الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ملف الاضاحي!

جمال العلوي

الثلاثاء 22 أيلول / سبتمبر 2015.
عدد المقالات: 898

ابتداء، كل عام وانتم بخير والوطن بخير والاقصى بخير ودمشق الحبيبة على طريق الخير .ولأننا على ابواب عيد الاضحى الذي سيهل علينا بعد أيام لفت انتباهي وثائق على صفحات التواصل الاجتماعي تتحدث عن أرقام واسعار الاضاحي التي تصل الى عمان من استراليا بسعر واصل تبلغ قيمته 53 ديناراً وهي الاضاحي المذبوحة هناك وتصل مقطعة الى ست قطع في كرتونة خاصة .
اذا كانت هذه الارقام والوثائق صحيحة فالمطلوب من الجهات الرسمية أن تتوقف عند هذا الملف وتفتحه على مصراعيه وتجعله قابلا للتدقيق لمعرفة أين تذهب بقية المبالغ التي تحصيها من المتبرعين والمواطنين .
وانا هنا لا أتهم احدا ولا اشكك في القائمين على عمل الخير لكن مطلوب الافصاح واطلاع الناس على حقيقة الامر حتى لا يتم تعميم الشكوك في ملف الاضاحي ويصبح الجميع في دائرة الاتهام .
ومطلوب من الجمعيات الخيرية التي تمارس هذا العمل ان تفصح عن وثائقها وتطلع العامة على حقيقة ما يجري حتى لا نقطع الطريق على عمل الخير عبر شكوك واهية هنا وهناك .
امانة المسؤولين تفرض على القائمين على العديد من الجمعيات والمراكز التي تمارس هذا النشاط ان تقدم بيانات موثقة للناس سواء عبر الاعلام او على مواقعها الالكترونية لقطع الطريق على المشككين ولضمان اقبال الناس على تقديم الاضاحي عبر هذه المنافذ الخيرة بسهولة ويسر خاصة ان الكثيرين ممن يقبلون على التضحية عبر هذه الاطر يتقدمون بالخير للثقة وعدم الرغبة في الدخول بطقوس الاضاحي وتجنب النهوض مبكرا من النوم صبيحة ايام العيد والذهاب الى مواقع بيع الاضاحي وذبحها ومباشرة هذا العمل شخصيا.
ونأمل ان تبادر الجهات الرسمية هي الاخرى بممارسة نوع من الرقابة على هذه الانشطة عبر المؤسسات الرقابية المحايدة مثل ديوان المحاسبة حتى ولو كانت هذه الانشطة لا تخضع لرقابة الديوان من جوانب قانونية ولكن في اطار تعزيز الشفافية وحماية المجتمع ممن يعملون في العتمة ومن ضعاف النفوس الذين قد يغريهم اقبال الناس على تقديم الاضاحي الى المتاجرة بالدوافع الانسانية لمصالح خاصة.

[email protected]

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش