الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

سيرين شرايري : اخترعتُ جهاز ا لـ «حقن الأنسولين بدون استخدام الإبر»

تم نشره في الثلاثاء 29 تشرين الثاني / نوفمبر 2011. 02:00 مـساءً
سيرين شرايري : اخترعتُ جهاز ا لـ «حقن الأنسولين بدون استخدام الإبر»

 

الدستور ـ طلعت شناعة

لم تكن تتوقع الشابة سيرين شرايري أن تواجه كل هذه المعوقات لمجرد انها أحبت العلم وسعت لخدمة الناس «عبر توظيف العلم والطب لصالح البشرية».

كانت تظن بسبب حبها واندفاعها للمعرفة ان الطريق سيكون مفروشا بالورود.

فقد أحبت المواد العلمية منذ صغرها وساعدها في ذلك أهل ينتمون أصلا الى « قبيلة المعرفة» والعلوم. فوالدها مهندس ميكانيك ووالدتها مدرّسة وشقيقتها طبيبة أسنان وشقيقها مهندس طيران. والاهم من ذلك نظرتها المبكرة للمجتمع ورؤيتها للرياضيات والعلوم كمواد مهمة بالنسبة لموهبة علمية تتطلع الى آفاق رحبة في الحياة.

ظهرت موهبة سيرين من خلال مشاركتها في البرنامج التلفزيوني « نجوم العلوم « الذي تقوم عليه مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع. وسارت خطوات ضمن حلقات البرنامج عبر اختراعها لجهاز « حقن الأنسولين عن طريق الامواج فوق الصوتية بدون إبر».

وتابع البرنامج (ملايين) عبر شاشة التلفزيون.



تفاصيل

«الدستور» وضمن سعيها لأصحاب المواهب التقت المخترعة سيرين شرايري التي تناولت تفاصيل موهبتها والعقبات التي واجهتها.

تقول سيرين: درستُ في جامعة العلوم والتكنولوجيا وتخصصت في الهندسة الطبية الحيوية. وهو تخصص نادر.

وحين فكرتُ بمشروع التخرج في الجامعة، خطر ببالي ان أُقدم شيئا جديدا للاردن والعالم بشكل عام. باعتبار أن الاختراعات تخدم البشرية عامة وليس فئة محدودة من البشر.

وتضيف سيرين التي تعمل حاليا موظفة بإحدى المؤسسات: ومن أجل تحقيق فكرتي، قمتُ بإجراء تجارب على مجموعة من الفئران. لأن 98% من بشرة الفئران مطابقة لبشرة الإنسان في الخصائص ومن حيث المسامات ودرجة الحرارة والتفاعل مع المواد مثل مادة الأنسولين. كما أن الفئران أصغر و أرخص حيوانات يمكن استخدامها للتجارب.

وكانت النتيجة، أن معدل امتصاص الأنسولين من قبل الفئران التي أجريت التجارب عليها كان كبيرا. ومن هنا ، استنتجتُ إمكانية عمل جهاز لإيصال الأنسولين الى الإنسان بدون حقن بالإبر. وهو اختراع مهم جدا لمن يعانون من مرض السكّري.

وكما هو معروف ، تقول سيرين شرايري، فإن مريض السكّري يحقن نفسه بالأنسولين قبل كل وجبة. وثمة متاعب من كثرة حقن المريض لنفسه في مناطق مختلفة من جسمه وبخاصة الاطفال وكبار السن. ولهذا، كان اختراعي، لتفادي ذلك والمساهمة في خدمة المرضى. وهو أول اختراع في هذا المجال على مستوى العالم، وهنا تكمن أهميته.

«خزّان» انسولين

وتضيف سيرين: الجهاز في حجم ساعة اليد. ويوضع على مرفق اليد وهو بمثابة « خزّان» يُفرّغ فيه الانسولين. ومن خلال الجهاز الصغير ينتقل الأنسولين عبر الموجات الفوق الصوتية الموجودة بالجهاز الى الجسم. حيث يعمل الجهاز على زيادة مسامية البشرة في وقت معيّن( ما بين 10 ـ 30 ) دقيقة. وفي هذا الوقت يتغلغل الأنسولين الى المسامات بدون أي جهد. وقد استغرق إنجاز هذا الاختراع سنة تقريبا.

مسابقة

وعن مشاركتها في المسابقة التلفزيونية «نجوم العلوم»، قالت سيرين شرايري: أُستاذي في الجامعة الدكتور خلدون الويسي ( رئيس قسم الهندسة الطبية) في جامعة العلوم والتكنولوجيا أخبرني عن المسابقة في دولة قطر والتي تتعلق بالمخترعين الشباب ضمن برنامج تلفزيوني يتتبع مراحل الاختراعات خطوة خطوة.

وجاءت لجنة من البرنامج الى الاردن وعاينت المشاركين الاردنيين واختاروا مجموعة كنت من بينهم انا والطالب رؤوف طيلوني» صاحب اختراع في مجال الميكانيك».

وفي قطر، كان هناك ثلاثون مخترعا من الدول العربية ومن بينهم اختاروا ( 16) مخترعا وكانت هناك لجنة معهم تضم ( 15) شخصا.

تقول سيرين شرايري: كان ترتيبي الخامس من بين (30) مخترعا. ثم كانت مرحلة إثبات الفكرة والتي استمرت ثلاثة اسابيع من أجل إقناع اللجنة بمدى فاعلية الاختراع. وبسبب وجود قانون في دولة قطر يمنع اجراء التجارب على الحيوانات، لم تسر الامور كما ينبغي. ووجدتُ نفسي في ورطة. بين عدم السفر وبين اجراء التجربة على الفئران.

وكان البديل، سفر فريق لبناني الى الاردن وتحديدا الى جامعة العلوم والتكنولوجيا. واحضر الدكتور خلدون الويسي طالبين وأجريا التجربة وقام الفريق اللبناني بتصوير التجربة. وكنتُ أُتابع ذلك من قطر.

فأر واحد، لا يكفي

وتتابع سيرين شرايري: حصلت على الترتيب الثالث من بين 16 مشاركا في مرحلة إثبات الفكرة.

ثم كانت مرحلة الهندسة. أي تصنيع الجهاز او على وجه الدقة ، عيّنة من الجهاز بحيث نطبقها على حيوانات. فعدتُ الى الاردن وقمتُ بإجراء التجربة ونقلت عيّنات من الدم من مدينة إربد حيث الجامعة الى مدينة عمّان ولم أُجر التجربة الا على فأرين اثنين، وتوقفت التجربة، بعد عدم توفر الفأر الثاني، وطبعا وبحسب شروط التجربة ، فأر واحد لا يكفي.

براءة اختراع ومعاناة

وقالت سيرين شرايري: واخيرا وبعد خروجي من المسابقة التلفزيونية ، قمتُ بتسجيل الحصول على براءة الاختراع في الاردن ودول الخليج العربي وأتوقع الحصول على « براءة الاختراع» خلال الشهرين القادمين.

وحول متاعبها خلال رحلة سعيها للاختراع قالت سيرين: واجهتُ متاعب عدة ولم يقدم لي أحد باستثناء استاذي أي مساعدة. بل كان هناك من يضع العراقيل في طريقي. وخاصة في مجال توفير المعدات. علما ان كلفة صناعة الجهاز الواحد لا تتعدى المئة دولار. ولهذا ، أُناشد المؤسسات والجهات والمعنية مساعدتي من أجل تحقيق حلمي وتصنيع جهاز حقن الانسولين بدون إبر.

وأكدت سيرين : أتمنى ان يخرج هذا الاختراع من بلدي الاردن وليس من دولة أُخرى.

بطلة سباحة

سيرين التي عشقت العلم منذ صغرها وكما تقول: كنت بطلة سباحة وضمن المنتخب الوطني للسباحة عامي 2004 و2005 وشاركت في بضع بطولات عربية.

وقد اخترت دراستي العلمية بناء على رغبتي وليس بحكم معدلي في الثانوية العامة. لأنني أُحب الطب وأحب الحقائق العلمية والهندسة الطبية والتي هي حلقة وصل بين حاجة الطبيب للجهاز وبين تصنيع المهندس لهذا الجهاز . أي أنها فكرة طبية وهندسية في ذات الوقت. ولو لم أدرس الهندسة الطبية لما تعرفتُ إلى مرض السكّري وعلاجه بالأنسولين. وختمت حديثها بالقول: أعيش حياتي مثل أي فتاة ولا تعارض بين التفكير العلمي وبين حب الحياة.

التاريخ : 29-11-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش