الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تجاوزت الخلايا التي يربيها حاليا الثلاثة آلاف ووفر خمس فرص عمل لشباب من قريته * حسن الزعبي من باحث عن عمل الى أكبر مرب للنحل بلواء الكورة

تم نشره في الأربعاء 31 أيار / مايو 2006. 03:00 مـساءً
تجاوزت الخلايا التي يربيها حاليا الثلاثة آلاف ووفر خمس فرص عمل لشباب من قريته * حسن الزعبي من باحث عن عمل الى أكبر مرب للنحل بلواء الكورة

 

 
غدير أبي سعيد - الدستور - عبدالحميد بني يونس
خمسة عشر عاما قضاها في العمل بتربية النحل شكل خلالها لنفسه خبرة تراكمية في كيفية التعامل مع النحل وتجاوز خلالها مشاق وخطورة العمل ووفر لنفسه فرصة عمل ذاتية ودخلا ماليا مكنه من بناء نفسه ليتحول بعدها الى واحد من أكبر مربي النحل في المملكة بعد أن كان أصغر مرب.
وحينما بدأ تربية النحل بخمس خلايا بعد حصوله على دبلوم كليات المجتمع لم يكن حسن الزعبي يفكر للحظة بغير امتهان مهنة التعليم لكنه حينما واجه الواقع وتعذر عليه الحصول على وظيفة عامة رغم اجادته لعدة لغات فكر أن يستثمر خلايا طينية وجدها خالية في منزل أهله ببلدة جفين في توفير دخل بسيط يساعده على متابعة البحث عن وظيفة.
استمر حسن في تربية عدد محدود من خلايا النحل وبعد أن قطف ثمار عرقه جزأ الخلايا الخمس التي بدأ بها مستثمرا الملكات الجديدة الأمر الذي تطلب منه مزيدا من الجهد لكنه أعطاه مزيدا من الانتاج. ومع زيادة حجم العمل فرغ حسن نفسه بالكامل لتربية النحل فتشكلت لديه مع مرور الأيام وتزايد أعداد الخلايا خبرة عملية عززها بمعلومات من مراجع علمية ودراسات ولم يتوقف حسن عند هذا الحد من المعلومات النظرية بل التحق بدورات تدريبية زادت من معارفه عن النحل والأمراض والحشرات التي تصيبه وكيفية معالجتها.
وحينما اتسعت قاعدة المعلومات عند حسن ومع ضغط العمل قرر حوسبة معلوماته عن النحل بدلا من حفظها في الذاكرة أو في أوراق وبعد أن امتهن حسن انتاج وتسويق الخلايا الجديدة للنحل أصبح مرجعا مهما لمربي النحل في لواء الكورة وفي محافظة اربد واصل حسن عمله بنجاح فجر فيه حب الاستمرار وتحول الى أكبر منتج للعسل في اللواء قبل عامين حيث وصل عدد الخلايا التي كان يربيها حينذاك الى ألف خلية الأمر الذي دفع بحسن الى توفير فرازات عسل كهربائية ويدوية في منزله حيث البركة في عونة الزوجة والأهل وكان انتاج حسن يصل الى عشرة أطنان من العسل.
واصل حسن جهده خلال العامين الماضيين وجزأ الخلايا التي يربيها الى أن دخل مرحلة كبار المنتجين في المملكة بعد أن تجاوزت الخلايا التي يربيها حاليا الثلاثة آلاف خلية وفر من خلالها اضافة للمردود المادي الممتاز خمس فرص عمل لشباب كانوا بأمس الحاجة لعمل من أبناء قريته.
وعن انتاجية الموسم الحالي حيث اقتراب قطف عسل الربيع الذي يوصفه حسن بأنه أجود أنواع العسل حيث تشكله من رحيق مزيج من الأزهار توقع حسن موسما جيد جدا حيث المؤشرات القوية لتشكل العسل في الخلايا وقال ان انتاجية الخلية تعتمد على قوة الخلية والملكة وموقع تربيتها مشيرا الى أن طبيعة الغطاء النباتي في اللواء من حيث التنوع وكذلك المناخ وتوفر مراعي جيدة للنحل وتوقع ان يقطف نحو 25 طنا من العسل في العام الحالي.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش