الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هل يبحث الرجل عن نقيض زوجته؟ * «الزواج من أخرى» بين الرفض والقبول

تم نشره في الخميس 29 حزيران / يونيو 2006. 03:00 مـساءً
هل يبحث الرجل عن نقيض زوجته؟ * «الزواج من أخرى» بين الرفض والقبول

 

 
- القاضي منذر الكيلاني: تعدد الزوجات احله الله دون أي شروط

الدستور ـ كوثر صوالحة
ترفض العديد من النساء فكرة الزواج الثاني ، ويخشين من ارتباط ازواجهن باخريات عن طريق الزواج ولا يخشين العلاقات الاخرى ، الدين الاسلامي شرع ذلك وبعض النساء يرفضن والرجل يخاف من المجتمع لا من شي آخر.
"الدستور" وجهت سؤالا يتعلق بموضوعنا هذا الى عدد من الزوجات والازواج حول نظرتهم الى التعدد؟ ، كما التقينا بالقاضي منذر شريف الكيلاني للوقوف على رأي الشرع في الموضوع فكان التحقيق التالي:
كوكب: ارفض الزواج الثاني
ارفض الزواج الثاني ، واعتقد ان التشريع الذي يمنح التعدد جاء لظروف واسباب خاصة وليس من اجل الرغبة فقط ، وانا ارى ان الرجال يسعون الى الزواج الثاني بحثا عن المتعة ليس الا ، وهذا مرفوض ، ولكن اذ كانت هناك حاجة ونادرا ما توجد ، فلا بأس لا سيما اذا كانت الزوجة الاولى تعاني من مرض ما يحول بينها وبين اداء واجبات الزوجية ، اما اذا كان سبب الزواج هو المتعة والبحث عن تجديد الحياة ، فاعتقد ان هذا الامر ترفضه الكثير من النساء.
انا افضل ان يكون زوجي على علاقة باخرى ، لا ان تكون له زوجة ، مهما كانت الاسباب ، لان تلك تكون مجرد خيال ، فيما انا اكون (بارزة) في حياته في العلن وهذا يكفيني.
تغريد: كيف تقبل المرأة ان تعيش مخدوعة؟
لا ادري كيف ترفض النساء شرع الله ، ويخاف الرجل هذا الشرع فيختار ان تكون له علاقات في الخفاء خوفا من زوجته او المجتمع دون ان يشعر بالخوف من الله.
انا ارفض هذا السلوك والتمسك بقوانين وضعها الانسان لنفسه متناسيا ان الله لا يشرع شيئا فيه ضرر للانسان والاسرة والاولاد ، الخلل فينا نحن ، وليس في غيرنا ، الزواج الثاني قد يكون بدافع حاجة لدى الرجل ، وقد يكون رغبة ايضا ، وفي كلا الحالات عندما يفكر الرجل في اخرى ، فهذا دليل واضح على وجود خلل ما في العلاقة الزوجية.
انا افضل اذا احب زوجي او اراد الارتباط باخرى ان يخبرني بذلك ، كيف ترضى المرأة ان يتم خداعها وان يأتي زوجها قادما من بيت الاخرى ، وتبقى هي (الزوجة) فقط.
مع الاسف ، ان تقوم بعض النساء باختيار طريق الخداع ، ولا يحبذن الطريق الصحيح.
كريمة: الرجل يبحث عن المرأة النقيض
يبحث الرجل في سن معينة عن المرأة النقيض لزوجته ، الزواج الثاني افضل بكثير من خداع الزوجة ، والمرأة بشكل عام ترفض ارتباط زوجها بأخرى ، حتى لا تأتي من (تخطف) منها مكتسبات الزوجية ليس الا.
اعتقد ان الرجل عندما يفكر بالارتباط باخرى ، فذلك لا يكون فقط من اجل المتعة ، بل لانه عند وصوله الى سن معينة تصبح متطلبات الحياة مختلفة لديه ، فهو يبحث عن المرأة النقيض لزوجته في كل شيء ، في الشكل والافكار والملامح والتصرفات ، فيتجه الى التفكير بامرأة اخرى ، لان المتعة قد يجدها في اماكن كثيرة ، ولكن التفكير باخرى هو دليل نقص موجود في حياته.
ان رفض الزوجة الاولى للزوجة الثانية ، هو عناد في غير محله ، لان الرجل عندما يفكر باخرى تتحول الزوجة لديه الى صورة موجودة في البيت ليس الا ، ويتركز تفكيره على الاخرى شاءت الزوجة او لم تشأ.
مها: الزواج الثاني دافعه الحاجة
لا اعتقد ان الزواج الثاني للرجل هو مجرد متعة ، واذا اراد الرجل المتعة وجدها بكل بساطة ، الزواج الثاني احيانا هو تلبية لنداء داخلي لدى الرجل.
كثير من الرجال يرتبطون في سن مبكرة والارتباط المبكر يؤدي الى حصول ملل في حياة الانسان مهما احب الرجل زوجته اضافة الى ان الحياة الزوجية تحفل بالكثير مما يحولها الى مؤسسة تقتصر على تربية الاطفال ونمط من الرتابة الاجتماعية ليس الا ، اذ تنحسر مشاعر الحب والرومانسية ، لذلك يحتاج الرجل علميا وفي سن معينة للكثير من الاشياء التي لا يجدها متوفرة لدى زوجته ، فيفكر بالاخرى.
وهنا يأتي رفض الزوجة للزواج الثاني لانها تعتبره مجرد رغبة ، وهذا خطأ ، فالزواج الثاني في احيان كثيرة هو تعبير عن حاجة وليس رغبة كما يشاع.
ارى ان رفض الزواج الثاني يحدث خللا في المجتمع ، وهو خوف لا مبرر له ، ويشجع على اقامة علاقات خفية تخالف شرع الله ، وتؤدي الى مشاكل اجتماعية كثيرة.
سها: الحياة الزوجية سلسلة من الواجبات والمسؤوليات
يقبل الرجل على الزواج الثاني لانه وصل الى مرحلة الملل من روتين الحياة الزوجية ، وهو رجل يبحث عن المتعة فقط ، والحياة الزوجية ليست مجرد حب ورومانسية ، بل سلسلة من المسؤوليات والواجبات التي تتضمن رعاية الابناء ، وهذا قد يدخل الملل الى نفس الرجل وليس المرأة ، لان المرأة تقبل الحياة الزوجية في مجتمعنا كما هي ، دون اعتراض ، ولكن الرجل لا يقبل ذلك ، من هنا يأتي بحثه عن الاخرى.
اعتقد ان المرأة لا بد ان ترفض الزواج الثاني ، حفاظا على مكتسباتها من الزواج ولا تسمح لاخرى ان تشاركها اخرى هذه المكتسبات مهما كانت الاسباب ، لان الرجل في النهاية سيعود الى بيته واولاده ، اما الزوجة الاخرى ، فتبقى اخرى ، بعيدة عن حياته.
وليد: لا نجاهر بالزواج بل نلجأ الى السرية
الرجل يبحث عن الزواج الثاني لانه بحاجة اليه ، وليس من اجل الرغبة فقط ، فهو يريد من تهتم به وتعطيه الحب والرومانسية التي فقدها خلال فترة زواجه ، وهذا حق له ، لان المرأة بعد سنوات من الزواج ، تتحول الى مدبرة للمنزل ومربية للاولاد متناسية زوجها تماما.
وعلميا الرجل في سن معينة يحتاج الى الاخرى ، وهذا حق له منحه له الله والشرع ، ونحن مع الأسف لا نجاهر بالزواج ، بل نلجأ الى السرية خوفا من المجتمع واضعين مخافة الله جانبا ، وهذا يؤجج المشاكل الاجتماعية ، ويعكر صفو الحياة.
والزوجة ترفض الزواج من اخرى متناسية ان زوجها وهو الى جانبها يفكر بالاخرى.
مهند: ثمة خلل يدفع الرجل الى الزواج
لماذا نروج لثقافة (الباطل) ، الرجل اذا اراد الزواج من اخرى ، او حتى فكر باخرى ، فهذا دليل واضح على وجود (نقص) في بيته ، يبحث الرجل حتى يعثر عن المرأة التي يريدها ، واذا ارادت المرأة التمييز بين سببي المتعة او الحاجة ، فعليها ان تتفحص صفات الاخرى التي اختارها زوجها ، وهي حتما ستجد نقيضها ، فالزواج الثاني هو دليل حاجة لدى الرجل وليس رغبة.
تهاني: الزواج الثاني نزوع نحو الرغبة
يستطيع الرجل اصلاح الخلل في حياته الزوجية ، اما الزواج من اخرى فهو نزوع لاشباع الرغبات ، والدين شرع الزواج باخرى ، لكنه حدد الشروط والاسباب المقنعة.
ارى الزواج الثاني مجرد متعة ، وانا افضل ان يكون لزوجي علاقة على ان يتزوج من اخرى.
شيماء: علاقة الرجل بالمرأة أكثـر من ستة اشهر علاقة جدية
الزواج الثاني شرعه الله ، وانا زوجة ، واعتقد ان الرجل وهو يبحث عن الاخرى ، فلانه يفتقد شيئا ما ، ونحن الزوجات نركز اهتمامنا على الاولاد والبيت ونتناسى الكثير من الامور المهمة والخاصة بالنسبة لازواجنا ، فيضطر الرجل الى البحث عن اخرى ، هناك الكثير ممن يبحث عن اخرى لاشباع نزوة عابرة ، والعلم ، وايضا الطب النفسي يؤكد ان الرجل اذا اقام علاقة استمرت ستة شهور بحدها الاقصى وقام بانهاء هذه العلاقة ، فتكون هذه عبارة نزوة ليس الا ، اما اذا استمرت العلاقة اكثر من ذلك وامتدت فهي علامة خطر في حياة الرجل ، واعتقد ان على المرأة متى شعرت بوجود علاقة مستمرة في حياة زوجها ، ان تتوقف عن رفض هذه العلاقة ، لانها بذلك تكون حقيقة واقعة قد تتحول في لحظة ما امام اصرارها على الرفض الى زوجة ثانية.
كثير من النساء يقبلن العلاقات ويرفضن الزواج ، وهذا خطأ ترتكبه المرأة بحق نفسها وزوجها واولادها.
مجد: الزواج الثاني حق للرجل سواء اكان رغبة ام حاجة
الزواج باخرى هو حاجة للرجل وليس رغبة ، لأن الحياة الزوجية بوجود كافة الضغوط الاجتماعية تتحول الى حياة روتينية ، وفي المجتمع الشرقي قد تتحول المرأة الى مربية اطفال والرجل الى (سوبرماركت) متنقل ، وبيت يخلو من الحب والرومانسية ، وكلا الطرفين مسؤولان عن ذلك ، ولان طبيعة الرجل مختلفة عن طبيعة المرأة يسعى الى الاخرى ، وترضى هي بحياتها.
والزواج الثاني حق منحه الله للرجل سواء كان للرغبة او للحاجة ، والمرأة التي ترفض الزوجة الثانية امرأة تحب ان تكون مخدوعة ومهدورة الكرامة ، لا سيما ان علمت بوجود اخرى وتقبلتها بغير رباط الزوجية.
مريان: الزوجات يساهمن في سعي الرجل نحو الاخرى
هذا موضوع مهم ، نحن الزوجات نساهم كثيرا في سعي الرجل الى الاخرى ، لاننا نرفض الزواج الثاني ، ونقول ان الرجل يبحث عن المرأة الثانية لمجرد المتعة ، واذا فكرنا مليا وجدنا ان الرجل يسعى لذلك لخلل فينا نحن الزوجات ، وانا احمل الرجل والمرأة المسؤولية.
والرجل حين يفتقد مبررات حياته الزوجية يفتش عن اخرى ، وكثيرا ما ترضى المرأة بالثانية كصديقة او حبيبة ، وترفضها كزوجة لانها تخافها ، ولو لم تكن تخافها لافسحت المجال لزوجها بزواج شرعي يرضى عنه الله ورسوله.
حنين: رغبة وانانية
هناك رجال (يتطلعون) خارج اسوار منازلهم ويبحثون عن الرغبة فقط ، لانانيتهم وهناك من يعانون رتابة وملل حياتهم الزوجية ، ولكن ، الا تعاني الزوجات من ذلك ايضا.
الزواج اوالعلاقة بالاخريات ، مهما كانت الاسباب ، علاقة نابعة من الرغبة والانانية ، وانا ارفض الزواج الثاني او العلاقة ، ساسعى دائما الى هدم الزواج الثاني ، واذا كانت له علاقة باخرى ، لن اتركه ، وفي النهاية هو عائد الي لا محالة.
لانا: افضلها زوجة على ان اكون مجرد (صورة)
افضل الزوجة الثانية على ان يكون زوجي صورة معي ، وعاشق لامرأة اخرى.
الزواج الثاني قد يكون بدافع الرغبة اوالحاجة ، واذا فكر الرجل باخرى ، فانا ارفض ان يكون لي شريكة ، حتى لو لم تكن زوجة ، وعندما تكون الاخرى في صورة زوجة ، اكون على معرفة بهذه العلاقة ، اما عندما تكون شيئا آخر فانا اجهل حقيقة مشاعره نحوها.انا ارى ان الزواج افضل من العلاقة ، وانا ارفض ان يكون زوجي الى جانبي مجرد صورة ، فيما هو عاشق متيم بأخرى.
محمد: فلتسكت النساء المخدوعات
ابتعادنا عن الدين يدخلنا في نقاشات من هذا النوع ، الزواج الثاني حق للرجل مهما كانت الاسباب ، وبسبب ابتعادنا عن ديننا ، بتنا نحرم ما شرعه الله ونحلل عادات غريبة عنا.
اذا احب الرجل اخرى واقتنع بها ، فالافضل ان يتزوجها ولا يقوم باخفاء علاقته معها.
النقاش في هذا الموضوع منته ، ولتسكت الزوجات ، لانهن مخدوعات ، وهن مجرد (صور) قابعات في منازلهن ، يعود اليهن الرجال بعد لقاء الاخريات ، فيستقبلن الازواج باصناف الطعام ، وهذا منتهى الغفلة.
القاضي منذر الكيلاني: تعدد الزوجات احله الله دون اي شروط
ومما وجدناه من اختلاف في الارآء حول تعدد الزوجات واختلاف الرأي حوله خاصة من الزوجات اللواتي ترى الكثيرات منهن ان تعدد الزوجات مشروط باسباب معينة والرأي الآخر الذي يرى ان تعدد الزوجات مباح بلا شروط.
ارتأينا ان نستأنس بالرأي الشرعي في الموضوع وتوجهنا بالسؤال الى القاضي (منذر شريف الكيلاني) الذي اوضح ان تعدد الزوجات امر محلل من الله عز وجل ولا يجوز تحريمه او الوقوف ضده مطلقا ولا يجوز لاي انسان ان يحرم ما احل الله وهذا موضوع مرفوض النقاش فيه.
واضاف الكيلاني: تعدد الزوجات احله الله دون اي شروط ونحن لا بد كشرع ومشرعين ان نقف ضد من يحاول تحريم ما احله الله ومناقشة شيء ورد في القرآن الكريم وفعليا هناك الكثير من الهيئات الاسلامية التي تعمل بجد للوقوف ضد من يحاول ان يغير في شرع الله ، لانه لا يجوز ان نتحدى القرآن ونفسر الامور كما نهوى هذا امر مستنكر جدا.
وحول سؤالنا له هل تعدد الزوجات موضوع ضمن شروط معينة اكد القاضي "ان لا شروط في هذا الموضوع واعود لأقول هذا نص قرآني واضح وقد اعطى الاسلام للانسان ان يستفتي قلبه من حيث العدل في النساء فمن كانت لديه القدرة على العدل وعلى الانفاق فليتزوج الثانية والثالثة والرابعة هذا حق شرعي للرجل لا نقاش فيه ولا نقبل ان يكون لدينا اي تأثير على القانون الشرعي الاسلامي في اي موضوع كان ولا سيما هذا الموضوع ونحرص على الا نتحول كاي دولة من الدول الاخرى.
وقال اؤكد مرة اخرى ان تعدد الزوجات نص قرآني صريح لا نقاش فيه وهو غير مشروط وحق من الله عز وجل.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش