الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تكرار الاخطاء ذاتها .. مجازفة غير محمودة العواقب!

تم نشره في السبت 23 نيسان / أبريل 2011. 03:00 مـساءً
تكرار الاخطاء ذاتها .. مجازفة غير محمودة العواقب!

 

الدستور- جمانة سليم

يكرر البعض اخطاءه نفسها التي عانى منها في السابق والتى اثبت الواقع عدم جدواها.. ومن منطلق المثل الشعبي الذي يقول «الشاطر لا يقع في الخطأ نفسه مرتين» فإن هناك من يقع في نفس الخطأ بضع مرات دون ان يتعلم او يتعظ من تبعات ومشاكل وسلبيات نفس الخطأ السابق. وليس بالضرورة ان تكون شخصية هؤلاء الاشخاص الذين يكررون اخطاءهم ضعيفة او هشة او غير واعية كما يعتقد البعض، حيث إن معظم من اعترفوا بانهم يكررون اخطاءهم نفسها ولا يتعلمون منها؛ وهم على الاغلب من الشخصيات التي تتصف بالقيادية وقوة التدبير والتفكير.. فلماذا يكرر البعض اخطاءه نفسها؟ ولماذا لا يتعلم من تجاربه السابقة؟.

مجازفة

وتعترف «نسرين عبيد» 30 عاما، انها تكرر اخطاءها نفسها ولا تتعلم منها وهذا ليس ضعفا في شخصيتها او كما يسميه البعض «غباء» وانما هو حب للمجازفة .

واشارت نسرين انها تفضل دائما ان تغير من شكلها وتحديدا لون شعرها، وذكرت ان طبيعة شعرها خفيف ولا يتحمل الصبغات وقد تعرض اكثر من مرة للتلف والسقوط بسبب استخدامها الصبغة لتغيير لونه، وفي كل مرة تقوم بصبغه يتلف شعرها ويتساقط وتقرر وقتها بانها لن تعاود صبغه او تغيير لونه مرة اخرى، الا انها وبعد مرور اشهر تعاود التفكير بصبغه وهذا بمساعدة بعض مصففي الشعر الذين يؤكدون لها بان انواع الصبغات التي يستخدمونها صحية ولا تؤذي الشعر الا ان ما تكتشفه بعد ان تصبغ هو ان شعرها يتلف او بمعنى اصح يبدو وكأنه محروق من اثار المواد الكيماوية التي تدخل في تركيبة هذه الصبغات .

وبعيدا عن المظهر الخارجى يذكر «مالك محمود» موظف انه يكرر اخطاءه ذاتها في الحياة ولا يتعلم منها حيث انه وبسبب تأخره عن موعد عمله الرسمي كاد ان يفصل من وظيفته ولاكثر من مرة.

وقد كان «مالك» وفي كل مرة يتلقى فيها انذارا او لفت نظر او حسم يوم عمل بسبب تأخره عن الدوام يلتزم بعدها لمدة اسبوع او شهر على اقصى حد ليعاود بعدها تكرار التأخير عن موعد دوامه الرسمي.

الصراحة

وبسبب صراحته المباشرة يذكر «عاصم خليل» 44 عاما، انه كاد ان يخسر كل اصدقائه وكل من حوله حيث انه لا يعرف ان يكون مجاملا وكذلك لا يستطيع ان يوجه نقده للاخرين بشكل لبق.

وقد اتخذ قرارا قبل سنوات بألا ينتقد اي شخص او اي سلوك لا يروق له ،الا انه وفي كل موقف كان يكرر نفس السلوك والذي يرفضه الكثيرون وبعضهم كاد ان يتطاول عليه بالضرب بسبب نقده اللاذع.

ولا يعتبر عاصم سلوكه هذا عيبا حيث انه يعتز بشخصيته الصريحة حتى وان كان لا يمتلك مهارات النقد الا انه يعتبر تكرار نقده مع الاشخاص أنفسهم هو العيب .

وللامهات ايضا دور في هذا «التكرار» الذي يعتبرنه خطأ جسيما خاصة عندما تكرره احداهن مع ابنائها اكثر من مرة .وهذا ما يحدث مع السيدة «بسمة نور» ربة اسرة حيث تعترف بانها تكرر بعض اخطائها مع ابنائها خاصة عندما تعدهم بأمر ما في حال قاموا بواجبهم وفي كل مرة يطلب منها ابناؤها تنفيذ وعدها لهم الا انها تخبرهم بانها لن تستطيع او ان تقوم بتأجيل هذا الوعد وقد تسبب سلوكها بان اولادها فقدوا ثقتهم بها واصبحوا لا يصدقون كل وعودها لهم بسبب نكثها لوعودها السابقة .

وللحب ايضا دور في التكرار حيث يذكر «اشرف «24 عاما انه وبسبب تكرار فشل علاقاته العاطفية قرر بعد انتهاء اخر علاقة عاطفية له الا يعاود الخوض في اي علاقة جديدة خاصة وان معظم علاقاته السابقة تنتهي بالفشل وبالكثير من الألم النفسي، الا انه يعترف بانه لا يستطيع السيطرة على قلبه وعلى عواطفه ولهذا يكرر معاودة الارتباط العاطفي وهو يعلم من داخله بان النتيجة ستكون مشابهة لسابقاتها.

مشاغل

وبسبب الكثير من المشاغل التي تتوزع بين الدراسة الجامعية والعمل المسائي لا يتذكر «امجد» مواعيد محاضراته وكذلك المادة التي سيقدم فيها امتحانا في اليوم التالي وقد تراجعت علاماته وأداؤه الدراسي مؤخرا؛ ليس بسبب تحصيله كونه «مجتهدا» وانما بسبب تكراره للغياب والتأخر عن مواعيد محاضراته، حيث يعتبره الاساتذة المحاضرون مقصرا في الالتزام واحترام محاضراتهم ويضعون له علامات منخفضة في قائمة السلوك الخاصة بالطالب. ويذكر امجد ان غلطته ذاتها تكررت اكثر من عشر مرات وفي كل مرة يأخذ على نفسه عهدا بعدم تكرار الإهمال بمواعيد محاضراته ولالتزام بحضورها منذ بدايتها ولكنه يعترف انه ما زال حتى الان يتأخر واحيانا يغيب.

تجارب

ويرى الدكتور موسى عطا الله استاذ علم الاجتماع السلوكي ان تكرار بعض الاشخاص لأخطائهم ذاتها «ان كانت بالفعل اخطاء» يرجع الى عدم قناعتهم الشخصية بعمق التجارب السابقة والتي يعتبرها اخطاءً أو لطبيعتهم العفوية التي يستسلمون لها ولا يتوقفون عند ما يواجهونه من عثرات وأخطاء. وهي نوعية من البشر تؤمن بالتلقائية والبساطة في التعامل بعيدا عن العقد والتفكير العميق بنتائج الافعال.

التاريخ : 23-04-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش