الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ميركل تواجه ضغوطا مع اقتراب الانتخابات التشـريعية

تم نشره في الأربعاء 2 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 11:40 مـساءً
برلين - تستعد المستشارة الالمانية انغيلا ميركل التي ستكون على الارجح مرشحة لولاية جديدة، لحملة صعبة قبل الانتخابات التشريعية عام 2017، في وقت تواجه انتقادات حتى داخل حزبها بسبب السياسة التي انتهجتها في مسألة الهجرة.
وعندما يفتتح الاتحاد المسيحي الاجتماعي في بافاريا، الحزب الشقيق للاتحاد المسيحي الديمقراطي بزعامة ميركل، مؤتمره الجمعة فانها لن تكون حاضرة في اول غياب لها منذ توليها زعامة الاتحاد المسيحي الديموقراطي في العام 2000 وذلك بسبب الخلاف الحاد بينهما بشأن قرارها استقبال نحو 900 الف لاجىء ومهاجر في 2015.
وشعرت بافاريا المحافظة جدا بالمرارة نتيجة القرار، ومنذ ذلك الحين لا يكف زعيمها هورست شيهوفر عن المطالبة بوقف تدفق المهاجرين وبتحديد سقف اعلى من 200 الف طالب لجوء سنويا، الامر الذي ترفضه ميركل.
ولكن تحت ضغوط الحزب المسيحي الاجتماعي والنجاحات الانتخابية التي حققها حزب «البديل» اليميني الشعبوي شددت ميركل سياستها وخطابها بهدف استمالة البافاريين في حين تراجع عدد المهاجرين الوافدين الى المانيا الى الثلث.
ويقول السياسي اوسكار نيدرماير ان المستشارة «ضعفت لكنها لا تزال حاضرة في غياب شخصية تشكل تحديا جديا لها داخل حزبها او منافس خطير».
وفي مستهل سنة انتخابية حاسمة ستشهد ثلاثة انتخابات في المقاطعات قبل الانتخابات التشريعية في ايلول، لم تحل اسباب التوتر بين المحافظين لكن هناك توجها نحو المصالحة.
وفي حال مر مؤتمرا الحزبين الرئيسيين المحافظين بهدوء يتوقع ان يتمكنا من خوض الانتخابات مجتمعين اذ ضاعف الاتحاد المسيحي الديموقراطي الذي يعقد مؤتمره في بداية كانون الاول بادرات التهدئة، مؤكدا ان الحزبين لديهما «نقاط مشتركة اكثر مما بينهما خلافات»، وفق تعبير امينه العام بيتر توبر.«أ.ف.ب».
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش