الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الضغط النفسي العدو الخفي «2 - 7» * الضغط النفسي وصلته بالعديد من الامراض

تم نشره في الثلاثاء 11 تموز / يوليو 2006. 03:00 مـساءً
الضغط النفسي العدو الخفي «2 - 7» * الضغط النفسي وصلته بالعديد من الامراض

 

 
الدستور ـ اعداد ـ كوثر صوالحة
نستعرض في زاويتنا الاسبوعية الحلقة الثانية من كتاب (كيف تواجه الهموم والضغوطات اليومية؟ ـ الضغط النفسي.. العدو الخفي) الصادر عن دار الفراشة للنشر للكاتبة فاديا عبدوش (والذي نقدمه في سلسلة متتابعة) لما لهذا الموضوع من اهمية كبيرة لكافة شرائح المجتمع.
الضغط النفسي هو آفة العصر واثاره كثيرة جدا ، وقد لا نستطيع ان نحصيها ، ولكن لنتعرف اكثر على ما يسببه الضغط النفسي من آثار جانبية كبيرة واعراض قد تتحول الى امراض مزمنة.
الضغط النفسي نوعان سلبي وايجابي
هناك نوعان من الضغط النفسي ، احدهما يوصف بأنه سلبي اما الاخر فهو ايجابي ، ويتحدد الضغط النفسي او يظهر عندما يشعر الانسان انه بمواجهة اعتداء او خطر يواجهه ، فتنطلق ردات الفعل الجسدية من اجل استعادة التوازن والاستقرار الذي يفقده الانسان جراء الخوف او الضغط ، وتظهر اعراض التوتر النفسي من خلال مواجهة اي تحد للانسان ويسبب له نوعا من الضغط النفسي ومصدرا للقلق او للمتعة ، وذلك حسب نظرة الشخص الى الموضوع ، فاذا كانت نظرته ايجابية فان ذلك يؤدي الى تشكل حافز يجعله بكل سهولة قادرا على تجاوز ذاته وتحفيز امكانياته ، واذا كان هذا التحدي يمكن السيطرة عليه بسهولة فهو لا بد ان يشعر بالسعادة ، وهذا هو الضغط الايجابي ، فيما الضغط السلبي هو الذي يحدث عندما لا يستطيع الانسان مواجهة التحدي فيشعر بالاحباط والاحساس بالفشل.
الحل قد يكمن في الصراخ
الشعور بالضغط النفسي يغير من سير الاحداث ومن ردات الفعل من اجل تعديل شيء ما ، لان النشاط العصبي العضلي يعطي الفرصة لتخفيف الضغط على الانسان ، اي ان كثرة الضغوط قد لا تمكنك من التحرك ولكن بامكانك ان تتكلم كما بامكانك ان تضحك او ان تبكي او حتى ان تصرخ ، وهذه كلها وسائل قد تخفف عن الانسان عبء الضغوطات النفسية التي يشعر بها ، وهي عبارة عن طاقة عدائية يشعر بها من يتعرض للضغوطات وليس لديه الحلول من اجل استعادة القليل من التوازن النفسي. اي عندما تشعر ان هناك ما يجتاح الدماغ ويجعلك تتمنى تحطيم كل شيء امامك ، فلتصرخ بأعلى صوتك لان ذلك يخفف من حدة التوتر فيك. لان استمرار الضغط النفسي يؤدي الى فقدان السيطرة والشعور بالانزعاج والاضطراب ، هذا الوضع ينذر بفقدان السيطرة تماما سواء على النفس او الجسد. ويؤدي ذلك الى افراز الهرمونات في مختلف اعضاء الجسم مما يسبب خللا في الوظائف الدماغية.
آثار الضغط النفسي
تظهر آثار الضغط النفسي بعد فترة مسببة اعراضا وآلاما مزمنة ، لا تعرف اسبابها الحقيقية.
وتنقسم ردات فعل من يتعرض الى الضغط النفسي الى ثلاثة اقسام:
ہ الاصابة بنوبات من الانفعالية المفرطة التي تؤدي الى سوء فهم في تفسير الكثير من الامور ونوبات من الغضب والاتفعال الشديد وقد تسبب ايضا نوبات من الضحك الهستيري وتصور الغرق في بحر واسع من الاحباط والحزن الشديد.
ہ هناك من يعانون من الضغط النفسي وتكون ردة الفعل لديهم مختلفة من خلال اصابتهم بالتصلب والعدوانية وقمع الذات والاخرين ، مع استعداد دائم للغضب ، وهؤلاء يعيشون ساعات طويلة من الارق.
ہ هناك ممن يشعرون بالارهاق الشديد فيدخلون في مرحلة من احلام اليقظة والاستسلام التام للافكار التي تبعدهم نوعا ما عن الشعور بالاحباط ، اي انهم يستسلمون الى الاحلام بشكل نهائي رغم عدم شعورهم بالراحة.
الضغط النفسي واعراض شبه الشيخوخة
اثبتت الدراسات انه لا يوجد عمر محدد للاصابة بالضغط النفسي ، وعندما يتزايد هذا الضغط على الانسان ويصبح ملازما له يؤدي ذلك الى ارتفاع كبير في انتاج الهرمونات الكظرية مما يؤثر على منطقة في الدماغ وظيفتها اصلا هي الحفاظ والسيطرة على الانفعالات ، وتعرف هذه المنطقة باسم (الهيبو كامب).
والضغط المستمر على هذه المنطقة يؤدي الى تراجعها عن اداء وظيفتها بالطريقة الصحيحة مما يفقدها القدرة على تلقي المعلومات فيسبب ذلك تلفا في الخلايا العصبية.
وهذا الضمور يبدو واضحا من خلال اخضاع المريض الى صورة شعاعية (التصوير بالرنين المغناطيسي) وكلما كانت نسبة التلف والضمور كبيرة كلما زاد الانهيار في طاقات الجسم الدماغية ، ولا بد من اعتبار معدل عمر الانسان الذي يلعب دورا كبيرا في هذا الموضوع ، حيث يمكن معالجة التلف الذي يسببه الضغط النفسي اذا كان المريض شابا ، واذا كان هذا الانتقال ناتجا عن انفعال شديد او ناجما عن ضربة شمس عنيفة او عن التعرض لاشعة اكس من خلال اجراء صورة شعاعية ولكن عند تقدم العمر يصبح الامر صعبا بسبب عدم امكانية تجدد الخلايا ويؤدي الضغط النفسي لدى الكبار احيانا الى الاصابة بالعديد من الامراض مثل (الزهايمر) و(التصلب المنثور) وهنا تصبح هناك استحالة للعودة الى الحياة الطبيعية.
ما هو (الزهايمر)؟
الزهايمر مرض عصبي مقيت مجهول الاسباب يؤدي الى الخوف من كل شيء ، ويتطور الى خلل واضح وتلف في كافة وظائف المخ مما يؤدي الى فقدان الذاكرة وصعوبة العيش في الواقع.
التصلب المنثور
هو مرض يصيب الجهاز العصبي المركزي ويؤدي الى الشعور باضطرابات عصبية مختلفة من وقت الى آخر ومن الصعب السيطرة على هذا المرض في المراحل المتقدمة.
ماذا يحصل اذا وقعنا في فخ الضغط النفسي؟
قد يتعرض بعض الناس الى سلسلة من الضغوطات في حياتهم كالكوارث والحوادث التي تترك اثرا نفسيا سلبيا عليهم لا سيما من تعرض الى محاولات اعتداء او قتل او ما شابه ، ويؤكد علماء الطب النفسي ان هذه الامور لا تنتهي ولا تنسى بمجرد انتهاء الحادثة او المشكلة ، بل تبقى اضطراباتها موجودة في النفس البشرية ويمكن باثرها ان يصاب المرء باضطراب شديد يسميه الاطباء النفسانيون (ضغط ما بعد الصدمة).
وفي هذه الحالات تزيد الافرازات العصبية الهرمونية بشكل عنيف مما يؤدي الى حدوث خلل في التوازن الجسدي والنفسي الذي يخرج عن نطاق السيطرة ويتحول الامر الى حالة من الهلع والارباك النفسي الخطير الذي يضرب كافة اعضاء الجسم. ويحدث مع تقدم الايام حالة من الانفصال ما بين الشخص ووعيه وما بينه وبين تصرفاته وواقعه. اما ضحية هذا الضغط فيدخل في حالة من شرود الذهن حتى في احلام اليقظة ، ويبقى اسير فكرة التخلص من من اي شيء يذكره بالحادث ، ويرفض الخضوع لاي نوع من العلاج النفسي.
متى تظهر الاضطرابات؟
تظهر الاضطرابات على الشخص الذي تعرض الى هذا الحادث بعد مرور بضعة اشهر على الواقعة وتصبح هذه الحالة مزمنة عندما تمتد الى فترة ثلاثة اشهر متتالية وليس غريبا كما يؤكد الطب النفسي ان تستمر اعراض ضحايا التعذيب او الحروب او محاولات الاغتيال بعد مرور سنوات وقد يمتد الامر الى عشرات السنين وبعض الناس قد يتخطون هذه الازمة بعد فترة وجيزة.
ويربط العلماء استمرارية هذه الاعراض الى عوامل وراثية او صدمات فترة الطفولة.
وهذا يسبب تغيرا جذريا في الشخصية من خلال (الخوف الشديد ، الانطواء ، اليأس والهذيان الذي يترافق مع الريبة والشك القاتل).
ونشير الى ان من يتعرض الى مثل هذه الاعراض قد يتجه الى الادمان على الكحول او المخدرات والاخطر من هذا انه يصبح ميالا للانتحار والتخلص من الحياة.
آلام نفسية يتحدث عنها الجسد المصاب
ينهار الجسد المصاب بالضغط والتوتر ويصبح عرضة للكثير من الامراض التي تظهر على هذا الجسد واهمها (امراض القلب والشرايين ، ضغط الدم ، اضطراب في وظيفة التنفس ، استعداد الجسم للتشنج العصبي ، بلع الهواء ، قرحة المعدة والاثني عشر ، التهاب القولون ، الربو وامراض التحسس).
تحذير
لا بد ان نعلم ان الضغط النفسي يلعب دورا مهما في هذه الامراض ولكن ليس هو السبب الوحيد ويجب ان يؤخذ بعين الاعتبار اذ يعتبر عاملا خطيرا يؤدي الى الاصابة بهذه الامراض اذا كان الانسان مستعدا للاصابة به او كان السبب وراثيا او معيشيا او ناتجا عن التقاط جرثومة ، وهنا يورد كتاب (كيف تواجه الهموم والضغوطات اليومية) الصادر عن شركة دار الفراشة مثالا: (يصاب المريض بنوبة ربو ناتجة عن تزامن قلق شديد خانق وهو باعث على التحسس واستعداد للتحسس في آن واحد ، وقد عاد الطب الى المسببات النفسية للمرض والتحليل النفسي له كما عاد الطب الحديث الى الاهتمام بحياة المرضى اليومية وشخصياتهم تماما كالاهتمام بالجزء المصاب.
غضب في داخله موت
التعبير الدائم عن الاحاسيس بطريقة عدائية يزيد من خطر الاصابة بالذبحة الصدرية فاذا كان المريض المصاب بذبحة في الشريان التاجي عازبا ولا صديق له يصغي الى مشاكله يبلغ احتمال موته في السنوات الخمس عشرة التي تلي الاصابة بالذبحة نسبة 50% ، اما اذا كان نفس العارض لدى شخص متزوجا وله اصدقاء كثر يصغون الى مشاكله فينخفض خطر الموت الى 17% .
تحدث فهو نوع من حل المشكلة
من المثال السابق نستنتج ان على الانسان ان يتحدث عن همومه ومشاكله ، لان في ذلك جزءا قد يساعد في تخفيف الضغط النفسي ، اي ان الكلام عن المشكلة علاج فعال لها.
الضغط النفسي يؤثر على مناعة الجسم
لا بد ان نعلم حقيقة واضحة وهي ان زيادة الضغط النفسي يؤثر بشكل كبير ويعمل على منع المقاومة والمناعة لدى الجسم المثقل بضغوطات الحياة والدليل على ذلك ان انتقال العدوى من انسان الى آخر يكون اكثر بالنسبة للانسان الضعيف والمرهق. وهذا دليل صغير على ما يتركه الضغط النفسي على جسم الانسان وجهاز المناعة لديه.
ويوجه الاتهام الى الضغط النفسي في كثير من الامراض التي تصيب الجسم ومنها على سبيل المثال (مرض التصلب المنثور ، التهاب المفاصل الذي تشبه اعراضه اعراض مرض الروماتيزم).
هل الضغط النفسي مسؤول عن مرض السرطان؟
يرجع الى الضغط النفسي التسبب في ضعف المناعة مسؤول وبالتالي التسبب بمرض السرطان ، حيث تخف مقاومة انتشار الخلايا السرطانية ، ولكن هل يشكل الضغط النفسي او يلعب دورا في هذا المرض ؟؟
جميع الدراسات تؤكد انه لا يوجد ما يؤكد ذلك ، وما زالت هناك اسباب مجهولة وربما يسهم الضغط النفسي في ظهور بعض الانواع السرطانية وذلك كله حسب كتاب (كيف تواجه الهموم والضغوطات اليومية).
وكانت دراسة قد اظهرت ان العائلات التي اصيب فيها ولد بمرض السرطان عرفت قبل تشخيص المرض بسنة معدلا عاليا من الضغط النفسي (سببه موت احد افراد العائلة او بطالة احد الوالدين) وتشير دراسة اخرى من نفس النوع على نساء اصبن بورم خبيث في الثدي مقارنة مع نساء اصبن بورم حميد الى ضلوع الضغط النفسي في عملية ظهور السرطان.
اذن قد يسهل الضغط النفسي عملية ظهور مرض السرطان او يسرع في انتشاره لانه يقلل من مقاومة المريض له.
ومثال آخر من لندن حيث اجرى اخصائيون دراسة على نساء اصبن بسرطان الثدي وتلقين علاجا وبعد تخطيهن فترة الخمس سنوات التي تلي المرض ركزت دراسة الاخصائيين على تتبع المواقف المتخذة من قبل النساء لمواجهة المرض وتبين ان البعض منهن رفض المرض وتحلين بروح قتالية والبعض الاخر تقبلنه برباطة جاش واخريات استسلمن لليأس.
اما النساء اللواتي اعتمدن الموقفين الاول والثاني فقد كن الاوفر حظا في تخطي مرحلة الخمس سنوات التي تلي العلاج دون انتكاسات بينما اصيبت الاخريات بانهيار عصبي بسبب موقفهن اليائس امام المرض.
ويعد الانهيار العصبي داء يصيب مرضى السرطان اكثر من غيرهم ونحن لا نعلم حتى الان ان كان هذا الانهيار هو السبب في ظهور السرطان ام انه نتيجة للاصابة بهذا المرض.
نتيجة الدراسات
تشير بعض الدراسات النفسية ان هناك ثلاث شخصيات صنفت على الشكل التالي الفئة (C) وهي اكثر الشخصيات عرضة اكثر من غيرها للاصابة بمرض السرطان لان الاشخاص الذين ينتمون الى هذه الفئة يكونون في حالة يأس وانهيار كامل وهم اضافة الى ذلك لا يبيحون بما يدور داخلهم ولا يثبتون وجودهم في اي شيء.
والفئة (A) هي ذات استعداد للاصابة بامراض الشرايين التاجية.
واما الفئة السليمة في الدراسة فهي الفئة (B) وهي الشخصية التي تتربع في الوسط ، شخصية غير عدائية وغير محبطة اضافة الى انها غير عجولة وبالتالي هي شخصية الانسان المتوازن على الرغم ان هذا الانسان ليس بمأمن عن الضغوطات النفسية.
(24) ساعة في حياة شخص مصاب بالضغط النفسي
سنضرب مثالا عن شخص مصاب بالضغط النفسي وهو لإمرأة في الاربعين من عمرها ، مطلقة ، تربي اولادها وحدها ، تمارس عملا لا يرضيها ولا يرضي طموحاتها ، اضافة الى بعد مكان سكنها عن عملها.
بداية اليوم
تستيقظ المرأة في تمام الساعة السادسة والنصف صباحا حيث يدق جرس المنبه اعلانا باستيقاظها فتوقظ اولادها بعد نوم غير مريح بسبب قدم السرير الذي تنام عليه او الضجيج الموجود في الشارع ، وربما يكون السبب (ازعاجا) سببه الجيران في ساعات متأخرة من الليل. وتنهض مسرعة من اجل احضار الافطار.. تمر سريعا بالحمام.. من يضع نفسه امامها يرى الهالات السوداء حول عينيها ولونها الشاحب وملامحها المشدودة والشعر المتعب.
ترتدي بسرعة ثيابا كانت اعدتها مسبقا في الليلة الماضية.. تجهز ولديها بلباسهما.. تنظر اليهم وهم ينظفون اسنانهم وايضا حين يتناولون الافطار.. الذهاب الى العمل يلح عليها.. وليس لديها وقت من اجل اظهار انوثتها فعليها ان توصل اولادها قبل ان تنطلق في الحافلة التي ستوصلها الى عملها تلتقي مع رفيقاتها.. تضحك قليلا وتجد الوقت من اجل وضع الرتوش على وجهها لان لديها ما يقرب من اربعين دقيقة قبل الوصول الى مقر عملها.. تأخذ مكانها كأمينة صندوق في احد المتاجر الكبرى وتتعامل مع عدد كبير من الزبائن وطلباتهم المختلفة ، وكثير من هؤلاء ينقصهم اللطف واللياقة.. بعد ذلك تتناول في عجل في نصف ساعة الساندويتش الذي احضرته معها من البيت.
العودة الى المنزل
تعود الى المنزل عندما تدق الساعة السادسة مساء وتنطلق في رحلة العودة الى منزلها.. يبدأ سباقها مع الزمن ولكن ضمن اتجاه معاكس ، فعليها ان تراقب دراسة الاولاد والاستماع اليهم والى متطلباتهم وعليها تحضير الطعام ثم تنظيف الطاولة والمطبخ وبعد ذلك لا بد من استحمام الاولاد قبل ذهابهم الى اسرتهم.
تجلس وحيدة لفترة.. عليها كي الملابس.. تجلس امام التلفاز علها تستطيع مشاهدة شيء ما.. يغلبها النعاس فتطفئ التلفاز وتذهب الى السرير.. تضع رأسها لتنام ولكن لا تستطيع ، فمتطلبات الحياة تلح عليها.. لقاحات الاولاد.. فواتير الكهرباء.. اجرة المنزل.. العطلة.. هل يجب ان تفكر بكل هذه الاشياء؟.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش