الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عائشة العوايشة.. نموذج يحتذى للمرأة الاردنية صاحبة الطموح والتحدي

تم نشره في الثلاثاء 20 تشرين الأول / أكتوبر 2009. 03:00 مـساءً
عائشة العوايشة.. نموذج يحتذى للمرأة الاردنية صاحبة الطموح والتحدي

 

 
الدستور - عبد الحميد بني يونس

قصة نجاح تكاد تكون فريدة من نوعها حققتها عائشة العوايشة من قرية الرقة في لواء الكورة ، حينما قررت ان تخرج نفسها من دائرة الجهل وعدم المعرفة الى دائرة العلم والمعرفة ، لترسم عبر 20 عاما قصتها في التعليم الذي بدأته بمركز لمحو الامية ، الى ان تمكنت من الحصول على الشهادة الجامعية الاولى قصة نجاح وتحدْ تجسد قوة الارداة والعزيمة.

قبل عشرين عاما بدأت عائشة تعليمها الاولي على قراءة وكتابة الاحرف وعمليات الجمع والطرح للاعداد البسيطة ، بعد التحاقها في مركز قريب لمحو الامية التي لازمته حتى الثانية والعشرين من عمرها ، لعدم توفر مدارس في قريتها ولانشغال اسرتها الكبيرة بالاعمال الزراعية.

وتضيف عائشة بانها وبفضل تشجيع ذويها ومعلمة الامية في القرية ، واصلت تعليمها بعد اجتيازها للصف السادس واجادتها للقراءة والكتابة ، قررت الاستمرار في التعليم حيث واصلت ومن خلال التعليم المنزلي الدراسة تباعا في الصفوف السابع والثامن والتاسع والعاشر الى ان تمكنت بعد ذلك من الحصول على شهادة الدراسة الثانوية العامة الفرع الادبي وبمعدل 2,26.

لم يتوقف طموح عائشة عند الثانوية العامة ، بل تعدى ذلك بكثير وبخاصة حينما اكملت دراسة دبلوم المحاسبة بنجاح واجتازت الامتحان الشامل بنجاح وبمعدل 65,2 ، ما اهلها لمواصلة التعليم الجامعي من خلال برنامج التجسير حيث التحقت بجامعة اربد الاهلية ، وتمكنت من الحصول على درجة البكالوريس في المحاسبة بتقدير جيد العام الماضي.

وتشير عائشة البالغة من العمر 42 عاما ، بانها تتطلع اذا ما ساعدتها الامكانيات الى مواصلة التعليم العالي ، ونيل شهادة الدكتوراة لما اكتسبته في التعليم من معارف جديدة لم تكن متوفرة لديها واهلتها بالتالي لدخول عصر العلم والمعرفة والحاسوب.

كما تؤكد بانها تشعر باعتزاز كبير وهي تعلم نساء من بلدة الاشرفية في مركز للامية ، وبانها لا تشعر باي حرج حينما تتحدث عن قصة تحولها من متعلمة في الامية الى معلمة جامعية ، بل تستثمر فصول قصتها في حفز الدارسات وان كن من كبار السن على الاهتمام ومواصلة التعليم الذي احدث تحولا كبيرا في حياتها موضحة بانها تحرص كثيرا على افادة من الدارسات واستثمار الوقت لذلك.

وهذا ما يؤكده مشرف تعليم الكبار في مديرية التربية والتعليم للواء الكورة الدكتور محمد راشد بني عامر في استثمار قصة نجاح عائشة لحفز الدارسات الكبيرات على مواصلة التعليم ولحفز الطلبة ايضا على زيادة التحصيل ومواصلة التعليم.

يذكر ان نسبة الامية انخفضت في لواء الكورة خلال السنوات الماضية ، اثر انتشار المدارس وبخاصة الاساسية التي اصبحت تغطي كل تجمع سكاني ، وانتشار مراكز تعليم الكبار التي بدأت تتراجع في اعدادها مطلع القرن الحالي ، بحسب مدير التربية والتعليم منصور عوادين الذي اعتبر تخطي عائشة للامية بنيل درجة البكالوريس انموذجا في نتاج تعليم الكبار على مستوى الوطن.



Date : 20-10-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش