الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

معارك جديدة لتحرير المدن العراقية من قبضة داعش

تم نشره في الأربعاء 14 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 03:00 مـساءً

عواصم - بدأت في العراق المرحلة الثانية من خطة تحرير المدن من قبضة عصابة داعش الارهابية خاصة بعد حصول تغيرات في الموقف العسكري بالانبار غربي البلاد.
واعلن رئيس الحكومة حيدر العبادي أمس الاول، انطلاق المرحلة الثانية لعمليات تحرير كامل محافظة صلاح الدين بما فيها مصفى بيجي الذي تدور حوله معارك شرسة بين القوات الامنية وعصابة داعش الارهابية منذ اشهر عدة.
واضاف ان هذه العمليات والانتصار فيها سيكون دفعة امامية للبدء بتحرير الموصل من عصابة داعش التي بدأت بالانهيار ولا تمتلك قدرة على مسك الارض ولا تستطيع ان تجند الارهابيين.
وقال العقيد محمد صالح ان اندفاع القوات العراقية تراجع بشكل واضح خلال الايام الماضية بسبب استخدام داعش عشرات المفخخات لصد الهجوم من المحور الشمالي، فتدخل الطيران الحربي العراقي بقصف العجلات المفخخة وابطال مفعولها.
وينتظر من القوات العراقية حسم معركة الرمادي بالانبار ومحاصرة الارهابيين في الفلوجة معقل التطرف والتمرد للانطلاق بمعركة تحرير الموصل .
الى ذلك قال رئيس لجنة الدفاع والامن في البرلمان العراقي امس إن العراق بدأ في قصف أهداف لتنظيم داعش بمساعدة مركز مخابرات جديد يضم ممثلين عن روسيا وإيران وسوريا. وفي ذات السياق أفاد مصدر امني عراقي امس، بأن اربعة مدنيين استشهدوا واصيب سبعة آخرون بتفجير شمالي العاصمة بغداد.
ونقلت وكالة (العراق المركزية) للانباء، عن المصدر قوله، «إن عبوة ناسفة كانت موضوعة في منطقة الطارمية انفجرت، صباح امس، ما اسفر عن استشهاد اربعة مدنيين واصابة سبعة آخرين «.
من جانب اخر اصدرت المحكمة الجنائية المركزية العراقية امس حكماً باعدام اثنين من المتورطين بتفجير استهدف موكبا للامم المتحدة في بغداد في تشرين الثاني الماضي. وقال القاضي عبد الستار بيرقدار، المتحدّث الرسمي باسم السلطة القضائية، «ان المحكمة نظرت في قضية تفجير استهدف موكبا للامم المتحدة في شارع مطار بغداد اواخر العام الماضي».
واضاف في بيان ان «جميع الادلة المتوفرة كانت كافية لادانة متهمين اثنين  اصدرت المحكمة حكما باعدامهما شنقا حتى الموت وفق المادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب».
ومن جهة اخرى عبر رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري عن قلقه ازاء الاوضاع السياسة والامنية في اقليم كردستان.
وقال الجبوري خلال جلسة البرلمان التي عقدت امس ان مجلس النواب ينظر بقلق الى الاحداث الجارية في اقليم كردستان جراء ما حصل من مظاهرات واحداث امنية رافقتها.
وابدى رئيس البرلمان استعداده لـلتوسط بين الاطراف المتنازعة في الاقليم لتهدئة الاوضاع والحفاظ على الديمقراطية الموجودة في كردستان العراق.ودعا الجبوري جميع الاطراف الى الجلوس لطاولة الحوار لنبذ العنف والحفاظ على الارواح. وكانت محافظة السليمانية شهدت في الأيام الماضية مظاهرات وإضطرابات أسفرت عن أعمال عنف وحرق مباني الأحزاب السياسية  فيما انسحب وزراء ورئيس برلمان الاقليم من اربيل جراء الخلاف الحاصل بين الحزب الوطني الديمقراطي بزعامة مسعود بارزاني وحركة التغيير بزعامة نشيروان مصطفى.(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش