الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

علماء ألمان يبحثون دور الشاي الأخضر في الوقاية من سرطان القولون

تم نشره في الأربعاء 12 تشرين الأول / أكتوبر 2011. 03:00 مـساءً
علماء ألمان يبحثون دور الشاي الأخضر في الوقاية من سرطان القولون

 

هاله - (د ب ا)



يعد احتساء الشاي الاخضر من العادات الصحية بشكل عام، رغم أن الدراسات العلمية في هذا الصدد محدودة. غير أن محاولة استكشافية جديدة-هي الاكبر من نوعها في العالم حتى يومنا هذا بحسب توماس سوفرلاين مدير قسم طب الأمراض الباطنة بمستشفى جامعة هاله بألمانيا والمشرف المشارك في البحث- تسعى لمعرفة ما إذا كان الشاي الاخضر يمكنه الحيلولة دون الإصابة بسرطان القولون.

تستهدف الدراسة استكشاف أثر الشاي الاخضر على تكون النسيج الذي يحتمل أن يتحول إلى ورم خبيث أو نسيج سرطاني. تتولى منظمة "جيرمان كانسر ايد" وهي منظمة غير هادفة للربح ولا تتلقى تمويلا من الحكومة، سداد كلفة البحث باكملها والتي تبلغ 1ر2 مليون يورو (8ر2 مليون دولار) من التبرعات التي تتلقاها. وتقول كريستيانا تشوبه المتحدثة باسم المنظمة "لصالح الأشخاص المعنيين، نحن بحاجة لبحث كل الاحتمالات ومنها وسائل العلاج الطبيعية".

لقد بدأت التجربة التي تضم 300 ألف مشارك، لتوها، ويقول سوفرلاين " لقد تم اختيارهم للمشاركة في التجربة التي سوف تستمر ثلاث سنوات..لكن لأنها دراسة تعاقبية فإن آخر الحالات سيتم الانتهاء منها بعد ست سنوات من بدء التجربة".

كل المشاركين في التجربة والذين وقع عليهم الاختيار من ثلاثين مركز وعيادة طبية في ألمانيا، خضعوا لعمليات إزالة نسيج قولوني وتزداد احتمالات إصابتهم بسرطان القولون. يريد الباحثون أيضا أن يعرفوا ما إذا كان الشاي الأخضر يساعد في الحيلولة دون تكرار ظهور تلك الأنسجة.

بالإضافة إلى بعض المواد ذات المذاق المر والكافيين، يحتوي الشاي الأخضر على الهرمون النباتي "إيبيجالو كاتشين جاليت 3-جالات" المعروف اختصارا بهرمون "إي جي سي جي" .

وقال سوفرلاين " أظهرت العديد من الأبحاث أن (هرمون) إي جي سي جي يحول دون تكون أورام البروستاتا والصدر والرحم". ولإيضاح التجربة بشكل مبسط يمكن القول إنها تستخدم الشاي الاخضر في شكل كبسولات بجرعات لا تتجاوز كبسولتين في اليوم.

وتوضح جوليا ستينجل خبيرة العقاقير العلاجية بجامعة اولم في ألمانيا والمشرف المشارك في فريق البحث: "هذه الجرعة تعادل خمس إلى عشر أكواب من الشاي حسب طريقة الإعداد". تحتوي الكبسولات على خلاصة بها كل المكونات الفعالة في الشاي ما عدا الكافيين الذي تمت ازالته.

تتلقى مجموعة من المشاركين كبسولات تحتوي على خلاصة الشاي الأخضر، فيما تتناول مجموعة أخرى عقاقير وهمية، ولا يعرف المشاركون أو الباحثون أي مجموعة تتناول أي عقار. وقالت ستينجل "هذا يجعل مسألة التقييم الموضوعي ممكنة".

المشاركون في التجربة يتم إجراء اختبارات الدم لهم كل أربعة أشهر لقياس أداء الكبد والدم، كما يطلب منهم تحديد ما إذا كانوا شربوا الشاي الاخضر او تعاطوا أي عقاقير أخرى، وبعد فترة ثلاث سنوات سيتم إجراء مسح بالمنظار للقولون لمعرفة ما إذا كانت هناك أنسجة قد تكونت وعددها.

ويشير المشرفون على التجربة إلى أنه حتى لو تبين أن الشاي الأخضر يحول دون تكون أنسجة سرطان القولون فمن غير المرجح أن يحتسي الاوروبيون عشرة أكواب منه يوميا، إلا أن الكبسولات متوافرة تجاريا بالفعل. وتؤكد ستينجل :" إذا ماثبتت فعاليته علميا، يمكن تناوله في شكل كبسولات كمكمل غذائي".

التاريخ : 12-10-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش