الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مجرات: ألا من يعيد أحلامنا الهاربة؟!!! * رمزي الغزوي

تم نشره في الأحد 25 كانون الأول / ديسمبر 2005. 02:00 مـساءً
مجرات: ألا من يعيد أحلامنا الهاربة؟!!! * رمزي الغزوي

 

 
بابا نويل:إني أنتظرك منذ حنين وحنين، فأعدني طفلاً مجبولاً بالحب والحب، يضفِّر شعر الشمس الأشقر المسفوح، ويربطه كذيل حصان جموح. أعدني ولداً شريداً عنيداً، يلوذ بجذع شجرة التوت، بعيداً عن عين أمه، وإذ ما نادته، تظاهر بالموت الرخو!!؛ فتوقظه دودة القز الحنونة؛ ليطير بأجنحة من حرير، ويتزلج فوق قوس قزح!!!.
بابا نويل: عندما كنّا صغاراً، كانت الدنيا كبيرة كبيرة في عيوننا، كبيرة وواسعة، أكبر من كيسك الأحمر، وأكبر من أمنيات رغيف جوعنا، وأعمق من بحيرات دموعنا، دموعنا المذبوحة في ضنك الأيام، وعندما كبرنا، وتبددت أحلامنا الرملية؛ ضاقت بنا الدنيا، ضاقت كفخ لئيمة، حتى صارت كثقب رصاصة في رأس شهيد!!!.
فدعني ألهو بوحدتي أيها الصديق، دعني أكتب حزني الصموت على صفحة الليل، دعني أجلس فوق عراء الأرض، وبأصابعي المبلولة بلعابي، دعني أطفئ شمعتي الراعشة. أريد أن أغمض عيني أكثر؛ كي أرى أكثر!، أريد أن أفتح نافذة أحلامي، وأنام!!.
بابا نويل: أيها الصديق، لا تتجاوزنا، ويمم شطر بيتنا، فنحن أولاد طيبون، لا يعصون لآبائهم أمراً، ننام أبكر من دجاج المزارع، ولا نلطخ ثيابنا بالشوكولاته، لأننا لم نأكلها!!، ولم نعرفها، وكنا طيعين كمعجون الأسنان!!؛ فحاول أن تزورنا هذا العام؛ وتدخل من مدخنة البيت الباردة؛ كي نشعر بالدفء!!.
أعدني يا صديقي ملاكاً صغيراً، يحلق بأجنحة الشمع تحت شمس أليفة كقطة بيتية، أعدني تلميذاً يتلعثم أمام السبورة، وبيده ترتجف الطبشورة، لكنه عندما يترك المدرسة يكتب أسماء النجوم على جدران الجيران، يرسم وطناً ملفوفاً بأسلاك شائكة، ويرسم حصاناً أتعبه اللجام، حصاناً يتلوى كعاشق ملتاع، ساعدني.. إني ابحث عن وطن أكبر من لهب الشمعة بقليل!!.
بابا نويل، يا رجل الأماني الطرية الشهية، كم أتوق إلى غزالاتك الرائعات الرشيقات، فلم تأخرت علينا؟!، لِم لم تأت؟؟، وعلى ظهرك كيسك الأحمر الكبير، لِم لم تترك لنا هديةً فوق فراشنا؟؟!، أريد ثياباً لا تتلطخ بالوحل، وأريد ماءً وتراباً؛ كي أجبل طيناً وألطخ عين الزمن الأعور الشرير، فقد تعبنا أيها الصديق!!!.
بابا نويل: أريد أن تنقشع الحروب عنا، وتذوب في بحر مالح، كي لا يجرؤ الأشرار ويزدرونها مرةً أخرى، ويتناسلون حروباً وحروباً، تجعلنا نكفّ عن الأحلام. وأريد وطناً لا ترعبه قرقعة الحروب، وطناً طافحاً بالحب والحب!!!.
بابا نويل: ما أتعسنا إذ نكبر، إذ نكبر ونكف عن الأماني، ونكف عن الأحلام، فأكاد أشاهد طواحين الهواء تقتحم علينا حياتنا وتقاتلنا: ألا من يعد إلينا أحلامنا الهاربة؟؟؟!!!!.
[email protected]
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش