الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الضغط على الفتاة والشاب للرضوخ لمطالب الاهل المرهقة من اهم الاسباب * المظاهر الاجتماعية الزائفة ترفع نسبة العنوسة والعزوف عن الزواج في الارد

تم نشره في الثلاثاء 25 تموز / يوليو 2006. 03:00 مـساءً
الضغط على الفتاة والشاب للرضوخ لمطالب الاهل المرهقة من اهم الاسباب * المظاهر الاجتماعية الزائفة ترفع نسبة العنوسة والعزوف عن الزواج في الارد

 

 
* مفيد سرحان: الظروف الاقتصادية هي السبب في عزوف الشباب عن الزواج
* عادل بدارنة: النساء هن الاكثر تضرراً من العزوف عن الزواج

الدستور - تحقيق - امينه الرواجفة
دراسة اجتماعية اجرتها جمعية العفاف الخيرية ، تهدف الى مدى الارتباط بين ظاهرة العزوف عن الزواج بين الشباب ، وارتفاع تكاليفه في الاردن ، وازدياد نسبة العنوسة لدى الفتيات ، وظهورمشكلات نفسية واجتماعية لدى الشباب ذكوراً واناثاً ، مما ولد انعكاسات سلبية ، وردود افعال شتى بين المواطنين.
وبينت الدراسة ان متوسط سن الزواج عند الأناث ، بات يقرب من 28 سنة تقريبا ، ووصل عند الذكور الى 30 سنة.
واشارت الاحصائيات التي تضمنتها الدراسة الى وجود 87 الف فتاة تزيد اعمارهن عن 30 عاما ، لم يسبق لهن الزواج ، وهذه الاحصائيات لها دلالات ، وتبعات نفسية واجتماعية ينتج عنها تأثيرات كثيرة لاتحمد عقباها ، ومنها ارتفاع نسبة الطلاق بين الخاطبين الى 45% تقريبا ، ومرد ذلك بالطبع الى المتطلبات المادية الكبيرة ، والمظاهر الخادعة والمكلفة للزواج في ظل اوضاع اقتصادية صعبة ، ناتجة عن الفقروالبطالة وتدنـي مستويات الدخل.
"مفيد سرحان"
ويعلق "مفيد سرحان" مدير جمعية العفاف الخيرية على محتوى الدراسة بالقول: ان الظروف الاقتصادية والاجتماعية الصعبة التي تلقي بظلالها لدى الشباب تسبب اجواء غير طبيعية ، تتمثل بظاهرة العزوف عن الزواج ، وهو ما يؤدي الى مشكلات العنوسة ، وارتفاع سن الزواج عند المقبلين عليه ، وايضا كثرة حالات الطلاق قبل اتمام الزواج.
ويضيف "سرحان" بأن مطالب الأسر الأردنية من مهور ومصاريف الحفلات واقامة الولائم وغيرها ، تثقل كاهل عدد كبير من الشباب والاهالي.واشار مفيد سرحان الى ان هناك العديد من الشخصيات الاجتماعية والمقتدرين ماليا ، يسهمون في تقديم مبادرات طيبة تعتبر مثالا يحتذى به ، بالقيام بزواج ابنائهم وبناتهم ضمن حفلات الزفاف الجماعي ، ويدعون الى اقامة حفلات زواج تتسم بالبساطة وقلة التكاليف ، ليكون الاشخاص المبادرون قدوه لغيرهم من ابناء المجتمع ، ومن المساهمات التي تثري المسيرة الاجتماعية ومعطياتها بتعميم افكار بناءة وخلاقة ، ومنها(الصندوق التطوعي) لمساعدة الشباب وتقبل ارائهم واقتراحاتهم بجهود ذاتية ومؤسسية.
"جمعية العفاف الخيرية"
"جمعية العفاف الخيرية" اخذت زمام المبادرة ، وقدمت حلولا ايجابية للحد من هذه المشكلات ، حيث نظمت حفلات زفاف جماعية ، وكان الحفل الأول عام 1995 ، وقد بلغ عدد المتزوجين ضمن نطاق حفلات الجمعية 830 عريساً من مختلف مناطق الاردن ، وتتكفل الجمعية بتكاليف حفلات الزواج كاملة ، اضافة الى الهدايا النقدية والعينية التي تشمل شراء الاثاث والادوات المنزلية والكهربائية ، وذلك ايماناً من الجمعية وعمق رسالتها ، بتيسيرامورالزواج كمنهج شرعي وحلال امام الشباب لبناء اسرهم.
"عادل بدارنة"
"عادل بدارنة" من جمعية العفاف الخيرية يستند الى دراسة قام بها ، حول ظاهرة العنوسة عند الاناث ، ويقول ان النساء هن الاكثر تضرراً من ظاهرة العزوف عن الزواج ، وقد تزايدت نسبة العنوسة عندهن بشكل كبير ، وهذا مرتبط بسن الانجاب ، والنظرة الاجتماعية للمرأة في السن المناسبة للانجاب قبل الثلاثين عاما ، وهوالانسب بالنسبة للمرأة ، واحتمالات الزواج تقل عند المرأة بعد بلوغها سن الثلاثين.
ويضيف "بدارنه": لقد توصلت في دراستي الى ان عدد النساء اللواتي لم يسبق لهن الزواج واعمارهن تزيد عن الثلاثين عاماً ارتفع من 6690 عام 1979 الى 66120 عام 2000 الى ان وصل 87444 عام 2004 اي بنسبة 14% ارتفاعا ، واقترحت في دراستي حلولا لبعض المشكلات منها تعزيز قيم التكافل الاجتماعي ، والمساهمة الفاعلة من خلال الجمعيات الخيرية ، لمساعدة الراغبين في الزواج الذين يعانون من ظروف مادية صعبة.
"ناريمان خليفه"
"ناريمان خليفه" تعبرعن تجربتها وتقول: انني تزوجت في ظروف لا يعلمها الا الله ، ولست نادمة ، لان العادات والتقاليد هي السبب ، ومطالب الاهل المستمرة التي لم تتوقف ابداً حتى اصبحت هناك انتقادات لأهلي من الحضور والمدعوين ، لكثرة المتطلبات المالية للتباهي امام اقاربي بغض النظرعن الضرورات الملحة والمترتبة علينا بعد الزواج.
"هند ابو حجر"
"هند ابو حجر" تعبر عن رأيها قائلة: انا مخطوبة وقدمت نصائح ومساعدات كثيرة لخطيبي لكي نتعاون على انجاز زواجنا باقل التكاليف وايسر السبل ، فالعبرة بالتيسير والتخفيف ، ومنها الاكتفاء بالاهم ، والضروري لحياتنا وسعادتنا في المستقبل.
87 الف عانس في الاردن
"ظاهرة العنوسة "
احدى الجامعات الاردنية بدورها عقدت ندوة تثقيفية عن "ظاهرة العنوسة"- المخاطر والسلبيات - المترتبة على انتشارهذه الظاهرة على المجتمع ، واسباب انتشارها وامكانية معالجتها ، والظاهرة بشكل عام ملفتة للنظر ، وهي وجود" 87 الف شابة ، قد بلغن سن الثلاثين ولم يتزوجن في الأردن ، ما يشكل تحديا لمجتمعنا ، ويترتب عليها آثار نفسية وفكرية وامنية وصحية ، واعتبر المشاركون في الندوة ان العنوسة ضرورة ملحة وتمليها الحاجة والشعوربالمسؤولية.
وشارك في هذه الندوة التي نظمتها كلية الشريعة في الجامعة المعنية وبالتعاون مع جمعية العفاف الخيرية مجموعه من القضاة والخبراء الشرعيين من الجامعات الاردنية والمؤسسات الحكومية والخاصة.
حلول عمّلية
تحتاج معالجة ظاهرة العنوسة الى المطالبة بوجود مؤسسات تدعم الشباب المقبلين على الزواج وتسهيل امورهم المادية والقضاء على البطالة ونطلب من الشباب عدم التعفف عن العمل ، والتخلص من تبعات كلمة العيب في العمل مهما كانت النتائج.
اما الدور الاعلامي المنشود من خلال القنوات المختلفة ، فهو اظهار اسباب وآثار ظاهرة العنوسة والتصدي لها بشتى الوسائل ، ونشر المبادرات والمشروعات الرائدة وتعميم التجارب الناجحة وتعميمها.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش