الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تغلبن على ثقافة العيب وكن محط اعجاب الآخرين وثقتهم : فتيات اربد يقتحمن مراكز التسوق الكبرى

تم نشره في الأحد 22 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 03:00 مـساءً
تغلبن على ثقافة العيب وكن محط اعجاب الآخرين وثقتهم : فتيات اربد يقتحمن مراكز التسوق الكبرى

 

 
اربد - الدستور - سلافة حسن التل
يسجل الوعي الاجتماعي عند الفتيات حضوره يوما اثر يوم في التغلب على واقع الحياة الاقتصادية من خلال اختراقهن ما يسمى «ثقافة العيب» واقتحام الحياة العملية الشريفة وتجاوز النقد غير المبرر في العمل ، ووضع النفس في خانة الاعجاب والاحترام اذا استطاعت هؤلاء النساء اغاثة انفسهن واسرهن وتحسين ظروفهن الاقتصادية والانخراط في مجال الانتاج كبديل لانتظار وظيفة قد تطول كثيرا.
واستطاعت فتيات في اربد يعملن في مراكز التسوق الكبرى من النجاح في اكثر من مجال في اعمالهن التي كانت فيما مضى حكرا على الرجال من قبل مثل البيع المباشر لمنتجات اللحوم والمقبلات والبقوليات وارشاد الزبائن الى الاصناف بحركات واثقة ورشيقة.
ولم يجد اللباس الموحد الذي ترتديه الفتيات اثناء دوامهن «الروب البرتقالي» والقبعة باللون نفسه مع وضع «باج» خاص لاظهار اسم مركز التسوق اي حرج من تسارع اقبال الفتيات الجميلات والرشيقات وايضا المتعلمات من الالتحاق بهذا العمل الذي وصفته نساء في جمعيات تطوعية نسائية بانه خطوة في الاتجاه الصحيح للتغلب على «ثقافة العيب» ومزاولة اعمال محترمة ومنتجة وتحتاج الى وعي وثقة ولباقة ويعد بادرة ايجابية وفريدة من نوعها في مدينة اربد .
اقبال الفتيات للالتحاق بالعمل
ومؤخرا افتتح احد مراكز التسوق الكبرى في مدينة اربد وهو «اربد مول» وقد شهد اقبالا كبيرا لدى الفتيات الراغبات في العمل في هذه المجالات ممن كن يخشين «ثقافة العيب» او نقد المجتمع لهن ، فقد انعكس الموقف ايجابيا ، واثبتت الفتيات اثناء عملهن في هذا المركز براعة نادرة.
يذكر ان عمل الفتيات في المراكز التجارية «مولات» وتقديم خدمات للزبائن كان حتى وقت قريب من الاعمال الغريبة نسبيا في مدينة اربد الا ان تغلب الفتيات بما حملنه من وعي وثقافة وطموح ادى الى التغلب على هذا الاعتقاد وجعل العاملات في هذا المجال محط احترام الاخرين واعجابهم.
ووصفت احدى الفتيات العاملات في مركز للتسوق في اربد بان هذا العمل بحاجة الى ثقة وقوة شخصية للتعامل مع الزبائن الى جانب الذكاء وسعة الافق مشيرة الى انها ومجموعة من صديقاتها قد قررن في وقت سابق التغلب على الاعتقاد الخاطىء والعمل في هذه المهن بمراكز التسوق وارتداء اللباس الموحد الذي يتطلبه العمل حتى يتمكن زوار المراكز التسويقية من تمييز العاملات.
وتشير موظفة اخرى في مركز التسوق نفسه الى سعادتها بالعمل مؤكدة انها ترددت قبل الموافقة على العمل في هذه المهنة بسبب نظرة المجتمع ونقده احيانا لمثل هذه الاعمال الا انها قررت اخيرا العمل والامتثال لشروطه من حيث اللباس الموحد..مؤكدة انها لم تجد سوى الاحترام والتقدير والاعجاب من كافة زوار المركز.
وتصف فتيات عاملات في هذه المهن ان نظرة الزبائن اليهن من كلا الجنسين بمن فيهم الاطفال ظلت نظرات اعجاب وتقدير وانهن لم يتعرضن لأي نقد بقدر ما كان الثناء في كل مرة يتردد على السنة الزوار.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش