الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تخليدا لذكرى الثورة الهنغارية وحرب الاستقلال * غابور يفتتح فعاليات «الايام الثقافية الهنغارية» في مركز الحسين

تم نشره في الثلاثاء 19 أيلول / سبتمبر 2006. 03:00 مـساءً
تخليدا لذكرى الثورة الهنغارية وحرب الاستقلال * غابور يفتتح فعاليات «الايام الثقافية الهنغارية» في مركز الحسين

 

 
الدستور - خالد سامح
افتتح السفير الهنغاري في عمّان غابور تبكاي مساء اول من امس فعاليات الايام الثقافية الهنغارية في مركز الحسين الثقافي وجاءت تحت عنوان (ذكرى الثورة الهنغارية وحرب الاستقلال) وتستمر حتى يوم غد الاربعاء.
حضر الافتتاح السفير الايطالي وعدد كبير من اعضاء البعثة الديبلوماسية وابناء الجالية الهنغارية في عمّان ، وحول فعاليات الايام الثقافية الهنغارية تحدث لـ "الدستور" السفير الهنغاري وقال "في الواقع نحن سعداء للتواصل الثقافي المميز بيننا وبين الشعب الاردني الصديق ولكن قد يكون كثير من الاردنيين لا يمتلكون المعلومات الكافية عن التاريخ الهنغاري وحرب الاستقلال التي خاضها الشعب الهنغاري ضد الظلم والديكتاتورية وعليه قررنا اقامة تلك الفعالية".
وتوقع مسؤول العلاقات العامة بالسفارة الهنغارية هاني عبيدات ان تساهم مثل تلك الفعاليات بتوطيد العلاقات الثقافية بين الشعبين الاردني والهنغاري وتطويرها لاستثمارها في كافة المجالات وأضاف للدستور "هذه ليست المرة الاولى التي تقام فيها ايام ثقافية هنغارية في عمّان ولكنها تتميز هذه المرة بارتباطها بذكرى الثورة ضد السيطرة الستالينية على هنغاريا عام "1956.
وتتضمن الايام الثقافية معرضا للصور يؤرخ لاحداث مرتبطة بالثورة والاستقلال وبوسترات كبيرة تبرز حجم الدمار الذي لحق بهنغاريا بعد الحرب العالمية الثانية واحتلال الجيش الحمر لاراضيها وصور للمظاهرات التي قادها طلاب الجامعة ضد الاحتلال السوفييتي عام 1956 واسقاط تمثال ستالين ومحاصرة المتظاهرين لاذاعة هنغاريا التي كانت تنطق باسم قوات الاحتلال السوفييتي بالاضافة الى صور الثوار اثناء التدريب وحي كورفين الشهير في بودابست والذي انطلقت منه الثورة ولقطات للقتلى من الجيش الاحمر واقتحام البرلمان وغيرها من الصور النادرة التي عرضت على اللوحات الخشبية ومن خلال جهاز (البروجيكت).
كذلك عرض الفيلم الهنغاري (الشاهد) والذي اخرجه بيتر باتشو عام 1969 واعتبره النقاد افضل هجاء للحقبة الشيوعية حيث يتخذ من احداث الثورة خلفية لاحداثة ويروي الفيلم قصة حياة مواطن بسيط عاش في ظل القمع الستاليني ويتم اعتقاله لذبحه خنزير بطريقة غير قانونية ويسجن ثم يتم استمالته للعمل مع النظام الحاكم ويقبل كعضو بالحزب الشيوعي الا انه لم يبدي اهتمام لذلك واخيرا يأتي اليوم الذي يجب ان يرد فيه المعروف فيقوم بشهادة زور ضد صديق قديم له ومعارض للنظام الشيوعي في اظهار وتركيز على الجوانب السلبية والفساد الذي رافق الفترة الستالينية. كما ويعرض ثلاث افلام هنغارية اخرى وهي فيلم (حدث ضخم) للمخرج روبرت كولتاني وفيلم (تشوشو) لروبرت كولتاني وفيلم (الميت غير المدفون) لمارتا ميساروش وجميع الافلام تتحدث عن الثورة الهنغارية.
ويذكر ان الثورة الهنغارية التي قامت عام 1956 فشلت في اسقاط النظام الشيوعي وتحقيق الديمقراطية رغم نجاحها بانهاء الاحتلال السوفييتي المباشر لهنغاريا.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش