الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تكنولوجيا الاتصالات وأعباء الحياة.. هل أثرت على العلاقات الاجتماعية؟

تم نشره في الأحد 4 أيلول / سبتمبر 2011. 03:00 مـساءً
تكنولوجيا الاتصالات وأعباء الحياة.. هل أثرت على العلاقات الاجتماعية؟

 

التحقيقات الصحفية - الدستور - حسام عطية.



بالامس ودعنا عيد الفطر وما أجمل العيد وسط الأهل والأحباب.. وما أجمل هذا الحب بين الأخوة والأصدقاء... ويأتي العيد ليزيل كل الأحقاد والكره في القلوب والنفوس ليرسم الابتسامة على وجوه الجميع من صغار وكبار لتعم فرحة لا حدود لها ولا تكتمل هذه الفرحة إلا ببرنامج خاص للزيارات العائلية، حيث تعد الزيارات العائلية من أهم مظاهر الاحتفال بالعيد حيث شكلت وجهًا مميزًا في المجتمعات العربية، فبعد أداء صلاة العيد خرج الناس لصلة الأرحام وتبادل الزيارات بين الجيران والمعارف، والتهنئة بالعيد.



استعداد خاص

وتقول فاطمة نوفل « مدرسة « ان المنازل استعدت وتم تهيئتها وتزيينها بكل ما هو جديد ووضعت أصناف الحلوى والمشروبات لاستقبال الضيوف وقامت كل عائلة من العائلات بوضع برنامج خاص للزيارات في أيام عطلة العيد فاليوم الأول في الغالب هو يوم الجيران وابناء العائلة الواحدة، ثم تأتي زيارة الأقارب ثم الأصدقاء والمعارف.

فتور العلاقات

اما ام نادر «موظفة» فتقول إن فتور العلاقات الاجتماعية أصبح هو السمة السائدة حاليا نتيجة انشغال الناس بأمور الدنيا مثل السعي والبحث عن الرزق لهذا فيكون العيد هو الفرصة المثالية لتعويض هذا الفتور فالتواصل مع الأهل والاقارب يجعل للعيد طعم ورونق مختلف خاصة تبادل الزيارات وصلة الأرحام، كما ان الزيارات العائلية.. تصنع الفرحة بالعيد، فيما أعباء الحياة وتكنولوجيا الاتصالات، أثرت على العلاقات الاجتماعية عبر استخدام الخلوي لتواصل.

عبر الخلوي

من جانبه قال لنا سمير خليل» تاجر» انه هو وزوجته وافراد عائلتة كنا في عمان وبعض اهله خارجها حيث تم التواصل معهم عبر الخلوي، مشيرا الى ان انتشار هذه الخدمة قلصت من التواصل بين المواطنين نتيجة دخول عدد من العادات الدخيله على المجتمعات والتي عزلت كل أشخاص الأسرة الواحدة عن بعضهم البعض.

ويضيف خليل ان ضعف صلة الأرحام في المجتمع يرجع ذلك إلى بعد الناس عن دينهم والجري خلف الدنيا، كما أن هناك عادات دخيلة طرأت على ممارسات الناس واحتفالهم بالعيد لهذا فإن الزيارات العائلية هي الأساس في مثل هذه المناسبات.

فرصة مثالية

ويقول ناصر عبدالدائم « موظف « إنه حرص على اتمام الزيارات العائلية بشكل أساسي خلال أيام العيد لأنه يعتبرها الفرصة المثالية للتواصل وصلة الأرحام، كما أن العيد يكون فرصة جيدة لنبذ الخلافات والأحقاد فيكون فرصة للصلح بين المتخاصمين، ويعتقد أن صلة الأرحام قد ضعفت كثيرًا وتراجعت عما كانت عليه سابقًا، والسبب في ذلك هو زحمة الحياة التي احتلت مساحة كبيرة من هذه الضروريات وبعد الناس عن الدين حيث إنه حثنا على صلة أرحامنا.

زحمة الحياة

اما منى عبدالرحمن «طالبة جامعية» فترى أن زيارة الأهل وصلة الأرحام يجب ألا تكون في أيام العيد فقط بل أيضا في الايام العادية وتقول ان الله سبحانه وتعالى حثنا على ذلك ولكن مع زحمة الحياة وضغوطها وانشغال الناس بأعمالهم إلى جانب كثرة القنوات الفضائية «والشات والانترنت» والتي عزلت الناس عن بعضها فأبناء الأسرة الواحدة قد لا يتقابلون إلا على الطعام وان تقابلوا وخاصة مع اختلاف توقيت نهاية أعمال بعضهم إلى جانب ظهور مشكلة التفكك الأسري حيث اصبح الطلاق هو السمة الرئيسية ولكن مع كل هذه المشاكل يجب ألا ننسى هؤلاء الاشخاص الذين نحبهم وهم في الأصل أهلنا وأقاربنا وتكون مثل هذه المناسبات فرصة لتحقيق هذا التواصل والود بيننا.



استخدام الانترنت

اما محمود شحادة «مغترب» فيقول لنا وقتي كله أقضيه بالتواصل مع الاهل عبر استخدام الخلوي او الانترنت اما مكالمات هاتفية او ارسال رسالة تهنئة لكي أشعر بتلك الطقوس والعادات التي تعودت عليها مع الأهل والأقارب منذ الصغر، فظروف العمل والغربة تؤثر علينا كثيرا ولا أشعر بالغربة إلا في هذه الأيام لأن العيد يعني العائلة والتجمع والصحبة الطيبة فلا أشعر بصلة الأرحام إلا من خلال الانترنت والتليفون الخلوي.

صلة رحم

اما المحامي الدكتور عبدالله السوفاني أستاذ القانون التجاري المساعد بجامعة ال البيت فقال لنا يعد عيد الفطر المبارك فرصة طيبة لصلة الأرحام وخاصة أننا في زحمة الحياة المتسارعة والسعي وراء الرزق بشتى السبل فإننا ننسى بعض أقاربنا وأهلنا فلا نتواصل معهم لهذا تكون الأعياد هي الفرصة المثالية لأداء ما حثنا الله سبحانه وتعالي عليه خاصة أن صلة الأرحام من الواجبات الشرعية الأساسية التي حض عليها الدين الحنيف.

ونوه الدكتور السوفاني العيد عندي يعني صلة الأرحام فمثل هذه المناسبات فرصة للتواصل مع أقاربنا الذين ننساهم في زحمة الحياة فيبدأ العيد بعد الصلاة مباشرة بالتواصل مع الأهل والأحباب وصلة الأرحام كون هذا الامر هو أهم شيء في العيد ثم يأتي المجال للأسرة نفسها بالخروج إلى الحدائق والمتنزهات أو بعض المجمعات التجارية.

ويواصل السوفاني للأسف أعتقد أن صلة الأرحام في العيد تراجعت كثيرًا عما كان عليه الوضع في السابق وقد يعود ذلك لانشغال الجميع في حياتهم الضاغطة من أجل البحث عن الرزق و المال بكل الطرق ولكن ذلك لا يعني أن ننسى هؤلاء الناس الذين يحبوننا ونحبهم فيكون العيد فرصة خاصة لتحقيق هذا التواصل والمحبة.



تراحم و تصالح

واعتبر السوفاني ان العيد موسم يقرب القلوب من بعضها ويغسل درنها، لذلك ينبغي للمسلمين أن يحرصوا على هذه المثل، وحول هذه المعاني الجميلة للعيد و يقول، يفرح المسلمون بالعيد لأمرين، الأمر الأول لأنه يأتي بعد أداء ركن من أركان الإسلام يجتهد فيه المسلمون في الطاعة ويتبارون في التقرب إلى الله بالصيام والقيام والصدقة فتكون فرحة المسلم من هذا الباب نوعاً من الشكر لله الذي مكَّن المسلمين من عبادتهم، وأمدَّ في أعمارهم حتى أدركوا شهر رمضان، وأعانهم على صيامه وقيامه، ومن حق المسلم أن يعلن فرحه بذلك وأن يشكر ربه عليه، أما الآخر فلأنه مظهر من مظاهر تميز الأمة الإسلامية عن غيرها، فالعيد مكان لصفاء النفس وشفافية الروح ونبل العاطفة ومن هنا ينبغي للمسلم أن يستغل ذلك للتصافي مع الآخرين وإبداء الصفح إن كان وقع عليه خطأ وإبداء الاعتذار إن كان وقع خطأ منه.

التاريخ : 04-09-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش