الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

دور التغذية في تقوية جهاز المناعة

تم نشره في الاثنين 7 كانون الأول / ديسمبر 2009. 02:00 مـساءً
دور التغذية في تقوية جهاز المناعة

 

 
قالت خبيرة التغذية "ايناس محسن" أن كل العمليات الحيوية التي تحدث داخل الجسم اثناء دفاعه عنا من الامراض تحتاج لعناصر غذائية أساسية نقصانها يؤدي للاخلال بعملية الدفاع عن الجسم ونذكر بداية المجموعات الغذائية الرئيسة:

ھھالنشويات "الكاربوهيدرات": وهي تمد الجسم بالطاقة اللازمة للقيام بعملياته الحيوية وعدم استنزاف البروتينات في الطاقة بدلا من استخدام البروتينات في بناء الاجسام المناعية وتجديد الخلايا.

ھھالبروتينات: نلاحظ دور البروتينات في بناء الاجسام المناعية في الجسم المقاومة للأمراض في المجاعات اذ ينتشر مرض نقص البروتين لدى الاطفال.

كذلك تظهر الامراض المختلفة في تلك المجاعات مثل الملاريا وغيرها نتيجة نقص البروتين والذي يؤدي إلى ضعف بنية الجسم بشكل عام وكذلك عدم القدرة على تجديد الخلايا التالفة التي يقوم الجسم بتجديدها باستمرار.

ھھالدهون: يظهر دور بعض الزيوت غير المشبعة التي تحتوي على الاحماض الدهنية غير المشبعة مثل زيت الزيتون وزيت السمك والزيوت الموجودة في اللوز والمكسرات بشكل عام في تقوية المناعة.

ماعدا ذلك من الزيوت والدهون المشبعة مثل السمن الحيواني والزبدة والدهون التي مصادرها حيوانية والمحتوية على الكوليسترول فهي تؤثر سلبا عى الصحة وتزيد من فرصة الاصابة بأمراض القلب والشرايين وارتفاع ضغط الدم.

الفيتامينات:

- فيتامين "ب" بأنواعه: يساعد في تكوين الخلايا المناعية في جسم الانسان ونقصه يؤدي للاصابة بأنواع من فقر الدم ، ومصادره هي "اللحوم والأسماك والخضراوت الخضراء والحليب والبيض والحبوب والبقوليات".

- فيتامين "ج": ويدخل كذلك في تكوين الخلايا المناعية ضد الامراض والمهاجمات المختلفة ويساعد في امتصاص الحديد مما يزيد من قوة الدم وبالتالي قوة الاجسام المناعية في الجسم ومصادره "الجوافة والفواكه الحمضية اللحوم والخضراوات ذات الاوراق الخضراء" ، وتشير بعض الدراسات إلى ان نقص فيتامين "ج" يؤدي إلى زيادة الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي.

- فيتامين "د": يعمل كمنظم للخلايا المناعية في الجسم ومصادره "الحليب والزبد وصفار البيض والكبد وزيت السمك والسمك".

- فيتامين "و": يعمل على حماية الجسم ضد الالتهابات ويتواجد في "الزيوت النباتية والحبوب الكاملة غير منزوعة القشرة".

الأملاح المعدنية:

- اليود: ويلعب دورا مهما في عمل الغدة الدرقية وفي تكوين الأجسام المناعية ونقصه قد يؤدي إلى سرطان القناة الهضمية لأنه يلعب دورا مهما في عمل المواد المضادة للأكسدة وكذلك المحافظة على صحة الغدة الدرقية ، ويساعد في الابقاء على جهاز المناعة سليما ، ويتواجد في الملح المضاف إليه اليود في المأكولات البحرية.

- الحديد: يؤدي نقصه إلى فقر الدم بالتالي إلى فقدان الجسم القدرة على تكوين الأجسام المناعية المقاومة للأمراض ويتواجد الحديد في الكبد والطحال واللحوم والاسماك والخضراوات الخضراء والفواكه المجففة والحبوب غير المنزوعة القشرة.

- المغنيسيوم والمنغنيزو السيلينيوم: يؤثر نفص المغنيسيوم والمنغنيز على الاجسام المناعية وتمنع كذلك انقسام الخلايا السرطانية وتكاثرها داخل جسم الانسان ، ويتواجد في "الحليب ومنتجاته واللحوم وأحشائها والبقوليات والحبوب غير منزوعة القشرة".

- الزنك: يدخل في تركيب الانزيمات وهو عامل منشط لها وهو ضروري لبناء البروتينات مما يؤثر نقصه في عمل الاجسام المناعية في الجسم ، يتواجد في "الحليب ومنتجاته واللحوم والبيض والمأكولات البحرية".

ھھ الماء: يساعد تناول من 2 - 3 لترا في اليوم الواحد إلى تخليص الجسم من السموم المتراكمة في الجسم ويحرم الميكروبات من فرص دخولها إلى الجسم وتكاثرها فيه.وضرورة الماء للجسم تنبع من دوره في تسهيل نقل العناصر الغذائية لأجزاء الجسم المختلفة ، وإلى خلايا المناعة المنتشرة في كافة أنسجة الجسم ، القريبة والبعيدة ، عبر الدم ، وتسهيل تنقل خلايا مناعة الجسم عبر الأوعية الليمفاوية.

والماء له دور في تسهيل حصول التفاعلات الكيميائية الحيوية اللازمة لإنتاج الطاقة وإنتاج الكثير جداً من المواد الكيميائية الفاعلة في الجسم وأنسجته ، ومن أهمها المواد الكيميائية المعنية بشأن تفاعلات جهاز مناعة الجسم.

الأغذية التي تقلل من كفاءة جهاز المناعة:

السكريات البسيطة تعمل على تقليل كفاءة جهاز المناعة وتعطيل كريات الدم البيضاء المسؤولة عن تكوين الاجسام المضادة في الجسم وهذه السكريات البسيطة تشمل السكر الابيض ويتواجد بكثرة في المشروبات الغازية والشوكولاته والحلويات ونقوم بإضافته إلى المشروبات والعصائر بكثرة وينصح باستبداله بالسكريات المعقدة الموجودة في الارز والفريكة والبرغل والمعكرونة والالياف الغذائية الموجودة في الخضار والفواكه اذ تتحول ببطء إلى سكريات بسيطة في الدم فلا يتأثر بها جهاز المناعة.

بعض الاغذية التي تقاوم مرض السرطان:

- الثوم: يخوض الكثير من المعارك لمحاربة البكتيريا في جسدك ، وفي ذلك المتسببة في حدوث القرحة وسرطان المعدة ، كما أنه يقلل من مخاطر الإصابة بسرطان القولون ، فمركبات الكبريت التي تعطي الثوم الرائحة المميزة تكسبه خصائص علاجية إذ إنها توقف نمو المواد المسببة للسرطان في جسدك ، وتعمل على إصلاح الحمض النووي.

- البروكلي: وفقا لنتائج مئات الدراسات التي أجراها الصندوق العالمي لأبحاث السرطان والمعهد الأمريكي لأبحاث السرطان فإن مادة السلفورافان تعمل عمل المضاد الحيوي ضد بكتيريا (H. Pylori) التي تسبب قرحة المعدة وسرطان المعدة ، وقد تم اختبار تلك النتائج على البشر.

يحتوي البروكلي على نسبة عالية من الأنسجة والألياف تفوق الخبز الأسمر ، ليس هذا فحسب ، بل إنه يحتوي على بعض المركبات التي تحفز الجسم على إنتاج مادة السلفورافان (Sulforaphane) والتي بدورها تعمل على تصنيع إنزيمات قوية لمكافحة سرطان الفم والمريء والمعدة.

- البندورة: تحتوي البندورة على مادة الليكوبين (وهي المادة التي تعطي الببندورة اللون الاحمر) وهي تعمل على مقاومة السرطان وخصوصا سرطان البروستلتل حسبل ما اثبتته الكثير من الدراسلت والابحاث.

- الفراولة: وهي مصدر جيد لفيتامين C وهي كذلك تحتوي على احماض تعمل على مقاومة انواع السرطانات المختلفة التي تفتك بجسم الانسان.

- الجزر: ينصح خبراء التغذية منذ مدة طويلة بأكل الجزر: لأنه كما يبدو يمنع الإصابة بالسرطان ، ولكن حتى الآن لم يتم تحديد المركب ، إلا أن دراسة أجريت حديثا أثبتت أن الأشخاص الذين يتناولون كميات كبيرة من الجزر يستطيعون تخفيض خطر إصابتهم بالسرطان بنسـبة 40%.

- السبانخ: لا تقتصر فوائد "السبانخ" على احتوائها على نسب عالية من البوتاسيوم الذي يقي من أمراض العيون ، بل إنها تحتوي على مركبات كاروتين التي تعمل على موت خلايا سرطان البروستاتا ، وإيقاف نشاط السرطان بشكل عام ، بحسب دراسة نشرت بمجلة التغذية الأمريكية.

و"السبانخ" هي واحدة من المنتجات النباتية الغنية بالعناصر الغذائية واسعة الفائدة للصحة ، حيث تمكن العلماء من عزل أكثر من ثلاثة عشر نوعا من مركبات فلافينويد المضادة للأكسدة ، والمهمة في منع عمليات الالتهاب وترسب الكوليسترول على جدران الشرايين والمقاومة لتأثيرات المواد المسببة للسرطان في خلايا مختلف أعضاء الجسم ، وهو ما تم عند دراسة التأثيرات الإيجابية لمستخلص "السبانخ" من هذه المواد في سرطان المعدة والجلد والثدي والفم.

كما تحتوي أوراق "السبانخ" على حمض الفوليك ، والذي يعد مادة مهمة للمرأة الحامل ، ويساعد هذا الحمض كذلك في تخفيف فرص الإصابة بالأمراض العصبية ، بالإضافة إلى ذلك تحتوي "السبانخ" على كميات كبيرة من الحديد الذي يساعد في الحفاظ على قوة الدم في الجسم.



Date : 07-12-2009

رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش