الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مهـن لا تعـرف اجــازة العيـد

تم نشره في الجمعة 18 أيلول / سبتمبر 2009. 03:00 مـساءً
مهـن لا تعـرف اجــازة العيـد

 

الدستور - رنا حداد

كثيرون يفرحون بالعيد من أجل يومْ أو أيامْ من الإجازة ، الأطفال في المدارس والموظفون وحتى ذلك العامل الذي يُحبّ أن يكُدّ ويتعب ويجد نفسه غارقاً في العمل.. يجد أن العيد يرغمه على فسحةْ حتمية يتعين عليه أن ينفقها في الحالة الاعتيادية العظيمة المتميزة عن الأيام العادية أو دوران العادة.. لأنه عيد.. ولأن السلوك التقليدي يتطلب منه أن يكون مبادراً.. أن يكون سخياً قادراً على الفعل والبذل والعطاء والسلوك الجديد قولاً.. وفعلاً.. وتفكيراً.

إن ما يحدثه العيد في حياة أي مجتمع وفي نطاق حتى البيت الواحد والأسرة الواحدة لا يمكن أن يستهان به لأنه يمكن أن يكون بدايةً وانطلاقةً لعمرْ جديد في زمن يتحول مجراه.. ربما دائماً إلى الأفضل.فالعيد في حياة المجتمعات وفي النظرة المسؤولة تجاه الآخر وفي العمل المتفاعل داخل المجتمع.. كل شبهات الصفات المنبوذة والأمراض المذمومة لا تجد لها مكاناً في العيد.. إن الحياة الدنيا تعتبر عزيزة وغالية لأن فيها الأعياد التي نعيشها بين حينْ وآخر.. لأن فيها هذه الدورات التنشيطية للمشاعر النقية الزاهية التي تأتي مع العيد ونعيش في خضمها فيه الا ان بعضا منا لا تمكنه ظروف عمله من عيش هذه الاجواء من هم هؤلاء وكيف يصفون يوم عيدهم الذي يتسم "بالدوام".

محطات الوقود ..

تكثر حركة المواطنين في جيئهم وذهابهم في العيد فهو فرصة التزاور والتلاقي وهذه الحركة انما نحتاج الى وقود تضخه في سياراتنا "محطات الوقود" .

يقول "يوسف احمد" احد العاملين في محطة وقود "صحيح اننا نعمل بنظام المناوبات بواقع ثلاث مناوبات في اليوم صباحا وعصرا وليلا وفي العيد لا يتغير الحال ونحن قد تعودنا على هذا المنوال ولا تتغير وتيرة عملنا في ظل الاعياد بل على العكس يزداد الطلب على الوقود كلما كانت هناك مناسبة أوعيد".

المطاعم وارتفاع معدل طلبات المأكولات الجاهزة

تعتبر المطاعم من اكثر المحلات التي يزداد عليها اقبال المواطنين في الاعياد ويقول "خالد جميل" صاحب مطعم يقدم وجبات المشاوي والسلطات ان موسم العيد من اهم المواسم لديهم طوال العام ويضيف ابو جميل انه يضطر لزيادة عدد العاملين وساعات العمل لتلبية الطلبات التي يكون اغلبها خارجية اي الى المنازل. ويلحظ ابا جميل اقبالا كبيرا يعزيه الى ضيق الوقت الذي يستغله الناس في التزاور وصلة الرحم وهنا ينشط الطلب على الوجبات الجاهزة. وعن اجازة العاملين لديه في المطعم يقول السيد خالد ان الاجازات ممنوعة فهذا وقت عملنا والعمل يشكل بالنسبة لهم مصدر رزق ولا امانع ان يقسم العاملون الادوار فيما بينهم بحيث لا يظلم ولا يحرم احد من قضاء بعض الوقت برفقة اهله واطفاله بما لا يتعارض مع تلبية طلبات الزبائن وما يقتضيه مصلحة العمل.

المخبز :طعام الجميع

وبما ان الخبز هو ما لا يستغني عنه اي فرد في المجتمع فيبقى دوام المخابز المناوبة طبيعيا وثابتا وتبقى رائحة الخبز الزكية تعبق في اجوائنا وهو ما يجعل احمد الذي يعمل في المخبز طيلة نهار العيد يؤجل معايدته لساعة متأخرة من يوم العيد.

الصيدلية والحاجة الدائمة للدواء

من المهن التي يحتاجها الانسان في كل زمان وكل مكان انها بيت الدواء والصيدلاني المناوب حسب الصيدلانية حنان لا يستطيع التوقف عن العمل اثناء العيد لحاجة الناس الغير متوقعة للدواء كيف لا ومهنتنا والقول لحنان "مهنة انسانية بحتة لا تتوقف خلال مواسم الاعياد وتضيف حنان ان العمل ربما يقل ولكن هذا لا يعني اغلاق الصيدلية لممارسة طقوس الزيارات وتبادل التهاني ونحن كفريق عمل نعمل على نظام الشفتات اي نقسم ساعات العمل بيننا كموظفين من اجل كسب اكبر وقت لقضائه مع الاسرة والابناء.

الصحة وفرحة انقاذ الارواح

علّ الطبيب والممرض وباقي الكوادر الطبية هم الاكثر استعدادا والاقل راحة لكنهم الاكثر متعة حينما ترتسم على محياهم فرحة انقاذ الارواح.

"في الايام العادية لا نحيا حياة اجتماعية كاملة فما بالك بالاعياد"..بهذه العباراة بادلني محمد الزبن ممرض في احد المستشفيات الحديث عن متعة قضاء العيد بين الاهل والاحبة وأضاف محمد "ان الطبيب والممرض يتعاملان بمهنة انسانية لا مجال للتأجيل والمماطلة فيهما بل ان الثواني محسوبة وليس يوم اجازة والمريح هو وجود كادر يتناوب في استقبال الحالات وعلاجها ورغم ذلك يضطر كثيرون لترك منازلهم واطفالهم لمد يد العون الطبي لمجروح او مصاب .

حلويات العيد للضيافة والهدايا

ولا تكتمل حلاوة العيد بدون ضيافة "الحلو" فهل جربت يوما الخروج من منزل من تزور دون تناول حلويات العيد،حتما ستفتقد الطعم الحلو وكرم الضيافة.كمال يعمل في محل حلويات ويؤكد شراء الناس للحلويات قبل العيد بأيام الا ان ضرورة التواجد في المحل حسبما يقول مردها الى "الحلويات" التي يحملها الناس عند تزاورهم في العيد كهدايا.



صالونات التجميل ومحلات الحلاقة

للعيد حظوة خاصة عند النساء فهو من الأيام السعيدة التي تهتم فيها المرأة بإطلالة جميلة ومتألقة . من جانب آخر يفرض عمل فتيات الصالونات عليهن أن تكون أيام العيد وما قبلها أيام عمل متواصل قد يستمر منذ ساعات الصباح حتى اليوم التالي حيث إن العاملة في الصالون قد لا تأخذ قسطا كافيا من الراحة أو تجميل نفسها استعدادا للعيد فهي تمضي أيامه في مكان العمل ملبية طلبات السيدات في مختلف أنواع التجميل.روان شديد تعمل في احد صالونات التجميل وتقول انها تلجأ لاخذ اجازة بعيد العيد حتى ترتاح من الضغط الشديد الذي رافق ايام العيد وما قبله.وتضيف روان "أنا أعمل في هذا المجال منذ سنوات وقد تعودت أن تكون أيام الأعياد والايام التي يسبقها أيام عمل متواصل".وتضيف رغم حرماننا من اسرنا وجو الاعياد فنحن نستقبل زبوناتنا بابتسامة ترحيب لأن أيام العيد سعيدة والكل يرغب في أن يكون جميلا فيها ، لذا أكون سعيدة ويتبدد تعبي عندما تكون الزبونة راضية وأشعر بأني قدمت لها شيئا جميلا وعملنا في تلك الأيام يكون متعباً جدا لكنه حساس ، كذلك إذ يجب أن نقدم أفضل ما عندنا لجعل السيدات يشعرن بجمالهن ويفرحن بالعيد.

الامر الذي اكده اسعد فريحات الذي يعمل في صالون حلاقة للرجال والذي يمضي سحابة نهار العيد بعيدا عن اسرته لتلبية احتياجات من لم يستطع حلاقة شعره قبل صباح العيد.







التاريخ : 18-09-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش