الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عطاء تأجير العربات في سوق الخضار المركزي غرمًُُُُُ ًُُ على العمال وغنمُُ ٌ للشركات الوسيطة

تم نشره في الأحد 15 أيار / مايو 2011. 03:00 مـساءً
عطاء تأجير العربات في سوق الخضار المركزي غرمًُُُُُ ًُُ على العمال وغنمُُ ٌ للشركات الوسيطة

 

التحقيقات الصحافية - الدستور - حسام عطية

ما إن تحين ساعات الفجر الأولى من كل يوم حتى ينطلق زهاء « الف « عامل يعملون على « عربات نقل الخضار « داخل السوق المركزي في منطقة «جاوا» للبحث عن قوت يومهم، ولسد احتياجاتهم المعيشية عبر نقل الخضار والفواكة بواسطة هذه « العربات « من مكان الى اخر ،او لتوصيل « الحاجيات» الى سيارات المواطنين مقابل اجرة زهيدة، في الوقت الذي يستأجرون به العربة الواحدة بثلاثة دنانير يوميا ،مرشحة للزيادة من قبل مالكي عطاء تصاريح تشغيل تلك العربات، او مالكي العربات نفسها والعائدة ملكية تصاريح تشغيلها قبل العطاء الى امانة عمان الكبرى، فبعد ان كان صاحب العربة يقوم بترخيصها من امانة عمان الكبرى بمبلغ سنوي مقداره (60 دينارا) وعلى شكل فردي قامت الامانة بطرح عطاء لحيازة تصاريح تشغيل الف عربة لمدة سنة ، حيث رسا هذا العطاء على شريكين، فقاما بدورهما بتاجير التراخيص لثمانية اشخاص مقابل (240) قرشا يوميا للتصريح الواحد،ليقوم هؤلاء الاشخاص بتأجير العربة مع تصريحها للعامل بمبلغ ثلاثة دنانير يوميا محققين ربحا مقداره (60) قرشا يوميا عن كل عربة، مع العلم انه كان بامكان الامانة تاجير العربة مباشرة لمن يعمل عليها او تاجيره رخصة تشغيلها حتى يستفيد هذا العامل من هذه المهنة دون الحاجة الى وسطاء وعطاءات.



عطاء مجحف

يقول «عبد الرحيم» احد اصحاب المحلات الثمانية لتأجير عربات النقل للعمال بمنطقة السوق المركزي في «جاوا» ان امانة عمان الكبرى كانت تمنح تصاريح تشغيل عربات النقل داخل السوق المركزي في السابق مباشرة لمالكي العربات او الراغبين في امتلاكها والعمل عليها، ومنذ بداية هذا العام اعتمدت الامانة طريقة تضمين مثل هذه الخدمة سنويا عن طريق طرح عطاء لاحالته على الفائز من المتقدمين ،حيث تقوم الجهة التي رسا عليها العطاء بتاجير التصاريح لمؤجرين والذين يقومون بدورهم بتاجيرالعربات للعمال المحلين او الوافدين لنقل الخضار عليها.

وطالب «عبد الرحيم» باسمه وباسم سبعه محلات اخرى ياجرون العربات» امانة عمان باعادة النظر بطريقة منح تصاريح تشغيل العربات حتى يستفيد منه العامل مباشرة دون وساطة احد، كون طريقة التضمين باتت مجحفة بحق العمال الذين يدفعون من جيوبهم اجرة العربة في كثير من الاحيان.

ونوه «عبد الرحيم» الى ان الامر قبل اعتماد طريقة التضمين عن طريق العطاء كان افضل للعامل ومالك العربة، حيث كان يقوم من يملك عربة خاصة به بترخيصها من الامانة على ان يدفع لاصحاب المحلات اجرة زهيده اسبوعيا نظير السماح بمبيت العربة لديهم طول فترة الاسبوع.



ارقام خيالية

ولفت «عبد الرحيم» النظر الى ان من رسا عليهم عطاء التراخيص من قبل الامانة باعوا بعض هذه التراخيص بربح مالي كبير ،يتراوح ما بين « 500 - 700» دينار، في الوقت الذي كان يباع به الترخيص الواحد قبل العطاء بـ «60» دينارا.



من جيبه

اما العامل ابو مروان فاشار الى انه يعمل يوميا بنقل الخضار والفواكة منذ ساعات الفجر الباكر مستعينا بالعربة التي يستاجرها لتامين احتياجات اسرته يوم بيوم، ويدفع مبلغ ثلاثة دنانير كاجرة للعربة التي يستخدمها كونها ليست ملكه، واكد انه يتعب في تحصيل اجرتها، وفي بعض الايام يدفع هذه الاجرة من جيبه الخاص اذا كان العمل بذلك اليوم غير موفق، ووصف العمل سابقا عندما كان امر التصاريح بيد امانة عمان بانه ارحم من الان، وطالب باعادة النظر في قضية تضمين التصاريح لجهة معينة، كما طالب باعادة النظر في اجرة العربة من جديد.





قوت العمال

من جانبه اعتبر ناصر محمود ابراهيم ابوعرقوب ان الاشراف على السوق المركزي وحركة العربات فيه يجب ان يكون من جهة امانة عمان الكبرى مباشرة، لا ان تضمن الامانة الامر لاشخاص وسطاء حيث بات هؤلاء الاشخاص يتحكمون بقوت العمال الذين لا يملكون عربات او تصاريح ،انما يقومون باستئجارها يوميا من اصحاب الكرجات الموجودة بمنطقة السوق المركزي مقابل الثمن المتفق عليه وهو ثلاثة دنانير يوميا، والذي بات قابل الى الزيادة حسب اصحاب العطاء.

وقال ابو عرقوب ان الامانة يجب ان تنظر للامر من زاوية المنفعة العامة لاكبر شريحة ممكنة من المواطنين وهي شريحة العمال الذين يعملون على هذه العربات، وذلك بدلا من ان تنظر للامر من منظار الربح والخسارة فقط، واضاف كان من الاجدى للامانة ان تمنح هذه التصاريح للعمال مباشرة مقابل رسم معين سنويا بحيث تضمن مصلحة العامل و قدرته على الاستمرار في العمل على هذه العربات ،وهكذا ُتجنب العامل الاستغلال الذي يتعرض له حاليا من اصحاب العطاء ومالكي العربات.

التاريخ : 15-05-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش