الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

زفاف القرن : كايت ووليام تزوجا في أجواء من الحماسة والأبهة

تم نشره في السبت 30 نيسان / أبريل 2011. 03:00 مـساءً
زفاف القرن : كايت ووليام تزوجا في أجواء من الحماسة والأبهة

 

لندن - (ا ف ب)

تزوج الأمير وليام وكايت ميدلتون أمس الجمعة في كاتدرائية ويستمسنتر المهيبة وسط لندن في ما يعرف بـ «زواج القرن» الذي سمح للعائلة المالكة البريطانية بإبراز أبهتها أمام العالم بأسره بعد ثلاثين عاما على زواج تشارلز وديانا. وتجمع مئات الآلاف من الأشخاص رغم السماء الملبدة بالغيوم وسط لندن التي ازدانت بالأعلام البريطانية.

وكشف عن السر الكبير المتمثل بفستان الزفاف الساعة 11,00 بالتوقيت المحلي (الساعة العاشرة ت.غ.) عندما ترجلت كايت والبسمة تلعو وجهها من سيارة «الرولز رويس» الملكية امام اعين نحو ملياري مشاهد عبر العالم.

فقد اختارت فستان عرس ابيض عاجيا مع طرحة طولها 2,70 متر واعتمرت اكليلا على رأسها. وصممت الفستان البريطانية ساره بورتون المديرة الفنية لدار الكسندر ماكوين للازياء.

وتقدمت ميدلتون بعد ذلك برفقة والدها مايكل في الممر المركزي للكاتدرائية على انغام جوقة مؤلفة من 20 صبيا لتنضم امام المذبح الى الأمير وليام الذي ارتدى بزة حمراء للحرس الإيرلندي.

وتبادل الأمير وكايت نذور الزواج بعد دقائق قليلة امام رئيس اساقفة كانتربري روان وليامز. وفي مؤشر الى الحداثة تجنبت كايت ميدلتون التطرق في نذورها الى انها ستطيع زوجها تماما كما فعلت الأميرة ديانا والدة وليام.

وجلس في ارجاء الكاتدرائية 1900 مدعو بينهم نحو اربعين من الملوك والأمراء والمشاهير امثال لاعب كرة القدم ديفيد بيكهام وزوجته فيكتوريا والتون جون ورفيقه.

ونقلت مراسم الزواج مباشرة في 180 بلدا.

وقبالة الكاتدرائية نصب محبو العائلة المالكة منذ ايام الخيم. وقالت لويز اكيهورست (25 عاما) «انهما يجعلان العائلة المالكة رائجة مجددا».

وكانت الملكة الزيابيث الثانية سبقت كايت الى الكاتدرائية قبل دقائق قليلة وقد ارتدى الأصفر ومنحت قبل الظهر وليام وكايت لقب دوق ودوقة كامبريدج وهو اللقب الأعلى في بريطانيا. وفي ختام القداس صعد وليام وكايت الى عربة تجرها جياد استخدمها تشارلز وديانا العام 1981.

واتبعت اربع عربات اخرى تنقل افراد العائلتين الى قصر باكنغهام مقر الملكة اليزابيث الثانية جدة وليام التي احتفلت قبل ايام بعيد ميلادها الخامس والثمانين.

الرحلة بالعربات من الكاتدرائية الى القصر لم تستمر اكثر من 15 دقيقة الا انها أظهرت أبهة احدى اعرق العائلات المالكة في العالم ولخصت جوهر انكلترا.

والمسار الذي اتبعته مر امام ساعة بيغ بن والبرلمان في ويستمنستر وبمحاذاة جادة مول الملكية المزينة بالأعلام البريطانية وانتشر اكثر من خمسة آلاف شرطي في الشوارع.

وأقيمت أكثر من خمسة آلاف حفلة شعبية في الشوارع في كل ارجاء البلاد وصولا الى دوانينغ ستريت مقر رئيس الوزراء ديفيد كاميرون.

وفي بلدة سان اندروز الاسكتلندية الصغيرة حيث التقى وليام وكايت قبل عشر سنوات تجمع نحو الف شخص معتمرين القبعات العالية للرجال والمزينة بالزهور للنساء على انغام الكمان.

عند الساعة 12,25 بتوقيت غرينتش خرج الأمير وكايت الى شرفة القصر ليتبادلا اول قبلة رسمية وهي لحظة ترقبتها كاميرات العالم اجمع.

وأقامت بعدها الملكة حفل استقبال أعقبه مساء عشاء وحفلة راقصة في قصر باكينغهام.

ولم ترشح أية معلومات عن برنامج الأمير وزوجته بعد ذلك اليوم الحافل. وثمة شائعات كثيرة حول شهر العسل تراوح بين الكاريبي والأردن وسيشيل وحتى اسكتلندا او كورنويل.

وأخذ العرس منحى عالميا إذ أن مبنى «امباير ستايت بيلدينغ» سيضاء مساء الجمعة باللون الأزرق والأحمر والأبيض «بمناسبة الزواج» على ما جاء على الموقع الإلكتروني لأشهر ناطحة سحاب في نيويورك.

التاريخ : 30-04-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش