الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شاهر الحديد * لا استغني عن وجبة «الرشوف» والاستمتاع باجواء العائلة

تم نشره في الثلاثاء 26 أيلول / سبتمبر 2006. 03:00 مـساءً
شاهر الحديد * لا استغني عن وجبة «الرشوف» والاستمتاع باجواء العائلة

 

 
الدستور - هيام ابو النعاج
ضيفنا لهذا اليوم هو نقيب الفنانين الاردنيين شاهر الحديد الذي يحضر رمضان في ذاكرته فيستذكر بعضا من طقوسه وعاداته وواجباته الاجتماعية والدينية وبدا حديثه قائلا:
رمضان شهر الرحمة وصلة القربى ، يعيدنا الى ايام الطفولة واللمة العائلية اذ كانت الاسرة تجتمع على مائدة واحدة ، وهذا الشعور كان يمنحنا الامان والحميمية ، كما يباشر في هذا الشهر اهل الاصالة والخير دعم اخوانهم ومساعدتهم تقربا الى الله تعالى.
ونحن بدورنا في هذا الشهر الكريم نسعى لتنشيط الحركة الرمضانية في نقابة الفنانين الاردنيين بتفعيل اقامة بعض الدعوات لعدد من المسؤولين في الدولة على مائدة النقابة لتناول الافطار بالاضافة لاقامة رحلة خاصة لاعضاء الهيئة العامة للنقابة لتأدية مناسك العمرة في بداية شهر الصوم ان شاء الله.
لا غنى عن وجبة الرشوف
الوجبات الرمضانية تختلف عن الايام المعتادة حيث تتنوع بين المأكولات الشعبية والعربية ، لكن الوجبة التي لا غنى عنها خلال الشهر واحبها كثيرا هي "الرشوف" وتحتوي على العدس والحمص واللبن وخبز الشراك.
رمضان زمان احلى
كان رمضان في السابق اجمل بكل ما فيه حيث النقاء والقربى بين الناس ، اليوم كل شيء مختلف والمشاغل باعدت بين الاهل والمعارف ، ومع تطور الحياة اصبحت السهرات والخيم الرمضانية ضرورية ، مما افقدنا لذة الليالي الرمضانية السابقة ، وكثيرا ما اجلس في رمضان لمتابعة البرامج التلفزيونية والمسلسلات الجاذبة واستطلع كل ما يعرض للمتابعة والاستفادة.
استمتع بالجلسات العائلية
كثيرا ما يدركني الوقت الى ما بعد وقت اذان المغرب ، فاشعر بالذنب لان جميع افراد العائلة لا يتناولون الافطار الا بعد وصولي حيث اجد الجميع بانتظاري.. وانا افضل قضاء غالبية الايام الرمضانية في مزرعتي الخاصة فنجتمع انا واخوتي واخواتي ويتم التنسيق بين النسوة على ان تقوم كل واحدة بتحضير اكلة مختلفة واحضارها معها ، وبهذا يكون العبء اقل على المستضيفة ، وتتنوع المائدة بالاضافة للحلويات الشعبية والقطايف الرمضانية التي تزين المائدة طوال الشهر ، ونستمتع بالجلسة العائلية التي نحرص على اقامتها واستمراريتها طوال الشهر.
ألذ وجبة افطار على موائد الرحمن
خلال الشهر الفضيل احرص على زيارة بيت الله الحرام لاداء مناسك العمرة مع اسرتي واولادي ، وفي احدى السنوات وصلنا انا وبعض الزملاء من الفنانين الاردنيين الى المملكة العربية السعودية قاصدين المدينة المنورة ، لاقامة مناسك العمرة ، وكان قد حان وقت الافطار فذهبنا نبحث عن مطعم مناسب ولفت نظرنا كثرة موائد الرحمن المنتشرة في الشوارع ، ودخل وقت الأذان فما كان منا الا ان جلسنا ووضعنا رؤوسنا بين الرؤوس التي تفوح منها رائحة العبادة والصوم ، وتناولنا وجبة الافطار على تلك الموائد وكان شعورا مميزا لاجمل وجبة افطار رمضاني تناولتها في حياتي.
الضياع في طريق صحراوية
اثناء التحضيرات لمناسبة اليوبيل الفضي للمغفور له الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه ، استمر التسجيل على مدار يومين وليلتين. ومن النوادر التي لا تنسى اننا كنا نصور مناورة عسكرية في الصحراء ، ولحرصنا على الوصول قبل موعد الافطار كنا نذهب عبر طريق صحراوية اختصارا للطريق الطويلة ، في تلك الليلة تهنا في الصحراء وبقينا الى الساعة الثانية ليلا الى ان وجدنا شخص ارشدنا الى الطريق الصحيح وبهذا طبق علينا المثل القائل "يا مستعجل وقف لاوقولك".
الزمن الذهبي للتلفزيون الاردني
في البدايات ، كنا نعمل على الهواء مباشرة ، وكنت وقتها مخرجا لبرنامج "ما يطلبه المشاهدون" وفي شهر رمضان تحديدا اذكر ان وزير الاعلام في ذلك الوقت عدنان ابو عودة كان يهتم كثيرا بالتلفزيون ويتابع بث البرامج المباشرة بنفسه ، وامتدت حلقة تلك الليلة الى الساعة الثانية بعد منتصف الليل ، فجاء يسألني: كم موظفا انتم؟ فاشرت له: انا والمذيعة واثنان من الموظفين ، فقال لي: انا سادخل الى احد الاماكن لنيل قسط من الراحة ، ونام ملء جفنيه ، وهذا في ايامنا لا يحصل طبعا.
احب المشاركة بتحضير طاولة الطعام
عادة ، لا احب المشاركة او التدخل بامور المائدة والطعام والجلوس في المطبخ ، اما في شهر رمضان المبارك واذا كنت متواجدا في المنزل وانتظر ضيوفا على الافطار ، اقوم بتحضير مائدة الافطار واستمتع جدا بالنظر اليها وهي على اهبة الاستعداد ومزينة بطريقة جميلة كما احب الجلوس حولها قبل موعد الاذان بدقائق.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش