الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المرساة * لوردة الجزائرية.. آن الأوان لكلمة عتاب * ميساء قرعان

تم نشره في الأحد 1 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 03:00 مـساءً
المرساة * لوردة الجزائرية.. آن الأوان لكلمة عتاب * ميساء قرعان

 

 
لأنها وردة الجزائرية انتظرت اطلالتها بعد غياب طويل ، لأنها وردة التي لم أزل أحتفظ لها بـ "احضنوا الأيام" و"كلمة عتاب" و"العيون السود" وعشرات الأغنيات التي لم ولن أمل سماعها فقد شاهدت المسلسل.
لأنها وردة التي تفتحت مسامعي على أغنياتها منذ كنت طفلة حيث كانت المطربة المحببة لشقيقاتي اللواتي يكبرنني استعجلت الكتابة عنها أو عن مسلسل" آن الأوان" بعد مشاهدة حلقاته الاولى.
وردة الزمن الجميل تقوم بدور البطولة "الصورية" في مسلسل لا يرتقي الى مستواها ، ويُصنف من فئة زمن الوجبة السريعة في الفن ، فالقصة وهي للكاتب يوسف معاطي قصة بسيطة تُطرح بقالب كوميدي خفيف وحوار وسيناريو ضعيفين ، أما وردة أو شخصية "حورية" فهي على مستوى تنامي الأحداث الدرامي شخصية يمكن إسقاطها او الاستغناء عنها دون أن يخل ذلك بالأحداث والمشاهد العائلية ذات النكهة الكوميدية التي اعتدنا مشاهدتها في الكثير من المسلسلات.
باعتقادي أن وردة واسم وردة وتاريخها ادوات تم استثمارها لترويج هذا العمل وجعله أكثر المسلسلات مشاهدة ، وعلى ما يبدو فإن تجار الفن من كتاب ومخرجين ومنتجين يتنازلون عن الكثير من اشتراطات نجاح العمل الدرامي اذا وُفقوا باستعادة فنان أو فنانة بحجم وردة الجزائرية ، فلا يعود لمستوى الفكرة أو مجموعة الافكار المطروحة قيمة تذكر.
واذا قارنت بين وردة التي قامت ببطولة مسلسل "أوراق الورد" وبين وردة "آن الآوان" فانني أجد الفرق شاسعا ، في ذاك المسلسل كانت ثمة نكهة أضافتها وردة على العمل ولم يكن حضورها فيه بمثابة آداة لاستقطاب المشاهد ، فيه غنت وردة أجمل أغنياتها القصيرة مثل "بوسة عالخد دى" - لابنها الذي تشتت بينها وبين زوجها - و"آه لو قابلتك من زمان" لنصفها الآخر الذي ظهر في غير أوانه.
باعتقادي أن لا مجال للمقارنة بين ما كن وبين ما نشاهد حتى على مستوى الأغنية والسبب بالتأكيد لا يتعلق بصوت وردة أو تقدمها بالعمر بل بمستوى الكلمة واللحن في المقام الأول.
لوردة التي لم تزل تدهشني بسماع "احضنوا الأيام والعيون السود وكلمة عتاب وغيرها" كما لو كنت أسمعها لأول مرة أقول: عذرا قد أكون كتبت قبل الأوان بكثير ولم انتظر خاتمة المسلسل او تنامي أحداثه ، لكني في غنى عن اتمام مشاهدته كي احتفظ بصورة وردة الحقيقية وأكتفي بكلمة عتاب لوردة ولكل من ساهم في مسلسل آن الأوان.
[email protected]
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش