الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تجارب يرويها أصحابها : المرأة .. هل هي أكثر وفاء من الرجل في المرض؟

تم نشره في الخميس 1 تشرين الأول / أكتوبر 2009. 03:00 مـساءً
تجارب يرويها أصحابها : المرأة .. هل هي أكثر وفاء من الرجل في المرض؟

 

 
الدستور - رنا حداد

قالت دراسة أن الرجل لا يتورع عن ترك زوجته إذا أصيبت بمرض خطير وبينت الدراسة التي نشرتها صحيفة "ديلي تلغراف "واعدها خبراء واختصاصيون اجتماعيون أميركيون ان الرجال أقل قدرة على لعب دور الشخص الذي يوفر العناية للنساء في حين أنها تبذل أقصى جهدها للبقاء إلى جانبه ومساعدته في حال اعتلال صحته. ووجدت الدراسة ذاتها أن الرجل قد يترك زوجته سبع مرات أكثر منها إذا تبين له أن حالتها الصحية ميئوس منها.

وراقب هؤلاء ردة فعل 500 من الأزواج عند إصابة الواحد منهم بمرض خطير فلاحظوا أنه على الرغم من أن حالات الطلاق في هذه الحالة ليست مرتفعة لكن تبين لهم أن الكثير من الرجال هجروا زوجاتهم بعدما تبين لهم أنهن مصابات بمرض السرطان مثلاً.

وبينت إحصاءات حصول 23 حالة طلاق بسبب إصابة زوجات بمرض التصلب المتعدد ، و 22 حالة طلاق بسبب إصابة النساء بالمرض ، في حين سجلت حالة طلاق واحدة تركت فيها امرأة زوجها بعد إصابته بمرض غير قابل للشفاء ، وبأن 18 رجلاً طلقوا زوجاتهم بسبب معاناتهن من أورام دماغية.

وتوصلت الدراسة التي أعدتها جامعة واشنطن في سياتيل إلى أن" الرجال أقل قدرة على لعب دور الشخص الذي يوفر العناية للنساء والعناية بالعائلة مقارنة بالنساء وبأن المرأة تصبح أكثر استعداداً للمساعدة والالتزام بمساعدة زوجها إذا أصيب بمرض".

المرأة.. مخلوق عاطفي



"طبعا المرأة مخلوق عاطفي بالدرجة الأولى على عكس الرجل" ، هذا رأي السيدة سوسن صالح وهي متزوجة وربة أسرة بادرت بجواب للسؤال المطروح من اكثر وفاء في المرض الزوج ام الزوجة ملحة ان المرأة هي الاكثر عطاء والاوفى حالة مرض الزوج.

وشددت السيدة سوسن على ان زماننا الحالي فرض على كثيرين "ركن العاطفة على جنب" حيث كثير من الرجال تغلب عليهم المادة أكثر من العاطفة بحسب رأي سوسن التي ايدت نتائج هذه الدراسة مستشهدة بمثال لاحدى صديقاتها والتي تركها زوجها بعد اصابتها بديسك الزمها الفراش وتزوج بأخرى.

ولكن سوسن لم تترك الصورة سوداء تماما بل أضافت" أن الرجل (بمعنى الرجل) يمتلك أيضا الوفاء للزوجة فى حالة مرضها ويشعر بالأسى ويرغب بأن يساعدها بكل الطرق إيمانا منه بالقوامة والرجولة والحقوق التى لها عليه".



وللرجل رأي

المرأة هى مخلوق جميل موجود في الحياة ليملاها بكل المعاني والصورالجميلة "ليست كل امرأة تفعل ذلك ، ولا كل رجل ايضا يفعل ما تقول عنه الدراسة هذه" هذا رد سامر حجازين على هذه الدراسة ونتائجها.

فسامر يرى ان المرأة اذا لم تكن محبة للزوج بالقدر الكافي فانها قد تفعل ذلك في البداية ثم تمل منه ومن مرضه وتتركه وحتى الرجل يجب ان يكون محبا لزوجته حتى يتحملها في مرضها فتحمل الآخر او عدم تحمله في السراء والضراء ، يعتمد اولا وأخيرا على مدى الحب والتفاهم وقوة الرابط الذي يجمع بينهما ومقدارما يكنه كل واحد فيهما للاخر وان كان هذا لا يعني ابدا اغفال حقيقة ان المرأة اقدر من الرجل على العطاء في هذا الوقت ، لانها حتى لو كان زوجها متسلطا فانها لشعورها بالامومة نحوه عندما يكون عاجزا ، تشعر بانه كأبن لها فتعطيه من حنانها عند مرضه ولكن لو طال المرض ولم تكن تحبه فستتركه حتما".



اروع عطاء

شادي الذي فقد والدته قبل عامين بعد صراع طويل مع المرض ، سرد لنا ما يجعله يرفض هذه الدراسة جملة وتفصيلا يقول شادي "عاش ابي وامي معا في السراء والضراء وحين دق المرض ابواب منزلنا مصيبا مهجة قلبنا فزعنا جميعا باستثناء ابي .يا لهذا الرجل كم لمست فيه قوة ابان مرض والدتي حتى انها كانت تستمد من قوته عزما واصرارا كل يوم فكان الرجل كلما سمع عن طبيب او وصفة صال وجال حتى يحضر لها ما وصف وكان يصحبها الى جلسات العلاج الكيماوي وما لا انساه هو موقفه حين احضر لها باروكة شعر خصيصا من الخارج تماثل لون وشكل شعرها الطبيعي.

ولا انسى انه قصد الجمعية الملكية ليفحص العسل الذي احضره لها خصيصا من اليمن ليختبر مدى جودته قبل ان يطعمها اياه بناء على وصفة أعطاها اياه احدهم..اشياء ومواقف كثيرة يعجز لساني عن ذكرها الان الا انها تبقى محفورة في ذاكرتي وذاكرة كل من حولي من اهل واصدقاء شهدوا وفاء هذا الرجل وشهامته في أصعب مراحل حياة زوجته.. امي رحمها الله".

الجسد الواحد

حين وصف صلى الله عليه وسلم المؤمنين في توادهم وتعاطفهم وتراحمهم مثل الجسد إذا اشتكى منه شيء تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى ارسى بذلك طبيعة العلاقة القائمة بين المسلمين عامة ومعالمها وأسسها. لذا فان علاقة الزوج والزوجة هي من باب اولى ان تقوم على المودة والتعاطف والرحمة.

هذه اما اكده استاذ الشريعة في الجامعة الاردنية الدكتور محمود السرطاوي الذي أضاف: الجسد الواحد اي الهيكل الواحد له قلب واحد وروح واحدة هكذا المؤمنون همهم وفكرهم وقلبهم واحد ، أي أنهم على قلب رجل واحد إذا اشتكى عضو تداعى له الجسد واستجاب لدعوتة وتضامن معه بالسهر والحمى.

ويؤكد السرطاوي ان علاقة الزواج هي العلاقة التشاركية التي تغلفها بالاصل عناوين ابرزها المساعدة والمساندة والمؤازرة والتضامن والمشاركة فواجب الزوج والزوج اتجاه الاخر في حالات الضيق هو ان يعزي احدهما الاخرفي بلواه .وليكن في حاجته ويفرج عن كربته وينفس عن مصيبته ولا يخذله في موضع تنتهك حرمته وينتقص من عرضه بل ينصره ظالماً أو مظلوماً.

وبعد إن هذا الحب الذي يقبل به الزوجان بتعهّدهما المتبادل يبقى أميناً وغير قابل للانفصام فكراً وجسداً في السرّاء والضرّاء.. والايثار هنا واحتمال الاخر أن دل فإنما يدل على مدى حب واحترام وبالطبع تتفاوت ردود أفعال الأزواج تبعاً للبيئة التي يعيشون فيها من حيث التربية الأسرية ، فالابن ينشا كما رباهُ أهلهُ وكما كانت علاقة والدهُ بوالدتهُ فإن كان هناك ألفة وحب وتضحية شب الابن على نهجهما والعكس صحيح فالمسألة ليست في المرض والعوق إنما هي في العشرة والعاطفة التي ولدت وترعرعت بين الزوجين وعلى مدى تفاهمها.





Date : 01-10-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش