الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عروض الازياء القاصرة على النساء تثير الجدل في ايران .

تم نشره في الخميس 20 تشرين الثاني / نوفمبر 2003. 02:00 مـساءً
عروض الازياء القاصرة على النساء تثير الجدل في ايران .

 

 
طهران - رويترز
منذ قيام الثورة الاسلامية في 1979 اصبح الحجاب رداء نسائيا اجباريا لاخفاء تقاسيم الاجسام وتغطية شعور الايرانيات.. وكان مجرد ذكر كلمة الموضة يثير غضب المؤسسة الدينية الايرانية.
وعادة تقام عروض الازياء سرا في البيوت ولكن في الشهر الماضي سمحت السلطات الايرانية للمصممة مهلا زماني باقامة عرض علني في اشارة الى شيء من التسامح. ولكن المحافظين وصفوا العرض بمؤامرة ضد القيم الاسلامية.
والطريف ان العرض اقيم في مجمع رياضي بطهران اسمه »حجاب« وكان للنساء فقط ولم يسمح للمصورين بالدخول. وقالت صحيفة الجمهورية الاسلامية اليومية انها: محاولة لتحقيق اهداف الاجانب الشريرة في انتزاع الغطاء الاسلامي من النساء الايرانيات المسلمات.
وبالنسبة لزعماء دينيين كثيرين يعتبر الرداء الذي يغطي المراأ من الرأس الى القدمين والمعروف بالشادور وسيلة لحماية احتشام المرأة. والطريف ان الكلمة معناها خيمة.
ولكن حدث شيء من التساهل وتظهر شابات بسراويل عليها معطف طويل يصل الى اسفل الركبتين ويظهر الحجاب الحريري اكبر كمية ممكنة من الشعر. وعند التواجد في مكان ينزع الحجاب والشادور ليكشف عن احدث صيحات الموضة.
وقدمت زماني مجموعة من التصميمات الفارسية التقليدية ربما تعكس تغييرا كبيرا في المسموح به اسلاميا. قالت انها تستطيع اضافة الذوق واللون لملابس المرأة الايرانية بدون اثارة حساسية المسؤولين الصارمين.
ويذكر ان الذين يجازفون بانتهاك قانون الاحتشام يواجهون الحبس والغرامة. وقالت زماني التي تصدر اول مجلة للموضة في ايران واسمها لوتوس: انه جهد ثقافي لاحياء الازياء التقليدية. لماذا نأتي بالموضة من الغرب... لقيت مجموعتى استقبالا جيدا وستحدث تغييرا في ازياء المرأة الاسلامية. وقالت بردية /25 سنة/ وهي طبيية اسنان: يجب على النساء ارتداء ملابس زاهية . ويقول اخصائيون نفسيون ان المرأة الايرانية تصاب احيانا بالاكتئاب من الملابس الداكنة التي ترتديها.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش