الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ضرورة تعويض الجسم بكميات من السوائل بعد الافطار * رمضان صيفا.. اجيال جديدة تشهده لاول مرة بهكذا توقيت

تم نشره في الثلاثاء 26 أيلول / سبتمبر 2006. 03:00 مـساءً
ضرورة تعويض الجسم بكميات من السوائل بعد الافطار * رمضان صيفا.. اجيال جديدة تشهده لاول مرة بهكذا توقيت

 

 
الدستور - خالد سامح
اعتاد الناس على معايشة شهر رمضان المبارك في اشهر الشتاء والخريف منذ ما يقارب العقد ونصف ، اما رمضان هذا العام فهو صيفي بالكامل ، ولربما تشهده اجيال جديدة لاول مرة في فصل الحر.
وربما يرى الكثيرون ان الصيف يمنح رمضان اجواء حميمية وجمالية اكثر وبشكل خاص بالليل وسهراته التي تمتد حتى الصباح ، بينما يتخوف كثيرون ايضا من الحر الشديد وطول ساعات النهار ، ومن امكانية قدوم موجات حر كالتي شهدناها في شهر آب الماضي.
في هذا الاستطلاع تعرفت "الدستور" على توقعات مجموعة من المواطنين لتأثير الطقس على صيامهم هذا العام ، كما التقت اخصائي طب الاسرة الدكتور عبد السلام مساعدة للحديث عن اثر الحر على الصائم.
تخوف من الحر
المواطن شعبان عبدالله يتخوف من الحر الشديد ، ويقول: "نخشى من موجات حر جديدة كالتي مرت علينا الشهر الماضي ، لكن على اية حال فان التعب الشديد يرافقه متعة مميزة في هذا الشهر الفضيل".
اما الشاب جلال التلاوي والذي يشهد شهر رمضان كاملا بالصيف لاول مرة ، يقول: "عمري 16 عام ومنذ بدأت الصيام قبل عشر سنوات ورمضان يمر خلال فصل الشتاء او اواخر الخريف وهذا العام اتوقع ان يكون مختلفا تماما لارتفاع درجات الحرارة والرطوبة ، وادعو الله ان يعيننا على صيامه". فيما ترى المواطنة سليمة عمران ان صيام شهر رمضان بالشتاء اسهل بكثير ، وتضيف: "في الحقيقة عايشت رمضان بكل الفصول وميزته بالشتاء هي قصر ساعات الصيام ، ولكن ايضا فان اجر الصائم في الصيف يزداد ويتضاعف لتحمله مشقة العطش والجوع".
وتقول سائدة عواش: "نصوم شهر رمضان كاملا سواء جاء بالصيف او بالشتاء ، واهلا وسهلا بالصيام وتعبه حتى لو اتى في ظل درجة حرارة تتجاوز الخمسين ، فكله في سبيل طاعة الله ولن يذهب هباء". ويشاركها الرأي الشاب سامي سعد الدين قائلا: "كلما ازدادت درجة الحرارة كلما تضاعف الاجر عند الله ، وهذا ما نرجوه ونسأل الله ان يعيننا الله على صيامه ، وان لا تمر موجات حر كالتي مرت بشهر آب الماضي ، رأفة بكبار السن والعجائز". اما الطفل شادي نعمان 10" سنوات" فيؤكد انه يصوم الشهر كاملا منذ ثلاث سنوات ، ويقول "لا فرق بالنسبة لي بين شتاء وصيف فالصيام ممتع رغم تعبه".
المرضى ورمضان هذا العام
اختصاصي طب الاسرة الدكتور عبد السلام المساعدة يؤكد ان الصيام بالحر مختلف عنه خلال البرد ، ويضيف: "بشكل عام فان ارتفاع درجات الحرارة ، تزيد من التعرق وفقدان السوائل والاملاح ، كما ان التعرض للشمس خلال النهار قد يتسبب بضربة شمس ، لذا انصح بالابتعاد قدر الامكان عن اشعة الشمس المباشرة.
اما مرضى الضغط والسكري والاطفال فهم الاكثر تأثرا بالحر ، حيث ترتفع نسبة السكر لدى مرضى السكري وتتركز الاملاح بأجسادهم ، اما مرضى ارتفاع الضغط فقد يتسبب الحر بشعورهم ببعض الدوخان وربما فقدان الوعي".
وينصح د. مساعدة جميع المرضى بمراجعة الطبيب خلال الشهر الفضيل والاهتمام بصحتهم بشكل استثنائي في هذا الشهر ، وان يتجنبوا اشعة الشمس قدر الامكان ، كذلك نصحهم بتناول المياه والعصائر بعد الافطار بكميات تعوضهم عمّا يفقدونه خلال صيام النهار". وبين د. مساعدة الآثار النفسية للحر وقال: "قد يتسبب الحر بحالة من الغثيان والعصبية نتيجة الانقطاع عن الطعام والعطش ، وعلى اية حال فان الصيام في تلك الاجواء يساهم بالتعود على الصبر والجلد ، وانصحهم بعدم التردد بمراجعة الطبيب في حال شعورهم بأي خلل في اجسادهم خلال شهر الصيام المبارك.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش