الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«أرجيلة النساء» .. تقليد للرجل ومباهاة عصرية!

تم نشره في الخميس 24 شباط / فبراير 2011. 02:00 مـساءً
«أرجيلة النساء» .. تقليد للرجل ومباهاة عصرية!

 

الدستور - اسراء خليفات

التدخين بجميع أشكاله يضر في الصحة وعلى الرغم من إضافة كلمة ضار وقاتل على علب السجائر الا ان تلك النصيحة لم تؤثر في المدخنين بل على العكس زاد إقبالهم عليها بشكل أكبر عما كان من قبل ، لكن الظاهرة التي أصبحت تنتشر وتزداد بشكل كبير هي تدخين ( الأرجيلة ) خاصة بين أوساط الشباب والشابات معتقدين بأنها أقل ضررا من السجائر. كما أن هناك أشخاصا ابتعدوا عن التدخين وتوجهوا الى الأرجيلة متوهمين انهم بذلك يحمون انفسهم من الخطر من دون ان يدروا انهم وضعوا أنفسهم أمام خطر اكبر.

اقتناء

وتشير دعاء 23 عاما الى ان الأرجيلة انتشرت بشكل كبير بين كل الفئات والأعمار وليس فقط الفتيات ، حيث كان استخدام الأرجيلة قبل سنوات قليلة في المناطق الشعبية والكوفي شوبات مقتصرا على بعض الفئات ولا يستطيع طلبها الا من يتجاوز السن القانوني. وتضيف : اما الان أصبحت حتى النساء في المولات والمطاعم وغيرهما يشربن الأرجيلة .

مبينة ان هناك الكثير من السيدات يقتنين الأرجيلة في منازلهن. وتذكر ان اختها الكبرى تحتفظ بأرجيلة صغيرة معتقدة بأنها كلما كانت أصغر كلما كانت أقل ضررا معللة ان ما يجذب أختها الى الأرجيلة هو ما يصاحب دخانها من رائحة زكية أحيانا تكون مختلطة بالفواكه او النعناع وغيرهما.

حرية شخصية

ومن جهة اخرى يجد المهندس أنس ان اقتناء الفتاة للأرجيلة في منزلها وشربها في الأماكن العامة هي حرية شخصية لا يستطيع أحد ان يفرض عليها غير ذلك حيث تظن المرأة انها بذلك تطبق أحكام المساواة بينها وبين الرجل غير مدركة ضرره عليها و آثاره الكثيرة التي تظهر مع الزمن . وعبر انس عن رفضه بأن يرتبط بفتاة تشرب الأرجيلة او تدخن بشكل عام وذلك للأضرار الصحية التي قد تسببها لنفسها ولمن حولها مبررا ان من تقوم بذلك ربما تتأثر بصديقاتها حسب رأيه ومثل هذه الصداقات "تضر بالصحة"، ، ومن المؤكد أنها رأت من تعتبره قدوة لها يدخن او يشرب الأرجيلة ، ويقول : أعتقد ان الأرجيلة الواحدة تعادل مئة سيجارة كما انها طريقة للموت البطيء.

تعود

وأوضحت ميادة ربة بيت انها كانت لا تستطيع الخروج من البيت مع رفيقاتها دون طلب الأرجيلة وذلك لأنها معتادة على وجودها في الأوقات التي تقضيها خارج المنزل ، ولكنها منذ زمن قريب أصبحت تتجنب الخروج الكثير للتقليل من شرب الأرجيلة نتيجة ضيق التنفس والالم في المفاصل والكثير من الأعراض التي أصبحت تعاني منها.

وبينت انها عندما ذهبت لمراجعة الطبيب للإستفسار عن سبب تلك الآلام أخبرها ان ذلك من شرب الأرجيلة والتدخين ومنذ ذلك الحين وهي تحرص على تجنب الأرجيلة او التواجد في الأماكن التي قد تتواجد فيها لأن من يدخنها او يشمها يكتسبان نفس الضرر.

رأي الأمراض الصدرية

يقول الدكتور خميس خطاب اختصاصي الأمراض الصدرية ان التدخين يعتبر مرضا بحد ذاته لأن الأثار السلبية الناتجة عنه سلبية أكثر مما هي إيجابية وليست فقط على الجهاز التنفسي وإنما ايضا تعود على الجسم كاملا. وأضاف ان أعراض التدخين متفاوتة بين الأشخاص. وينكر الدكتور خطاب ان الأرجيلة أخف ضررا من التدخين وانما بنفس القدر وربما أكثر بقليل.

أما بالنسبة الى المرأة فأشار الدكتور خطاب الى أنها تكون ضارة لها ولأطفالها أكثر من الرجل لأن المرأة ملازمة لأطفالها ولأبنائها وان كانت حاملا فإن الضرر على الجنين يكون كبيرا. فلذلك تدخين المرأة او شرب الأرجيلة من المشاكل الصحية لها ولمن يلازمها.

ومن جهة اخرى فان الفتاة المدخنة قبل الزواج قد تواجه أضرارا في المستقبل بعد زواجها أكبر بكثير من الفتاة غير المدخنة قبل الزواج أي نسبة المضاعفات في فترة حصول الحمل تعود بالضرر على تلك المرأة بشكل كبير كما يكون تعرض أطفالها للإصابة في بعض أنواع التحسس والضعف في الجهاز التنفسي أسهل من الأطفال الذين تكون والدتهم غير مدخنة. وينصح الدكتور خطاب برفع المستوى الثقافي لدى المرأة حيث يكون الضرر ليس عليها فقط وانما شاملا ومصاحبا لأجيال متتالية.



التاريخ : 24-02-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش