الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ماهر الحلو : الفنان نبض الشعب وهو الواجهة الحقيقية لحضارة اي بلد

تم نشره في الاثنين 14 آذار / مارس 2011. 02:00 مـساءً
ماهر الحلو : الفنان نبض الشعب وهو الواجهة الحقيقية لحضارة اي بلد

 

الدستور - هيام ابو النعاج

موسيقي أثبت وجوده بإبداعاته المميزة قدم الكثير من الأعمال الجميلة التي أوجد من خلالها بصمته الفنية الواضحة على الصعيدين المحلي والعربي .. وكما يقال في المثل الشعبي"ان الشجرة المثمرة هي التي تحدف بالطوب"ومن هنا وقف كثيراً أمام التيارات التي حاولت الوقوف في وجه إبداعاته إلا أنها لم تتمكن من ردعه عن أهدافه واستطاع وبفترة وجيزة من فرض الوجود الممزوج بالتقدير والإحترام لقدراته الفنية.

"الدستور".. التقت الموسيقي ماهر الحلو الذي زار الدستور بعد عودته من جولة عربية وكان هذا الحوار .



اعمال عربية

ماهر الحلو: بعد انتهائي من موسيقى مسلسل "طاش ما طاش" ومسلسل"سكتم بكتم"العام الماضي توقفت أعمالي حالي حال الكثير من الفنانين الأردنيين لم أقدم أي عمل يذكر ، لكن بحكم وضعي كموسيقي ناجح ولله الحمد وعلاقاتي التي أعتز بها تمكنت من الإستمرار في عملي مع زملائي وليد الهشيم وطارق الناصر ونحن نعتبر حالة إستثنائية ولكن على مضض وليس بالشكل المطلوب ، وأنا حزين جداً على وضع الفنان الأردني بشكل عام والدرامي بشكل خاص لأن غالبيتهم يجلسون في المنازل دون أي عمل لأن الحالة الفنية على الساحة الأردنية تمر بثبات عميق ولا توجد أية بوادر مبشرة بالخير لهؤلاء الفنانين الذين قضوا حياتهم في إثراء ساحتنا بتقديم الأعمال الجميلة من المحزن أن يمضي على الدراما المحلية دون أن نرى أي عمل يذكر باستثناء ما أنتجته شركة خاصة للمنتج عصام حجاوي وهذه بحد ذاتها تعتبر كارثة وطنية.



اعمال مع نجمة سنوات الضياع

وأضاف الحلو: قدمت شارة لمسلسل خليجي تم تنفيذها في اسطنبول وهذه أعتبرها من التجارب الجميلة كوني تعاملت مع نوعية مميزة ومختلفة من الفنانين والموسيقيين والفنيين بتركيا إضافة الى عقد إتفاقية على تنفيذ وتوزيع أغاني لفانين عرب وأردنيين بتوزيع وتنفيذ تركي .. إضافة الى توقيع إتفاقية مع النجمة التركية الفنانة"أيدن"التي عرفت على صعيد الشرق الأوسط من خلال تقديمها مقدمة مسلسل"سنوات الضياع"وفي مسلسل"لحظة وداع"أدت دور المطربة"شهيرة"وكونها صديقة مقربة للفنانة اليسا فلقد قدمت لها الحان تركية من أعمالها لأهم أغاني اليسا التي لاقت صدى في الوسط العربي .. كما تنص الإتفاقية على تنفيذ البوم كامل باللغة العربية بتوزيع والحان تركية وهذا الإصدار من إنتاج"أزكور"وهو مدير أعمال"أيدن"ومجموعة من الفنانين المعروفين في تركيا أمثال عاصي وأسمر وسيتم تصوير كليب لأحد الأغاني في وادي رم ومدينة البترا السياحيتين .

وبين ماهر .. قمت بإغلاق الأستوديو الخاص بي في عمان لقلة وجود الكفاءات الأردنية التي هاجرت لتغرد خارج حدود الوطن في أماكن مختلفة من الدول العربية والغربية لأن هناك لديهم الفرص أقوى وتقدم لهم الأراضي الخصبة لطرح بذور العطاء والإبداع الذي يتميزون به .. لكن في تركيا تفاجأت بأن أقل عامل أو موظف بسيط لديه ثقافة عالية بالسياسة الداخلية والخارجية والموسيقى بألاتها المتنوعة من القانون والكولا والجاز والعود وغيرها كما يحرصون على إقتناء هذه الألات الموسيقية الهامة.





زمار الحي لا يطرب

يبين الحلو دائما في ارائه وجة نظره في ما يجري في الساحة الفنية الاردنية ، وهنا يؤكد: كنّا نقول سابقا ان زمّار الحي لا يطرب. والآن نقول زمار الحي لم يعد يستطيع ان ينفخ في مزماره لا بل حتى وتكسّر مزماره.

لماذا تختلف عندنا النظريات وتتغير المعادلات.. في جميع انحاء العالم يعتبر الفنان والمثقف ارثا وثروه كبيره . نعم هو اهم من النفط واهم من الوزير ، فالفنان يستطيع ان ينقل صورا كثيره ويجسد قضايا عديده وينقلها للعالم. فكم من عمل درامي تحدث عن حضاره وارثا وشعوبا وتاريخ.

جميعنا يعلم انه بامكان اي شخص ان يتعلم ويدرس ويصبح مهندسا او طبيبا او سياسيا او اقتصاديا او ايه مهنه اخرى ، ولكن ليس بأمكان اي انسان ان يصبح فنانا حقيقيا اذا لم يكن موهوبا في تكوينه فهو يخلق هكذا ثم يزيد ويطور موهبته وفنّه بالدراسه.

نعم اقولها وبكل ثقه الفنان والمثقف في اي بلد من بلدان العالم هو اهم من وزير ، فالحكومات والنواب يتعاقبون سنه بعد اخرى وانجازاتهم ان وجدت اصلا تتلاشى وتزول معهم. ولكن يبقى الفنان واعماله الابداعيه شاهدا على فكره وثقافته ووجوده.. كم من وزير ذهب ووزير أتى ونائب اعتلى كرسيه ثم غادره دون ترك اي انجاز يبقى في الذاكرة ، بينما يبقى الكثير من الاعمال الدرامية الاردنية المشرفة قائمة وفي ذاكرة ووجدان كل اردني وحتى عربي.

جميعنا يتذكر ابو عواد وحارته الدافئة المليئة بالاحداث التي تلامس وتحاكي كل بيت اردني ولكن اتحدى ان يتذكر احدنا من هو وزير المالية او وزير الزراعة على سبيل المثال في تلك الفترة.

في يوم من الايام كان العديد من النجوم العرب الحاليين يعمل كومبارسا او ممثلا بدور ثاني وثالث بجانب نجومنا الاردنيين ، فهل نسينا نبيل المشيني ومرزوق وسمعة وعبير عيسى وهل نسينا العلم نور وهل نسينا توفيق النمري واغنياته؟ التي انتشرت في كل انحاء الوطن العربي وهل نسينا عبده موسى وغيرهم الكثير من المبدعين والمثقفين.



دراما عربية

لقد كان الفن والفنان آن ذاك يتربع على عرش الدراما العربية ويحظى بمرتبه ومكانه مرموقة بين الفنانين العرب. كان لدينا حارة ابو عواد ونجومها المميزين فين حين لم يكن للعديد من الدول المجاورة اي عمل يذكر ، وكان لدينا المناهل والعلم نور وقرية بلا سقوف والمنسية والجرح والبلسم وراس العين ورياح المواسم والريحانية وغيرها وغيرها؟ ، وهل نسينا الفنان الراحل محمود ابو غريب (سيدي رباح) ، وهل نسنا جميل وجولييت عواد وربيع شهاب وعبير عيسى وداوود جلاجل ونبيل المشيني وفؤاد الشوملي وغيرهم الكثير من النجوم الاردنيين.

لماذا لا يحظى كل هؤلاء المبدعين والرموز بالشان الذي يستحقونه ولماذا لا يكرم الفنان وهو في ذروه عطائه وشبابه الفني؟. لماذا نضطر لتسميه المسرح الدائري باسم الفنان الراحل محمود ابو غريب بعد وفاته الم يكن الاجدر بنا تكريمه وهو حي فيكون اكثر سعاده وفخرا بانجازه. الا يستحق العديد من فنانينا ان نطلق اسماءهم على احياء وشوارع اردنيه ، ام سننتظر موت احدهم حتى نقوم بذلك. باعتقادي ان الدارما والحركة الفنية الاردنية تمر بأصعب واسوأ حالاتها. هل يعقل ان الدراما الاردنية متوقفه منذ اكثر من عام ولا يوجد سوى بعض الانتاجات الخجولة والمتواضعة التي تدور كاميراتها ومواقع تصويرها بتقشف وقلق. باعتقادي ليس هذا هو فناننا وليس هذا ما يستحقه وانا ألوم كافه الجهات والمؤسسات الحكومية والخاصة التي ساهمت بشكل رئيس بتدني وتراجع الدراما والفن الاردني. اضافه الى تلفزيوننا الاردني الذي لم يعد له ادنى علاقة بالدراما الاردنية او بالفن الاردني بشكل عام ، فجميعنا لم يعد يشاهده لشح برامجه وضعفها ، اضافة الى انه لم يعد يبث الاّ اعمالا مصرية اكل الدهر عليه وشرب. الا يجدر بمثل هذه المؤسسة ان تعود الى ألقها وبريقها وتحتضن الفنان الاردني وتعاود انتاجها للاعمال الاردنية.

يعني على سبيل المثال لا الحصر لو تناولنا البتراء كعجيبة من عجائب الدنيا السبع.. هل تعتقدون انها اخذت حقها في الترويج والانتشار؟ ، اذن ماذا قدم لها الوزير الاول والثاني والثالث طبعا لا شيء ، بينما كان بامكان الفنان ان يغطي جميع ابعاد وتفاصيل البتراء سواء التاريخية او الجغرافية من خلال عمل درامي جميل واحد.

لو تتبعنا الخط الذي سارت به الدراما السورية لوجدنا انه لم تصل الى هذا الحد من التقدم بجهود الفنانين فقط ، لا بل كان للحكومة اثر كبير في انتشال الحركة الفنية من التراجع ، فجميعنا يعرف ما قام به الرئيس السوري بقرار شراء 23 مسلسل سوري بقيمه 100 مليون ليرة سورية بعد ما مر به المنتج والاعمال السورية من ظروف. ولا احد ينكر ان هذه الخطوة ساهمت بتدعيم مكانة الفنان والمنتج السوري واعطائه حافزا قويا للمباشره بأعمال اهم واكبر.



ظروف الفنان الاردني

الفنان الاردني كان في بعض الظروف يربط على معدته حجرا صغيرا ولكن الآن المعظم يربط صخره على معدته ودون جدوى. اما آن الاوان لواحدة من الحكومات المتعاقبة ان تدرك أهمية ومكانة ودور الفنان والمثقف في المجتمع. انا لا استجدي بل اطالب بحق مشروع من حقوق الفن والفنان الاردني ، هذا الفنان الذي ضحى وقدّم الكثير الكثير من وقته وماله وصحته لكي يصنع فنا ودراما اردنية تليق بجمهوره. الم يحن الوقت لكي يستثمر المبدع الاردني طاقاته داخل بلدة. من المؤسف ان ترى مبدعينا وموسيقيينا يقومون بادوار رئيسية ومهمة في اعمال عربية بينما لا نرى لهم ايه عمل محلي. انا متاكد بأن الفنان هو في مؤخرة اجندات البرامج الحكومية ، هذا ان وجد على الاجندة اصلا. فلماذا يضيع هذا المجهود والتاريخ الذي ضحى من اجله جيل بعد جيل من فنانينا ومثقفينا ليكون لنا اسم على خريطة الفن العربي.

التاريخ : 14-03-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش