الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

طبيبك في رمضان * الصوم يضاعف قدرة الخلايا اللمفاوية على تقوية المناعة عشر مرات * د. هاني حسن الكيلاني

تم نشره في الثلاثاء 26 أيلول / سبتمبر 2006. 03:00 مـساءً
طبيبك في رمضان * الصوم يضاعف قدرة الخلايا اللمفاوية على تقوية المناعة عشر مرات * د. هاني حسن الكيلاني

 

 
إن الصيام عن الطعام والشراب يريح المعدة والأمعاء والكبد والمرارة والبنكرياس ، فاراحة الكبد عن قيامه بالعمليات اللازمة لهضم الغذاء يدعه يتفرغ لعملية تنقية الجهاز الدموي من المواد الضارة به ، الناتجة عن عمل خلايا أجسامنا المستمر ، كما أن اراحة الجهاز الهضمي يحوّل الجهاز الدموي الى أعضائنا الأخرى للتركيز على تغذيتها ، ومن أثر ذلك - مثلاً - ما يشعر به الصائم من تحسن نقاوة جلده ونضارته.
و عن علاقة الصيام بجهاز المناعة لوحظ تحسن المؤشر الوظيفي للخلايا اللمفاوية عشرة أضعاف عند الصائمين ، وهي الخلايا المدافعة عن الجسم ضد الكائنات الدقيقة والأجسام الغريبة التي تهاجمه ، كما ارتفع عدد الأجسام المضادة ، وهي التي تقوم بتدمير الكائنات الغازية للجسم ، وعن علاقة الصيام بالوقاية من مرض السمنة وعلاج أخطارها ، فقد تنتج السمنة من خلل في التمثيل الغذائي أو من ضغوط بيئية ونفسية واجتماعية ، ويمثل الصيام الإسلامي الحاجز الوقائي من كل هذه المسببات ، كما يعالج الصيام الأمراض الناتجة عن السمنة كمرض تصلب الشرايين وضغط الدم وبعض أمراض القلب.
ويؤثر الصيام إيجابياً على عملية إزالة المواد الضارة الموجودة بالجسم من خلال القولون والكليتين والمثانة والجلد والرئتين والجيوب الأنفية ، وبالتالي نلاحظ أثناء شهر الصوم زيادة إفرازات الجسم (خاصة المخاط) ، والتي تعمل على ازالة هذه المواد الضارة الناتجة عن تراكمات عمليات الخلايا الحيوية.
كما يقي الصيام الجسم من أخطار السموم المتراكمة في خلاياه وبين أنسجته ، والناتجة عن تناول الأطعمة (خصوصاً المحفوظة والمصنعة منها) ، أو تناول الأدوية أو استنشاق الهواء الملوث بهذه السموم ، ويتخلص الجسم من الخلايا المريضة والضعيفة فيه أثناء الصيام ، ثم يتم تجديدها أثناء مرحلة البناء ، كما أن في الشهر الكريم فرصة لتنظيم سلوكياتنا الغذائية في حالة اتباعنا للسنة الكريمة.. فنبتعد عن عادة الأكل بين الوجبات ، وعادة الأكل المستمر ، ويصبح تناولنا للوجبات منتظماً ، مما يعين الجهاز الهضمي على أداء وظيفته على اكمل وجه ، وبخصوص أثر الصيام على ضغط الدم فيتسبب الصيام في انخفاض ضغط الدم ، لدى الصائم ، بقدر يحتمله الانسان الطبيعي ، ويستفيد منه من يعاني من الضغط المرتفع ، بسبب الجفاف المؤقت الذي ينتج عن عدم تناول السوائل ، وانخفاض نسب الكولسترول في الدم وترسباتها على جدران الشرايين.
كما أن بعض الأطباء في الغرب يستغل الصيام كوسيلة لعلاج بعض الأمراض ، مثل: أمراض القلب ، والتهاب المفاصل ، والربو ، والقرح ، وبعض أمراض الجهاز الهضمي (مثل التهاب المرارة ومرض القولون العصبي) ، ومرض الذئبة ، وبعض الأمراض الجلدية ، كما أن الصيام لا يؤثر على من يعانون من الفشل الكلوي مع الغسيل المتكرر ، وهو من أخطر أمراض الجهاز البولي ، كما ثبت أن الصيام لا يشكل خطراً على معظم مرضى السكر ان لم يكن مفيداً للكثيرين منهم ، ولا يشكل خطراً على المرضعات والحوامل في الأشهر الستة الأولى من الحمل.
رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش