الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

سكرتاريا مدفوعة الأجر

يوسف غيشان

الأربعاء 16 أيلول / سبتمبر 2015.
عدد المقالات: 1682

هناك الكثير من أنواع الإدمان، هناك  الإدمان على المخدرات ، أو الكحول أو النيكوتين أو حتى الإدمان على الشوكولاتة. وبما ان هناك ما يسمى بالإدمان ، فهناك ايضا ما يسمى بالمدمنين.
المدمنون إخوة في البحث عن مبررات واهية لتبرير سلوكياتهم التدميرية لذواتهم ، والكثير من القراء يعرفون الحجج التي يسردها المدخنون التي تمنعهم من ترك التدخين مثلا، وبعضهم يعرف حجج المدمنين على الكحول، وقلة منهم قد يعرفون حجج المدمنين على المخدرات بأنواعها.
هناك اساليب متنوعة يعتمدها الأطباء والمرشدون النفسيون والاجتماعيون لمكافحة الإدمان، بعضها يعتمد على هدم الحجج والتبريرات التي  يسردها هؤلاء، ويقوم بتفكيكها، ليضع المدمن عاريا، وبلا دفاعيات أمام حقيقة ادمانه.
وكما قلت فإن المدمنين اخوة في البحث عن المبررات الواهية ، فقد اكتشفت نوعا جديدا من الإدمان ، وهو يخصنا نحن العرب ...وهو إدمان جديد لكنه مؤثر وفاعل، ويحفر في شيفرتنا الوراثية محاولا أن يكون – هذا الإدمان – جينا متسيّدا، وليس مجرد مرض.
انه الإدمان على الهزائم ...نعم الهزائم ، لدرجة أننا نفرش الأرضية المناسبة لهزائمنا قبل ان ندخل اي معركة ...نعم نحن مدمنو هزائم ، ونستمتع بها بخليط من السادية والمازوشية. أما الأعداء فهم مجرد سكرتاريا مدفوعة الأجر لمساعدتنا على ممارسة الانهزام.
الأنظمة تهزم نفسها بنفسها، سواء مع العدو الخارجي أو الداخلي ، المعارضة تهزم نفسها بنفسها امام الأنظمة، الحراكات تهزم نفسها ... والجميع يقدم التبريرات الواهية لأسباب هزيمته ، ويبعد ممارساته عن الأسباب الحقيقية ، أو يتهم نظام المؤامرة العالمي الذي يتآمر علينا حتى لا يتحكم الإسلام ولا الماركسية ولا الاشتراكية ولا القومية ولا الليبرالية ولا العشائرية ولا الطائفية  ولا  ولا لالالالا يا الخيزرانة .
هذا المقال محاولة ..مجرد محاولة لدفعنا للاعتراف بأننا مدمنو هزائم ..لأننا بدون الاعتراف بالمشكلة ..سنظل مهزومين الى الأبد.

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش