الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تشفير المباريات ينقل الرياضة الى عالم «البزنس»

تم نشره في الاثنين 7 حزيران / يونيو 2010. 03:00 مـساءً
تشفير المباريات ينقل الرياضة الى عالم «البزنس»

 

الدستور - التحقيقات الصحافية - حسام عطية

مع قرب انطلاق التصفيات العالمية لكرة القدم للعام الحالي يتجدد الحديث حول مشاكل تشفير بعض المحطات الفضائية الرياضية لهذه التصفيات ، وذلك لجني الارباح المادية . حيث باتت بعض هذه المحطات تحتكر بث هذه المباريات حصريا على اقمارها ، وهذا يدفع بعض المشاهدين الى التوجه الى المقاهي التي تبتاع بطاقات اشتراك في هذه المحطات مستغلة هذه المناسبة لرفع قيمة مشروباتها وحصد أرباح كبيرة من هواة متابعة هذه المباريات .

مصدر دخل

فادي خليل"مدرس تربية رياضية"يقول أصبحت المباريات الآن مصدر دخل لعدد كبير من القنوات الفضائية ، فهذه القنوات تقوم بشراء حقوق البث الحصري وتدفع ثمنها ملايين الدولارات ، ومن هنا فان مشاهدة تلك القنوات أصبحت خدمة مدفوعة الأجر ، ولهذا نجد ان هناك كثرة في القنوات الرياضية التي تشتري حقوق البث والعرض الحصري للدوري بأكمله ، خاصة مباريات كأس العالم ، وعليه فان من يريد مشاهدة هذه المباريات عليه ان يشتري بطاقة خاصة للاشتراك في هذه القناة او تلك ، ومن لايستطيع تحمل ثمن البطاقة غالية الثمن فانه يذهب الى اقرب مقهى يكون قد اشترك في هذه الخدمة فيشاهد ما يحلو له من مباريات الدوري مقابل بعض الطلبات التي يقدمها المقهى والتي غالبا ما تكون مرتفعة الثمن لشمولها على خدمة مشاهدة دوري كأس العالم.



مبدأ تجاري

اما محمد حسن "موظف"فيقول ، الموضوع أصبح تجاريا بحتا ، فكل قناة من حقها ان تكسب ، فهي تقدم سلعة ومن لديه المال فعليه ان يدفع مقابل الحصول على هذه السلعة ، فمبدأ الربح هو السائد الآن لكثير من القنوات الفضائية ، فالقناة من وجهة نظر القائمين عليها ما هي إلا مشروع تجاري يحتمل الكسب والخسارة ، وفي المقابل على المواطن او من يرغب في مشاهدة تلك المباريات المشفرة على المقاهي دفع مبالغ مالية او شراء بطاقات لفك تشفير المحطات الرياضية.

ظلم للمشاهدين

من جانبها ربحية احمد"مدرسة"قالت للأسف يعتبر تشفير المحطات بصفة عامة وخصوصاً القنوات التعليمية او الرياضية شيئا فيه ظلم كبير للمواطنين ، فأنا أحب قناة ما وأجدها مشفرة وهذا يدفع بي للبحث عن قناة أخرى لمتابعة برامج لا ارغب بمشاهدتها ، لهذا اذهب عند جارتي ممن لديهن اجهزة تمكنني من مشاهدة ما اريده.



أعباء اقتصادية

من جانبه يؤيد ماجد عابد ما ذهبت له المدرسة ربحية ، فيقول بالفعل هناك ظلم كبير للمشاهد البسيط ، فالمشاهد المحب لبلده ومنتخبه ما ذنبه ان يحرم من المشاهدة ، ولماذا يحّمّل مرة أخرى بأعباء اقتصادية ، فأصبحت المتعة الوحيدة للجمهور وهي الكرة ليست بالمجان ، فقد دخلت المادة في كل شيء فمن يملك المال هو الذي يشترك فقط بمثل هذه المحطات.



حرمان من الجمهور

اما رائد سعيد فله رأي آخر حيث يقول: تشفير المباريات خسارة للقناة نفسها لأنه سيحرمها من جمهورها وسوف يتحول الجمهور الى قناة أخرى يحصل منها على خدمة مشابهة ، مثل تحليل المباريات نفسها ومشاهدة الأهداف ، وقد يلجأ البعض لطرق ملتوية لمحاولة فك تشفير القنوات نفسها وهى طرق منتشرة بشكل كبير في الاسواق ، والعقل الذي استحدث التشفير هو أيضا نفسه الذي يستطيع الغاءه.



مثل السينما

من جانبها تقول المشاهدة سمر عرفات :من يحب شيئاً يسعي له ويشتريه مهما كان غالياً ، وهذه القنوات تابعة لمؤسسات اعلامية تؤمن بمبدأ الربح والخسارة وهي لا تريد ان تخسر ابدا ، وانا اشبهها بالسينما فهل تعرض افلاما بدون مقابل ، وعلى من يريد مشاهدة الفيلم ان يذهب للسينما ويدفع مقابل الخدمة التي سيحصل عليها ، فهم ايضا يدفعون لكي يحصلوا على المباراة فلماذا لا ندفع مقابل ان نشاهد شيئاً يمتعنا وهذا بالطبع ينطبق على المباريات والافلام السينمائة.

امانة عمان

و حددت أمانة عمان الشروط والتعليمات الخاصة بمنح تصاريح إقامة خيم عرض مباريات كأس العالم 2010 في مناطق الأمانة المختلفة ، واشترطت التعليمات الحصول على موافقة أمنية من محافظة العاصمة عند تقديم طلبات التصاريح في مناطق الأمانة وفق مدير دائرة رخص المهن والإعلانات في الأمانة المهندس فالح الشمري.

ونوه الشمري الى أنه وفي حال مخالفة الشروط أو في حال وجود شكاوى من المجاورين ستقوم الأمانة بإزالة الخيم والعودة على صاحب العلاقة بتكاليف الإزالة مضاف إليها %25 كمصاريف إدارية ، علاوة على مصادرة قيمة الشيك ، وبموجب التعليمات يتم استيفاء مبلغ 10 دنانير رسوم استغلال عن كل متر مربع من مساحة الخيمة التي منحت التعليمات لمدراء المناطق صلاحية إعطاء الموافقة من عدمها في حال استوفيت الشروط المطلوبة.

ولفت الشمري النظر الى أن التعليمات شددت على ان تكون الخيم من مادة جيدة مقاومة للعوامل الجوية والحرائق ، وأن يكون موقعها بعيداً عن التجمعات السكانية لعدم إزعاج المجاورين ويمنع استخدام مكبرات الصوت ، ويجب الإلتزام بالأخلاق والآداب العامة ، ويمنع استخدام الخيمة لغير الأغراض المخصصة لها كعرض الأفلام وتقديم المشروبات الروحية تحت طائلة المسؤولية القانونية والإدارية ، كما تم الزام أصحاب الخيم بتجهيز مواقف للسيارات بما يتناسب مع مساحة الخيمة ، وتوفير شروط السلامة العامة و المرافق الصحية ، وتقديم طالب التصريح لصندوق الأمانة شيك تأمين بقيمة 5 الآف دينار ، والتوقيع على الاقرار والتعهد اللازم للالتزام بجميع الشروط ، وإزالة الخيمة خلال فترة أسبوع من نهاية البطولة.







التاريخ : 07-06-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش