الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تسارع ضربات القلب .. أسباب عديدة .. والتشخيص الصحيح أولاً

تم نشره في الخميس 17 تشرين الثاني / نوفمبر 2011. 02:00 مـساءً
تسارع ضربات القلب .. أسباب عديدة .. والتشخيص الصحيح أولاً

 

أحد الأعراض الشائعة التي يشكو منها المرضى، هو عدم إنتظام ضربات القلب. عندما يأتي المريض بهذه الشكوى إلى طبيبه، فهناك العديد من الاحتمالات المسببة لهذه الشكوى.

بعض هذه الاسباب بسيط، وبعضها الآخر قد يكون خطيراً. لمعرفة سبب عدم الانتظام في ضربات القلب، يجب أخذ سيرة مرضية كاملة. فيجب أولاً وصف «عدم الإنتظام» هذا: كم يتكرر؟ وكم يطول؟ وهل له محفزات أو عوامل توقفه؟ وفي مقابل ذلك، قد لا يكون هناك أية أعراض اثناء التسارع، وانما قد يكتشفه أحد الاطباء اثناء فحص النبض بالمصادفة مثلا. كما يجب أخذ سيرة مرضية عن العوامل المصاحبة له، مثل: الدوخة أو الإغماء أو ألم الصدر. كما يجب معرفة حالة المريض العامة: هل لديه أمراض أُخرى؟ وما هي الأدوية التي يتناولها؟ هذه المعلومات تعطي صورة أكثر وضوحاً للطبيب.

وحتى تكتمل الصورة، يجب اجراء عدد من الفحوص. قد يكون من أهمها، تخطيط القلب أثناء حدوث التسارع. ولكن، وحيث أن التسارع غالباً ما يكون عارضاً، وقد يتوقف عند الوصول الى المستشفى، فقد لا يستطيع الشخص عمل تخطيط أثناء التسارع. لذلك، قد يلجأ الطبيب إلى اعطاء المريض جهازاً راصداً للقلب يثبت على المريض لبضعة أيام- أو حتى لأسابيع- حتى يتسنى تسجيل تخطيط للقلب أثناء التسارع.

هذه المعلومات تساعد الطبيب في معرفة سبب التسارع بشكل عام. فالتسارع، قد يكون بسبب وجود مشكلة في القلب نفسه، أو بسبب وجود عامل مؤثر يسببه. و قبل أن نتطرق الى الخلل في القلب نفسه، يجدر بنا أن نذكر بعض الاشياء التي تحفز تسارع القلب. ففي بعض الحالات، لا يكون الخلل في القلب، وانما يكون القلب متلقياً، مستجيباً لمؤثرات. ويكون العلاج بتجنب هذه المؤثرات، أو معالجتها، إن أمكن ذلك. هذه المؤثرات كثيرة، ومن ضمنها على سبيل المثال لا الحصر: فقر الدم, خلل الغدة الدرقية, الالتهابات , التدخين , المنبهات. ولعل أهم عامل محفز لتسارع ضربات القلب، هو الحالة النفسية. فالانفعال، و»الزعل»، والهم، كل ذلك يمكن أن يؤدي إلى أن يتسارع القلب. أما إذا كان سبب التسارع من القلب نفسه، بسبب وجود خلل في كهربائية القلب، فهنا يختلف العلاج بحسب موقع التسارع داخل القلب ودرجة خطورته. ولتقدير ذلك، يجب عمل تقييم شامل للقلب. ومن الفحوص التي قد يجريها الطبيب، صورة القلب التلفزيونية ، وتقييم وضع شرايين القلب. بعد ذلك يقرر الطبيب ما هو العلاج المناسب. في بعض الأحيان، قد لا يلزم علاج مطلقا. وفي أحيان أُخرى، قد يلزم اعطاء دواء. بعض أنواع التسارع يمكن علاجها عن طريق عملية تدعى دراسة كهربائية القلب وكيِّ مصدر التسارع. هذه العملية، تتم تحت التخدير الموضعي، عن طريق ادخال قساطر خاصة إلى داخل القلب. وهذه القساطر توصل بحاسوب خاص يقوم بتحليل الاشارات الكهربائية التي يلتقطها من داخل القلب، ومن ثم تحديد مصدر التسارع. عند ذلك يمكن ادخال سلك قسطرة خاص يقوم بكيّ هذه البؤرة. في بعض حالات التسارع- وبخاصة الخطيرة منها- قد ينصح الطبيبُ بزرع منظم خاص صاعق. هذا المنظم يزرع تحت الجلد، ويقوم بمراقبة ضربات القلب، وفي حالة حدوث تسارع خطير يقوم فورا باعطاء صدمة كهربائية.

كما رأينا، هناك العديد من الأنواع والأسباب للتسارع في ضربات القلب. بعض هذه الاسباب بسيط، والبعض الآخر خطير. لعلاج التسارع يجب الوصول الى التشخيص الصحيح أولاً. بعد ذلك، قد ينصح الطبيبُ بعلاج معين، أو عملية، بحسب ما يحتاج المريض.

التاريخ : 17-11-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش