الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فنانون أردنيون يهنئون «الدستور» بعيدها الخامس والأربعين

تم نشره في الأربعاء 30 آذار / مارس 2011. 02:00 مـساءً
فنانون أردنيون يهنئون «الدستور» بعيدها الخامس والأربعين

 

الدستور- هيام أبو النعاج.

أشاد فنانون أردنيون بدور صحيفة «الدستور» وجميع كوادرها، في متابعة الفعاليات المحلية والعربية والدولية.. واكدوا خلال أحاديثهم بمناسبة العيد الخامس والأربعين للشركة الأردنية للصحافة والنشر «الدستور» انهم يرونها علماً إعلامياً محلياً وعربياً مهماً وذا حضور كبير، كما أكدوا على مصداقيتها العالية ووصفوها بأم الفنانين والصحافة المحلية وتمنوا لها مزيداً من التقدم والإزدهار.

نادرة عمران



نادرة عمران قالت: «الدستور» أوجدت لي عنوانا حين كنت أذهب في سنوات العمر الماضية نحو عمان وهي في الجانب الثاني من الشارع.. وهي عنوان مهم وله حضور مهم في عمان كانت وما زالت تحافظ على هذا وبقيت الى الآن أحد العناوين التي لا أستطيع أن أتخيل مدينة عمان بدونها.. أما على الصعيد الإعلامي فلا أستطيع أن أتخيل الإعلام الأردني دون صوت «الدستور» كل عام وهي بخير بكل ما تضمه من أقلام نزيهة ابدعت وتوهجت في ظلها.

محمد القباني



الفنان محمد القباني قال: «45» عاماً من العطاء والجهد والتميز والكفاح مشكورة، حاولت «الدستور» خلالها ان توجد بصمة راقية في عالم الإعلام والصحافة .. وهي بالنسبة لي أكبر بكثير من عمرها الأربعيني فهي مليئة بالثقافة المعرفية وتكاد تكون كاملة على الصعيد المهني بخاصة من خلال الوجوه الصحفية التي واكبناها وواكبتنا بتميزها في كتابة الأخبار والتغطيات الصحفية والتحقيقات كما أن «الدستور» كانت وما زالت تفرد لنا فيها صفحات فنية وثقافية بحس انساني ووطني لا مثيل له ونحن نعتز -وسنبقى كذلك- في صحيفتنا العريقة والتي نعتبرها المدرسة التي خرجت الكثير من القامات الصحفية التي نعتز ونفاخر بها في شتى المجدالات وكل عام و»الدستور» وجميع القائمين عليها بألف خير.

رامي خليل



وقال الفنان رامي خليل: اعتقد ان لجريدة «الدستور» دورا تنويريا وتثقيفيا مهما في الحراك الإعلامي المحلي والعربي، لما لها من ثقل في ساحة الإعلام العربي. كما ان «الدستور» بسني عمرها الطويلة تؤكد ان للاعلام دورا فاعلا في ايصال الحقيقة بمهنية عالية للمواطن، فهي صوت الأردن وضميرها الحي. واضاف: من جهتي كفنان اردني، اعتز بدعم «الدستور» لي منذ انطلاقتي الفنية.

سلوى العاص



الفنانة سلوى العاص، قالت: «الدستور» من الصحف الأردنية الاولى وأنا كمتابعة لهذه الصحيفة العريقة أبارك لنفسي ولكل من ساهم وكتب -راحلاً أو حاضراً- على صفحاتها وللدستور في عيون أهل الفن مكانة في عيدها الخامس والأربعين، وأتمنى العمر المديد والعطاء المتميز لأم صحافتنا الأردنية المعطاءة كما نفخر بكل ما نتابعه من خلال هذه الصحفية التي تتميز بالموضوعية العالية بخاصة في متابعة قضايانا في السراء والضراء لها كل الحب والتقدير ونتمنى لها تقدماً لا مثيل له.



نهاوند



الفنانة نهاوند، أكدت قائلة :أحترم السلطة الرابعة التي تنقل المعلومات وتطرح الموضوعات المهمة في الوطن بنزاهة ومصداقية بخاصة حين تتمثل هذه السلطة في صحيفة مثل «الدستور» التي كانت وما زالت وستبقى -بإذن الله- يكللها تقدير النجاح والمجتمع الأردني الدستور .. لها قيمة نحترمها جميعاً بخاصة كفنانين أردنيين ونتطلع اليها بكل احترام وتقدير. وكل عام وهي في تقدم ومزيد من النجاحات إن -شاء الله -ومزيداً من التقدير والاحترام لأنها عنوان لكل مثقف والحقيقة دائماً.. ونشكر كل جندي من جنود «الدستور» الذين يقفون وراء كل كلمة وكل عام وانتم بألف خير .

يحيى صويص



من جهته، يرى الفنان يحيى صويص ان «الدستور» دستورنا وهي أم الصحافة والتميز والحيادية المطلقة والداعم الإعلامي المتميز بشكل عام وللحركة الفنية بشكل خاص ونحن نبارك لأنفسنا وجود صحيفة ذات منبر واضح وأمين في بلدنا الكبير.. وأتوجه بالتهنئة لأسرة «الدستور» العريقة بجميع أفرادها الذي نعتز بهم لأنهم جنود الوطن الأوفياء.. وكل عام والدستور بخير.



وائل الشرقاوي



واختتم وائل الشرقاوي قائلا: نعتز بكل كادر في هذه الصحيفة العريقة التي ترعرعنا على عناوينها وأخبارها ومتابعاتها الراقية والرائعة وما زالت تحافظ على تقدمها الملموس وحسها الوطني الجميل الذي يرتقي بجميع محتوياتها الإخبارية بمهنية عالية جداً.. ونحن كفنانين نعتز بهذا الهرم الإعلامي الذي يواكب نبض الحركة الفنية خاصة كبيرها وصغيرها وتفسح لنا المجال على صفحاتها بمساحات واسعة فكل الاحترام والتقدير والتمنيات لصحيفتنا «الدستور» التي تحمل كل معاني اسمها وكل عام وهي في تقدم وازدهار.

التاريخ : 30-03-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش