الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بمشاركة اكثـر من مائة موسيقي ومغن وراقص باليه من اوروبا والاردن ولبنان * «المفوضية الاوروبية» تشارك في مهرجان جرش بحفل موسيقى «الجناز» لموتسارت

تم نشره في الأربعاء 28 حزيران / يونيو 2006. 03:00 مـساءً
بمشاركة اكثـر من مائة موسيقي ومغن وراقص باليه من اوروبا والاردن ولبنان * «المفوضية الاوروبية» تشارك في مهرجان جرش بحفل موسيقى «الجناز» لموتسارت

 

 
الدستور ـ كوثر صوالحة
عقد كبار مندوبي المفوضية الاوروبية ومهرجان جرش ووزارة الثقافة وبالية اوروبا والمعهد الوطني للموسيقى مؤتمرا صحفيا صباح امس في مقر المفوضية الاوروبية في عمان وذلك لترتيبات احياء حفل موسيقي يتضمن موسيقى (الجناز الشهيرة لموتسارت) في جرش على المسرح الشمالي في الثامن من تموز المقبل. وتأتي هذه المشاركة للاحتفال بذكرى ولادة احد اعظم المبدعين في عالم الموسيقى (موتسارت) الذي ولد قبل (250) عاما وسيقدم هذا العرض على مسرح جرش بمشاركة اكثر من مائة موسيقي ومغن وراقص بالية من اوروبا ولبنان والاردن لاعادة احياء هذا العمل الذي توفي (موتسارت) قبل ان يكمله.
(روبرت فاندر مولين) سفير بعثة المفوضية الاوروبية قال اننا سعداء جدا لاستقبال الباليه في الاردن قبل سنة وما زلنا نتذكر الاداء المبدع والرائع الذي قدمه جين تشارلز جيل والذي بني على عمل لـ ( فريديرك مسترال) وموسيقى (تشارلز قونو).
وقد حاز هذا العمل على اعجاب وثناء الكثيرين وكان قد جرى على المسرح الروماني كافتتاح غير رسمي لمهرجان جرش.
وهذه السنة تفخر المفوضية الاوروبية في الاردن ان تحيي ذكرى سنة موتسارت العالمية وان نحتفل باحد اعظم الموسيقيين الموهوبين في تاريخ الانسانية.
واضاف يأتي الاحتفال بموزارت لعالميته الكبيرة والذي تنتمي اعماله الى التراث العالمي وقد اشاد الكثير من الفنانين العرب ومن بينهم السيدة فيروز بعبقرية موتسارت في الماضي القريب.
لذلك اتفقنا مع (جين تشارلز جيل) على تنظيم حفلات رقص باليه مبنية على موسيقى الجناز الشهير بالمشاركة مع فرقة جامعة الروح القدس في الكسليك بلبنان واوركسترا المعهد الوطني الموسيقي الاردني.
ويشكل هذا العمل شراكة حقيقة اجتمعت مع مواهب عالمية من شمال وجنوب البحر الابيض المتوسط .
نائب رئيس المفوضية اوضح ان موتسارت يعتبر اهم من يمثل الحوار الثقافي بين اوروبا والعالم العربي ومن هنا نعتقد ان هذا العرض يمثل رؤية انسانية مشتركة تجمع بين اوروبا والاردن.
واضاف ان موزارت كان يتطلع الى العالمية كما ان موسيقاه كانت انسانية المسعى وتدمج بين جميع الناس في اي مكان وجدوا.
كفاح فاخوري مدير المعهد الوطني للموسيقى قال ان هذا العمل تتويج لاعمال موتسارت التي تقرب الانسان الى الخالق في اللحظات الاخيرة من الحياة.
لذلك يأتي هذا العمل تخليدا لذكراه وهو العمل الذي لم يكمله موزارت في حياته بل ترك بعض الفقرات المنقوصة فيه وهو الذي سمي (القداس الجنائزي) وبالطبع قامت المفوضية مشكورة برعاية هذا العمل ورغم ان هذه الموسيقى تعزف في اوقات الموت الا اننا حولناه الى عمل استعراضي جميل وسيكون العرض الاول له في الاردن وقد سبق ان قدم هذا العمل ولكن ليس بالطريقة المعمول بها حاليا.
وقال فاخوري ان العمل يرمز الى بداية الحياة وليس نهايتها ونحن نشارك في هذا العمل لانه يهمنا ان نطلع باستمرار على انجازات الاخرين ونطمح ان يطلعوا هم على انجازاتنا وهي فرصة قدمتها لنا المفوضية الاوروبية ونحن نشكرها على ذلك.
واشار فاخوري ان الاوركسترا قد توجهت الى بيروت من اجل عمل تدريبات على العمل لانجازه بالطريقة الافضل.
احمد بجاوي خبير الشؤون الثقافية والاجتماعية في المفوضية قال بمناسبة الاحتفال ومرور (250) عاما على ولادة موزارت: كانت هذه الفكرة تراودنا منذ فترة وعادت مجددا فالتقت الفكرتان وهو يعتبر اكبر حدث فكري ثقافي موسيقي تتبناه المفوضية الاوروبية لانه يجمع عددا كبيرا من الدول الاوروبية والعربية وهو دليل واضح على الاندماج الثقافي الموسيقي ورمز كبير لهذا الحوار الفكري المحض الغير مرتبط بابعاد فكرية دينية بل يشكل آلية لردم الهوة بين ثقافات البلدان المختلفة حتى يبقى الحوار الثقافي متواصلا ومستمرا.
وسوف يوفر عرض هذا العمل فرصة العرض امام شريحة كبيرة من الشباب باسعار ميسرة لا سيما انهم الفئة الاكثر اهتماما بالموسيقى العالمية.
وقد تضافرت جهود باليه اوروبا وفرقة جامعة الروح القدس في الكسليك (لبنان) ومعهد الموسيقى الوطني (الاردن) و (جين تشارلز جيل) مع فرقة اوركسترا للعمل معا من اجل الاعداد المشترك وما يتلائم مع اسلوب موتسارت في السعي نحو العالمية.
وهذه هي المرة الاولى التي تعمل فيها هذه المؤسسات الثقافية في هذه الدول الثلاث جنبا الى جنب.
اما الرقصات المشاركة في العمل فتعد خطوة تتيح للراقصين اداء حركاتهم على انغام موسيقى تعزف مباشرة ، وهذا يشكل تحديا كبيرا خصوصا عند الاهتمام بتوقيت حركات الرقص.
توفي موتسارت في سن الخامسة والثلاثين من شهر كانون الاول عام (1791) في فينا وقبل بضعة ايام من وفاته وعند بداية مرضه توقف عن العمل في آخر اعماله ، وهناك من يقول ان موتسارت كان يفكر في اجله المحتوم عندما كان يكتب هذا العمل ودخلت الكثير من الاقاويل التي اصبحت مادة خصبة لكتاب الروايات التمثيلية والسيناريوهات.
يشارك في العمل الذي يقدم في الساعة الثامنة من مساء الثامن من تموز المقبل على المسرح الشمالي في مدينة جرش (فرقة اوروبا) من فرنسا (اوركسترا المعهد الوطني للموسيقى) من الاردن (جوقة جامعة الروح القدس ـ الكسليك (لبنان) ومصمم الرقصات (جان شارل غيل).
والجدير بالذكر ان بالية اوروبا اصبحت شركة رسمية في عام (1999) بمشاركة (جين تشارلز جيل) وبالية اوروبا الشمالية وفرقة جامعة روح القدس في الكسليك وهذه الفرقة عرفت بجودة الاداء والموثوقية اما اوركسترا المعهد الوطني للموسيقى فقد تاسست في عام (1989) وتضم 60 عازفا محترفا وقد شاركت في العديد من الحفلات والمهرجانات في المملكة والبلاد المجاورة بما فيها اوروبا.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش