هو ممكن لدعمهم. ـ التواصل مع النزلاء والعاملين في دور الإصلاح والتأهيل .

التواصل مع العاملين في دور الرعاية والنزلاء من المسنين والمعوقين والإيتام وما شابه ـ التواصل مع النزلاء والعاملين في مراكز العلاج الخاصة مثل مركز الحسين للسرطان وغيره ـ التواصل مع العاملين في القطاعات العسكرية ذات المهمات الصعبة والمتواجدة في الأماكن الأقرب الى مواقع الخطر. ـ التواصل مع المتاحف وبيوت التراث والمواقع والمؤسسات ذات العلاقة بالفنون. ـ التواصل مع المسؤولين في المواقع ذات الطابع الرسمي ـ التواصل مع الهيئات او الاكاديميات والجهات المتخصصة بالفنون في المملكة ـ بالإضافة لإقامة العروض الفنية التفاعلية المختلفة خارج مدينة عمان).

وتشتمل هذه الفعاليات على اثارة جملة من المواضيع الحيوية والمتعلقة بالشأن الفني الإبداعي للخروج بتصورات وخطط مستقبلية . واقامة الندوات والمحاضرات وورش العمل والمشاركة في المحاضرات والدروس التعليمية في المؤسسات الأكاديمية المعنية بتدريس الفنون من جامعات ومعاهد وكليات متخصصة .

كما تستند فكرة الحفل على تقديم ملخص لحصاد المنجز الإبداعي الأردني في مختلف صنوف الفنون وتسليط الضوء على تاريخ الحركة الفنية الأردنية من خلال معرض فني يعيد للذاكرة أهم المفاصل في مسيرة الرواد من خلال الصورة الفوتوغرافية والصوت بالإضافة للعرض الفني الاستعراضي الذي سيتناول سيرة مسيرة الفن الأردني باسلوب يجمع كافة صنوف الفنون من موسيقى ومسرح وسينما ورقص في توليفة أدائية بصرية راقية.



التاريخ : 16-02-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش