الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الدستور» تستضيف الممثل «ياسر المصري» في حوار مع القراء عبر الهاتف

تم نشره في الثلاثاء 29 كانون الأول / ديسمبر 2009. 02:00 مـساءً
«الدستور» تستضيف الممثل «ياسر المصري» في حوار مع القراء عبر الهاتف

 

 
الدستور - هيام أبوالنعاج

من شاهده على شاشة التلفاز وأحبه في العديد من الأعمال الدرامية والتاريخية والبدوية يعي تماماً ان هذا الفنان يحمل الكثير من الصفات الجميلة ، خاصة في أوائل أعماله حيث جسد شخصية مميزة رغم البعد الزمني الذي مضى عليها ، إلا أنها ما زالت تؤثر في المجتمع المحلي ، كان له أثر في العديد من الدول العربية وخاصة شخصية "نمر قبلان عدوان" التي قام بكتابة نصها الزميل "مصطفى صالح" واخراج "بسام المصري" ، وتوالت الأعمال محلياً وعربياً ، ورغم اعتقاد بعض النقاد أنه سيصل الى العالمية إلا أنه يفضل أن يكون أردنياً عربياً يحمل من الصفات الجميلة بالإنتماء للوطن والقومية العربية الكثير ، وتراه في طبعه خجولا متواضعا حساسا ينتقي الكلمات كي لا يجرح مشاعر من حوله ومحبيه يتميز بالوفاء والعطاء ، وقد أكد لجميع المعجبين والمعجبات انه يحترم مشاعرهم ويقدر مشاعر زوجته التي يحبها ويخلص لها.

هو ضيف "الدستور" عبر الهاتف الفنان "ياسر المصري".

"جو خوري": ماذا لديك الآن من أعمال؟

- حالياً أقوم بتصوير مسلسل بعنوان "رايات الحق" وهو عمل تاريخي يتحدث عن فترة "عمر بن الخطاب وأبو بكر الصديق" رضي الله عنهما في زمن حروب الردة ، وهو للمخرج الأردني "محمود دوايمة" وانتاج شركة "بانا" للمنتج "عماد ضحية" ، كما ان هذا المسلسل يضم عددا من كبار النجوم الأردنيين والسوريين ويشاركني البطولة "أيمن زيدان ومنى واصف وباسم ياخور وغسان مسعود" وغيرهم.



"ميرنا سلايطه": ماذا عن تعاونك مع المخرج "محمود الدوايمه"؟

- المخرج "محمود الدوايمة" انسان مخلص يحترم ويحب فنه كثيراً كما انه يهتم بكافة التفاصيل وبكل صغيرة وكبيرة وهو دؤوب تجاه عمله ، ودور "خالد بن الوليد" سبق وقدم أكثر من مرة على مستوى الأعمال الدرامية العربية المتميزة وبالتالي تناولت شخصية "خالد بن الوليد" هنا بشكل لا يعتمد على المراجع بالدرجة الأولى ، ولكن اعتمدت على شخصية "الولي" وما يحمله من مشاعر انسانية ، وحاولت أن أكون مطوعاً مع الشخصية ودخلت الى مضامينها الإنسانية وأعتقد اني قدمتها بفطرية عالية.



"ناريمان الخطيب":

معظم الشخصيات التاريخية تقدم بأداء يجسد التضخيم حاولت أن أقدمها بتواضع مطلق إلى حد ما وليست هذه الشخصية فقط ، فأنا أبحث في أدق التفاصيل ، وأتمنى ان تصل الشخصية كما أحببت.

ويجب ان لا يقدم الفنان تنازلات بأجره أو أدواره ، ويجب أن لا يكون مكسب المنتج على حساب الفنان .. في سوريا يوجد ما يقارب"40"شركة انتاج فني وأكثر من %80 من الفنانين الأردنيين المميزين يعملون في الخارج.

انا لا أعبر عن نفسي عن طريق الإعلام بقدر ما أعبر عنه من خلال الشاشة ، ووسائل الإعلام تلعب دوراً هاماً في دعم الفنان ، ووسائلنا على الصعيد المحلي لا يوجد منها أي تقصير تجاهنا والدليل وجودي وتكريمي في صحيفة "الدستور" العريقة.



"أحمد السويسي":

- ستوديوهات الأردن كانت وما زالت مفتوحة أبوابها أمام كل نجوم العرب كانوا وما زالوا يتقاضون مبالغ أكثر من الفنان الأردني عن أي دور وذلك لأننا نحترم ونقدر هذا الفنان وهذا ينطبق على جميع المجالات الفنية.



"رنا العبد اللات":

- استطيع القول :إن المركز العربي يقدم انتاجا ضخما وهو الذي فتح الآفاق أمام المسيرة الفنية في الأردن ، والمتلقي هو أساس نجاح العمل حين يجد في العمل ما يلامس وجدانه وتقديم فكرة قريبة منه ومن عاداته وتقاليده ، وهناك أجيال مختلفة ، فأنا أجلس مع زوجتي وأولادي ونشاهد الشاشات الفضائية ومن هنا أقول :إنه يصعب علينا اختراق الانسان العربي ، فالمشاهد العربي الغيور لا يحتمل أن يتوقف عند مادة تلفزيونية غير لائقة ، فنحن نريد كل ما هو جديد وصادق ولسنا بحاجة الى اي تلوث في بيئتنا الاجتماعية.



"خالد ابو الفيلات":

- اكتمال الحالة من خلال تقديم المشهد المقنع حين تكون اللقطة غير مقنعة يقع العمل أو الفنان في مطب ممكن ان يلغي دوره .



"ماهر عبدالخالق": هل تتدخل في تغيير المشهد أو اضافة أي شيء إليه؟

- التدخل يتم اذا كان هناك وعي بين الطرفين ، ولكن في النهاية الرأي الأخير للمخرج وهو يقوم بحوار مع الممثل وإذا كانت وجهة نظر الممثل مقنعة أو قريبة يتم تطبيقها حسب مصلحة العمل.



"طارق الغامدي":

- كل الظروف ساعدت على نجاح الفكرة النص وثقافة "نمر بن عدوان" ودراسته في مدينة القدس إلى الأزهر الشريف وعشقه القريب إلى المثالية لـ"وضحى" ، كما أن حبه لها لم يكن شكلياً بقدر ما هو روحانياً لقد كان "نمر" انسانا متميزا ومختلفا وكان له أثر بالآخرين ، كما تأثر بهم هو أيضا.



"منى منيزل":

هناك أعمال سيذكرها التاريخ ومنها مسلسل "نمر بن العدوان" حيث كان العمل متكاملاً واردنياً صرفاً من الألف الى الياء والأبطال كانوا يعملون بشكل جماعي يد واحدة والمخرج "بسام المصري" لعب دوراً هاماً في الإخراج ، وآخر مشهد من المسلسل تم تصويره الساعة الثالثة صباحاً وكانت ردود الفعل تأتي دون ان نتمكن من مشاهدة العمل وشعرنا كم كان هذا العمل ناجحا.



"اسماعيل التعمري":

- عبارة عن حالة قريبة من ذهن المشاهد وعواطفه ، فتقنيات "وليد الهشيم" وغناء الفنان "راشد الماجد" ساعدا كثيرا ، إضافة إلى تعطش الجمهور للأعمال البدوية وسبق هذا المسلسل مسلسل آخر هو "راس غليص" للمخرج "أحمد دعيبس" الذي مهد الطريق لـ"نمر بن العدوان".



"رمزي الزعبي":

- مسلسل "دموع القمر" جسدت فيه شخصية الدكتور "صادق" ، ولم أكن أمتلك الخبرة المطلوبة وهذا العمل يعيدني الى صورة وقوف الفنانين الأردنيين بجانب بعضهم البعض وكان للمخرج "سالم الكردي" دور هام ، ولا أنسى ما قدمته لي الفنانة "عبير عيسى" حيث كانت معي صبورة إلى حد الجنون وفي تعليمي لأدق التفاصيل حيث كانت المشاهد كثيرة والخبرة قليلة.



"سائدة المجالي":

- مسلسل "زمان الوصل" كما تقولين لم أبرز فيه بالقدر المطلوب ، إلا أن هذا العمل زادني خبرة انسانية حيث خزنت في داخلي ذاكرة جملية إلى اليوم ، وحين يأتي أي فنان مبتدأ أعمل على التعامل معه في أدق التفاصيل لأن الإحتراف يحتاج إلى الكثير من الإحتكاك.



"سلام عواد":

- أنا لا أؤمن بالأجيال ، فكل سن معينة لها امكانياتها وخبرتها ، لقد قدمت مؤخراً شخصية تدعى "إيفال" وهي شخصية اسرائيلية في مسلسل بعنوان "رجال الحسم" مع المخرج "نجدت انزور" ويشاركني البطولة فيه "باسل خياط ومايا نصري" وحين استلمت النص كان يهمني جداً رؤية المتلقي لي وما سأقدمه له ، وهذا العمل يتناول الإحتلال الإسرائيلي للجولان ويلقي الضوء على ما يقوم به المحتل من ظلم وبشاعة لا حدود لهما وكان هذا العمل بالنسبة لي تحد ، وفي البداية تخوفت من هذا الدور لكن المخرج "انزور" فاجئني بوجهة نظره ومنحني فرصة لإختيار أدوار متشابهة وكانت ولله الحمد كما تمنيت.



"ريانة سلوم":

- أجهز الآن للعمل في ثلاث نصوص تحمل الطابع البدوي وهي نصوص جيدة ، لكني ما زلت أفكر بالعمل الذي سيقدمني للجمهور كما أريد ، وأفضل ان يكون النص جيداً حتى لو اضطرني ذلك للتوقف عن العمل لفترة.



"مصطفى السماك":

- الصبر واكتساب الخبرة من أهم عوامل الوصول ، ولهذا تجد الشباب دائماً يبحثون عن الفرصة ويضطر بعضهم لتوقيع العقود البيضاء مقابل ذلك ، ويعمل بعضهم كومبارس متكلما وهذه عوامل القادم من الخارج يأتي بأجر أعلى وهذا ينطبق على الفنان بشكل عام ، لكن الفنان الأردني يبقى الأقل أجراً في الوطن العربي.



"دنيا السومري":

- البطولة المطلقة تتم حين يقدم الممثل دوره ويجب ان يتميز للوصول إلى دور البطولة ، والفرص موجودة لكننا بحاجة إلى مساندة الإنتاج لأن العمل الفني يحتاج الى مراقبة .. حين جسدت دور نمر بن عدوان كنت مراقباً تماماً وامضيت أكثر من 40 يوماً ابحث في الشخصية لذلك أرى ان شركات الإنتاج يجب ان تبحث مع الفنان الأردني في الدفاع عن حقوق النجومية وهي ليست الأساس لشخصية الفنان الحقيقة.







Date : 29-12-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش