الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

النسور: الاستعداد المبكر لفصل الشتاء مسؤولية الجميع

تم نشره في الثلاثاء 13 تشرين الأول / أكتوبر 2015. 03:00 مـساءً

عمان - ترأس رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور، في وزارة الداخلية، امس اجتماع المجلس الاعلى للدفاع المدني الذي ناقش استعدادات اجهزة الدولة لفصل الشتاء القادم.
واكد النسور ان الاستعداد المبكر لفصل الشتاء وهو مسؤولية الجميع ويمكن جميع الاجهزة المعنية من اخذ الاستعدادات الكافية والضرورية للتعامل مع الظروف الجوية المحتملة في مختلف مناطق المملكة وبشكل خاص في المناطق الاكثر تأثرا بالأحوال الجوية.
وقال « اننا عاما بعد عام نلمس تحسنا وتقدما وتنظيما اكثر في مواجهة الظروف الطبيعية الناجمة عن الاحوال الجوية»، مؤكدا ان الاردن يستحق منا جميعا ان ننظم شؤونه بصورة صحيحة واقتصادية وناجعة.
واكد النسور ان الاجهزة  المعنية بالتعامل مع الظروف الطبيعية تعد مفخرة نباهي بها لما تمتاز به من حرفية ومهنية عالية ومنها بشكل خاص الدفاع المدني الذي بات من افضل الاجهزة على مستوى العالم واكثرها نجاعة واكثرها تجهيزا ودقة ونتائج.
ولفت بهذا الصدد الى الجهود والدعم الذي يقدمه جلالة الملك عبدالله الثاني لرفد جهاز الدفاع المدني والبلديات والاجهزة المعنية بكل ما هو حديث ومتطور من الاجهزة  والمعدات .
واكد اهمية الاستفادة من المركز الوطني للأمن وادارة الازمات في تنظيم عمل الاجهزة والتنسيق فيما بينها فيما يتعلق بفصل الشتاء او أي حوادث تنجم عن ظروف طبيعية او غيرها .
وقال ان المركز،هذا الكائن الجديد الذي صدر نظامه قبل اسابيع قليلة مجهز بأحسن المعدات والاتصالات والكفاءات البشرية وسيكون اضافة نوعية على صعيد ادارة أي ازمة في البلد.
واكد استعداد الحكومة لتزويد دائرة الارصاد الجوية باحتياجاتها من المعدات والاجهزة الحديثة التي تكفل تقديم نشرات جوية دقيقة تسهم في مساعدة صانع القرار والجهات المعنية على الاستعداد والتحضير الجيد خاصة في حالات تساقط الثلوج وحدوث السيول وغيرها.
كما اكد اهمية الرسالة الاعلامية الهادفة والمتوازنة في الظروف الجوية، لافتا الى ان التهويل والمبالغة قد يسهم في احداث ارباكات لدى المواطنين.
واشار الى اهمية ادامة التنسيق  بين الحكام الاداريين في الميدان والبلديات والتعاون مع القطاع الخاص لاستخدام الاليات المتوفرة في المناطق التي  تحتاج الى تعزيز الاليات المتواجدة فيها.
ونوه بالجهود الكبيرة التي تبذلها القوات المسلحة وفي اطار دورها الوطني بإسناد الجهود كافة في الظروف الجوية، مؤكدا ان القوات المسلحة دورها مؤثر ويحدث فرقا.
واشار الى ضرورة ايلاء مخيمات اللاجئين السوريين ومخيمات اللاجئين الفلسطينيين العناية والرعاية اللازمة حتى لا تداهم السيول والثلوج الخيم والبيوت فيها، مؤكدا ان الاردن دولة ذات اخلاق وانسانية تحترم كل المتواجدين على اراضيها.
وتوجه النسور الى المواطنين لمساعدة الاجهزة المعنية من خلال الانضباط والهدوء منبها بان كثرة النداءات والتشويش يربك عمل الاجهزة» وقد تذهب الخدمة الى اشخاص اقل حاجة من غيرهم» وقال « نحن نعول على وعي المواطن الذي كان له اكبر الاثر في انجاح ومساندة جهود مختلف الاجهزة خلال الظروف غير الاعتيادية خلال السنوات الماضية».
واوعز الى وزارة الاشغال العامة والاسكان لإدامة التواصل مع المقاولين والتأكيد على التعاون المشترك والاستعداد المسبق للتعامل مع الظروف الجوية غير الاعتيادية.
واشار النسور الى انه يتابع شخصيا كل المراسلات التي تتم لتوفير محول للتيار الكهربائي في محافظة الطفيلة  للحد من انقطاعات التيار الكهربائي، داعيا الى تزويده بتقرير حول الاجراءات التي سيتم اتخاذها  لتوفير المحول.
كما اكد اهمية العمل على ادامة حركة المسافرين من والى مطار الملكة علياء الدولي  واتخاذ التدابير اللازمة لتحقيق ذلك.
وكان وزير الداخلية/ رئيس المجلس الاعلى للدفاع المدني سلامه حماد اشار الى اهمية هذا الاجتماع في هذا الوقت لتضمين توصياته في خطة المجلس الاعلى للدفاع المدني التي سيقوم بوضعها لمواجهة الحالات الطارئة وخاصة ونحن على ابواب فصل الشتاء مستفيدين بما تم انجازه خلال السنوات السابقة.
واشار الى ان هذا الاجتماع مخصص لمناقشة التدابير والاجراءات التي سيتخذها المجلس الاعلى للدفاع المدني لمواجهة الاحوال الجوية المتوقعة في فصل الشتاء، وما يتطلبه ذلك من استعدادات وقائية وتجهيزات فنية وبشرية وتوزيع للأدوار والصلاحيات بين المؤسسات الممثلة في المجلس وصولا الى توحيد الجهود وتكاملية العمل وانجاح مساعي المجلس الرامية الى الاستفادة من خيرات الشتاء وعطاء الرحمن الذي لا ينضب وتجنيب المملكة حدوث الازمات التي قد تصاحب الاحوال الجوية الصعبة لا قدر الله.
واكد  ان المجلس الاعلى للدفاع المدني مخول بموجب القانون باتخاذ كل ما من شانه مواجهة الحالات الطارئة والسيطرة عليها من خلال تنفيذ ما جاء بالخطة الوطنية الشاملة للتعامل مع الظروف الطارئة والكوارث، مشيرا الى انه يتم التنسيق من خلال المجلس بين جميع الاعضاء والجهات الممثلة فيه لوضع الخطط والاستراتيجيات القابلة للتنفيذ، وتجنيب المواطن الاثار السلبية للأحوال الجوية التي قد تؤدي في حال عدم الاستعداد لها الى تعريض حياته للخطر والاضرار بالممتلكات العامة والخاصة، وعرقلة سير الحياة العامة وتعطيل حركة الانتاج في وطننا الاعز.
وقال ان من ابرز القضايا المطروحة في هذا المجال هي ادامة صلاحية البنية التحتية وشبكة الصرف الصحي وخطوط شبكات الكهرباء لتجنب وقوع الاعطال الكهربائية، لافتا الى انه وادراكا من المجلس بان ادامة فتح الطرق الرئيسية والفرعية هي متطلب اساسي لتقديم هذه الخدمات، لذلك لا بد من ايجاد آلية واضحة المعالم لإبقاء خطوط الاتصالات مفتوحة على مدار الساعة.
واكد ضرورة ان يكون هناك تنسيق حقيقي مع المؤسسات الحكومية التي تطلب العون والمساعدة مؤكدا ان وضع خطط مواجهة الظروف الطارئة يعد ضرورة لبيان الآلية التي ينفذ بها العمل فور وقوع الحادث ، كما ويعتبر وضع الاستراتيجيات مطلبا رئيسيا وهاما لتنظيم الاجراءات المتخذة وقيام كل جهة بدورها ووفقا لطبيعة عملها وعدم تكديس الجهود والامكانيات المادية والبشرية في مواقع محددة وترك مواقع اخرى.
وقال « على الرغم من النجاحات التي حققتها الحكومة في مواجهة الظروف الجوية والتي كانت واضحة للعيان خلال السنوات الماضية، ولكننا دائما وكما عودنا جلالة القائد نطمح نحو الافضل وتحقيق الانجاز تلو الانجاز، وهذا يتطلب التركيز على تلافي السلبيات التي قد تحدث».
واستمع مجلس الى ايجاز قدمه مدير العمليات في الدفاع المدني العميد خالد الشبيلات حول استعدادات  المديرية الخاصة بفصل الشتاء والاجراءات المنوي اتخاذها بهذا الشأن.
واشار الى ان الدفاع المدني قام بتعميم خطته لفصل الشتاء على الوزارات والدوائر المعنية والتي تم اعدادها بناء على الفرضيات التي يمكن ان تحدث من فيضانات وسيول وثلوج وتجمع مياه والتعامل مع وسائل التدفئة مع التركيز على الاستفادة من السلبيات التي حدثت في السابق.
واكد ان المديرية العامة للدفاع المدني على اتم الاستعداد ومن 179 موقعا لها منتشرة في مختلف مناطق المملكة للتعامل مع الظروف الجوية ولديها لديها 1600 آلية وتم رفدها بعدد من الاليات المجنزرة وحافلات الاسعاف الجماعي، لافتا الى انه سيتم استخدام نظام الانذار المبكر لتوعية المواطنين بالأخطار المتوقعة.
كما قدم ممثلو وزارات الطاقة والصحة والاشغال وامانة عمان والقوات المسلحة ومدير المركز الوطني للأمن وادارة الازمات وممثلو القطاع الخاص شرحا حول استعدادات مؤسساتهم للتعامل مع الظروف الجوية وضمان توفير السلع والخدمات الاساسية للمواطنين.(بترا).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش