الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عندما يكون الابن سرّ أمه

تم نشره في الخميس 21 آذار / مارس 2013. 03:00 مـساءً
عندما يكون الابن سرّ أمه

 

الدستور - مها الشريف



كثيراً ما يسير الابناء على خطى ابائهم فيشاركونهم نفس المهنة، ولكننا اصبحنا اليوم نرى ابناء يسيرون على خطى امهاتهم كذلك، وهنا نماذج لابناء ورثوا مهنة امهاتهم، الام التي باتت حاضرة وبقوة في كل الميادين. ونستعرض نماذجَ لهؤلاء الابناء الذين تابعوا مسيرة امهاتهم الى درجة التفوق احيانا.



طبيبة الاسنان

طبيب الاسنان د. حسام عبد اللطيف ابن طبيبة الاسنان المرحومة د. زينب عبد اللطيف، أول طبيبة أسنان اردنية، وهي التي وضعت لبنة التغيير في كثير من الأمور فهي أول جراح فك، وهي كذلك أول طبيبة تحتل منصب عضو نقابة عبر انتخابات حرة. ويقول: كانت عيادة والدتي –رحمها الله- بمثابة بيتي الأول، وفي العيادة شاهدت والدتي تعمل عن قرب، وكبرت وأنا ارى مدى حبها للعمل، وتفاؤلها المستمر، فكانت نظرتها للعالم نظرة ايجابية فيها الكثير من حسن الظن، سواء بالناس أو حتى بالغد القريب، وهذا جعل والدتي مثلاً وقدوة لي كانسان وطبيب، وهذا ما حببني بالمهنة، التي هي مهنة اجتماعية مختلفة عن أي مهنة اخرى بسبب الجانب الانساني الذي يطغى عليها. مؤكدا بأنه كانت لديه الرغبة في طب الاسنان منذ الصغر، فقد كان يذهب الى عيادة والدته بعد انتهاء الدوام المدرسي، ليلعب بالأجهزة وبالجبس ويحفر وينحت اشكالاً منه ويلعب بالزئبق، وكان يبني جسورا من الصداقة مع المراجعين والممرضات والزملاء، فكان يجد متعة كبيرة في التحدث مع المراجعين.

توريث الكلمة

أما حمزة النعيمي الذي يعمل في سي. ان. ان. فقد كان للجو الذي عاشه في المنزل الأثر في توجيهه للعمل الاعلامي، حيث فتح عينيه في منزل يتنفس الاعلام ويعيش الصحافة. فقد ورث عن والدته الاعلامية المعروفة هدى سرحان مهنة الاعلام، بعد أن تأثر بها، ويقول رافقت والدتي في مشوارها الاعلامي، حيث كانت تصحبني معها الى الصحيفة وتقرأ لي بعض ما تكتبه، وهذا جعلني اتطلع على طريقة صياغة المقال وتطويع الكلمة لتترجم واقعا، ثم تبعه هذا بالعمل مع والدتي في اصدار سلسلة كتبها حيث قمت بعمل كل ما هو فني ليخرج الكتاب بافضل صورة. تعلمت منها الكثير كحب الصحافة والدفاع عن الضعفاء وأصحاب القضايا دون الاستهانة بأي خبر او قصة، وكانت علاقاتها وصداقاتها مفيدة جدا لي فقد كانت جواز سفر لي ناهيك عن الفضول الذي غرسته في نفسي ليكون هذا احدى مزايا الاعلامي، كما كانت تردد دائما على مسامعي. ويبين بأن امه لم تبخل عليه بالمعلومة او النصيحة دون ان تفرض رأيها وبعيدا عن اي تطفل في عمله وهي صاحبة الحضور القوي في الميدان. ويرى حمزة بأنه لا أمل في الاعلام العربي طالما بقي حبيس التقليدية خاليا من الاستقلالية والتطور. وحول عمله في سي ان ان يؤكد بأن الاعلام الغربي يتفوق على الاعلام العربي ليس في التكنولوجيا والتقنية فحسب ولكن في احترامه للمتابع والتركيز على التقارير الاستقصائية بلا ملل ولا كلل والبحث ما وراء الكواليس والمستور، فالعمل بالاعلام الاجنبي فيه الكثير من الاثراء والتحديات بعكس الاعلام العربي الذي هو على الأغلب اعلام معلب وجاهز.



المحاماة كذلك

المحامية حنين فتحي البس ابنة المحامية ضياء البس، تقول بأنها تسير على خطى والدتها، وقد كانت ملهمتها، حيث كانت ترى الاوراق الكثيرة امام والدتها ليلا وهي تدرس القضايا، وكيف تبحث في أدق التفاصيل، وقد وجدت في مهنة القانون الكثير من التحفيز والتحديات التي تلازم القانوني طيلة حياته العملية. مؤكدة بأن البرامج التلفزيونية الكثيرة التي تتحدث عن الاجرام وكيفية كشف الحقائق كانت تستهويها وهي صغيرة وكانت تتابع مع والدتها هذه البرامج والمسلسلات. وتقول: من الصعب تخيل اي نظام حياة او عمل بعيدا عن النظام والتشريع والقانون، فهي دراسة متداخلة مع كل التخصصات. وتقول: واجهت معارضة والدتي عندما قررت دراسة الحقوق، ولم يكن هذا التدخل ليصادر رغبتي، فقد كانت معارضة لم تتعد كونها ابداء رأي في قرار مصيري في حياتي، واقتنعت والدتي عندما علمتْ مدى اصراري ورغبتي في هذه الدراسة.



الصيدلانية ام الصيدلي

أما الصيدلاني يزن مناصرة نجل الصيدلانية سناء مناصرة فيؤكد بأنه كان ومنذ صغره يشعر بالارتياح والاستمتاع عندما كان يرافق والدته الى عملها في الصيدلية، وايقن منذ الصغر بأنه يصلح لهذا العمل، فكانت رغبته منذ البداية. مؤكدا بأنه لم يكن هنالك اصرار من الاهل او تدخل في اختيار هذه الدراسة ويقول: عرفت قيمة التخصص منذ البداية ولم اجد صعوبة، وقد ورثت هذه المهنة عن والدتي التي كان لها الأثر الكبير في نفسي، خاصة وانها انشأت اعمالا ناجحة لا بد وان تستمر على ايدينا. وكانت دراستي تلك بعد أن تأكدتْ هي من رغبتي وميولي، خاصة وانها قامت بتوضيح مزايا وعيوب هذا التخصص وتركت لي في النهاية حرية الاختيار. ويؤكد يزن بأن مهنة الصيدلة مهنة رائعة فيها الكثير من التطور والابداع، والانسانية وهي مكملة لمهنة الطب.

التاريخ : 21-03-2013

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش