الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تناول الأطعمة الغنية بالسكر أفضل صباحاً !

تم نشره في الأحد 3 آذار / مارس 2013. 03:00 مـساءً
تناول الأطعمة الغنية بالسكر أفضل صباحاً !

 

لوس انجليس - وكالات

تناول حبوب الشوكولاته المحلاة في الليل ربما يكون أسوأ كثيراً من تناولها صباحاً، فالجسم يعمل على تحويل مثل تلك السكريات إلى دهون في المساء بينما يحولها إلى طاقة أثناء اليوم، كما اقترحت دراسة أمريكية حديثة. في الدراسة التي نشرت مؤخراً بجريدة Current Biology, وجد الباحثون أن قدرة فئران المعمل على تنظيم سكر الدم تتنوع خلال اليوم. كما أن تغيير ساعتهم البيولوجية التي تشير لأوقات النوم والاستيقاظ تتسبب في اكتسابهم مزيداً من الوزن، قد تفسّر نتائج هذه الدراسة لماذا يكون عمال الورديات الليلية أكثر عرضة للإصابة بالبول السكري والبدانة.

وصرّح كاتب الدراسة كارل جونسون من جامعة Vanderbilt الأمريكية بأن «اضطراب الساعة البيولوجية عند الإنسان يؤدي لاضطراب العملية الأيضية، ما ينتج عنه زيادة الوزن حتى مع تناول نفس كميات السعرات الحرارية في نظامنا الغذائي, فالمشكلة إذاً ليست فقط فيما تأكله ولكن متى تأكله».

في هذه الدراسة قام الباحث باختبار كفاءة أجسام الفئران في هضم الطعام خلال الأربع وعشرين ساعة. وقد تبين أنه في أثناء ساعات النهار عندما لا تستطيع الفئران أن تأكل بشكل طبيعي تكون أقل استجابة للأنسولين, ذلك الهرمون الذي يخبر أنسجة الجسم بأخذ السكر من الدم كي يستخدم كطاقة. (السكر الزائد الذي لا يستخدم كطاقة يتحول إلى دهون).

وعندما قام الباحثون بإحداث اضطراب في الساعة البيولوجية للفئران بوضعهم تحت ضوء أحمر خافت طوال اليوم, طورت الفئران علامات مقاومة الأنسولين ما يعني أن أنسجة الجسم لم تستجب لإشارات الأنسولين لأخذ السكر مما تسبب في زيادة أوزانهم. وترتبط مقاومة الأنسولين كذلك بالإصابة بالبول السكري وأمراض القلب عند البشر.

ومن هنا يرى الباحث أن تناول الطعام في ساعات متأخرة من الليل ربما يكون له أثر سيئ بالمقارنة بتناول نفس الطعام في الساعات الأولى من النهار.

الى ذلك.. أشارت دراسة أمريكية-إسبانية حديثة إلى أن العمل على إنقاص الوزن ربما يستلزم ليس فقط مراقبة السعرات الحرارية في طعامنا، ولكن أيضاً توقيت وجبات الطعام. حيث تبين أن المشاركين في الدراسة الذين يتناولون الوجبة الرئيسة (الغذاء) في وقت متأخر يفقدون وزناً أقل ممن يتناولون غذاءهم في وقت مبكر.

الدراسة التي نشرت مؤخراً في الجريدة الدولية للبدانة، قام الباحثون فيها بمتابعة 420 شخصا بإسبانيا أثناء اتباعهم لبرنامج علاجي لإنقاص الوزن يستمر لفترة 20 أسبوعا، تم تقسيم أفراد العينة لمجموعتين، الأولى يتناولون وجبة الغذاء قبل الساعة الثالثة ظهراً، والثانية تتناول وجبة الغذاء بعد الثالثة، الوجبة التي تمثل 40% من السعرات الحرارية التي يحصل عليها الشخص أثناء يومه للمجموعتين. تبين من خلال النتائج أن من يتناولون الوجبة قبل الثالثة يفقدون 25% أكثر من الوزن في المتوسط ممن يتناولون طعامهم في وقت متأخر من اليوم.

وأشار الباحثون إلى أنهم لم يجدوا اختلافات في فقدان الوزن عند المجموعتين بالاعتماد علي أوقات الإفطار أو العشاء. كما راجعوا عوامل أخرى مؤثرة مثل استهلاك طاقة الجسم والمكون الغذائي وهرمون الشهية وفترات النوم، وكانت هذه العوامل متماثلة في كلا المجموعتين ؛ما حدا بالباحثين للوصول للنتيجة التي ترجع تأثير توقيت الوجبة الرئيسة على إنقاص الوزن أو زيادته.

حول تلك الدراسة يقول كاتب الدراسة د.فرانك شير مدير مستشفى بريجهام للسيدات ببوسطن «هل تعلم أن الأنسجة الدهنية بالجسم لها ساعة ذاتية؟ في الحقيقة غالبية خلايا الجسم تعمل وفق جدول زمني على مدار الأربع والعشرين ساعة».

وأضاف أن كل هذه الساعات بجسم الإنسان تجتمع تحت مسمى النظام الإيقاعي، ويتم التحكم في هذا النظام عن طريق مجموعة من الخلايا بالمخ بمنطقة تحت سرير المخ. إلا أن الساعات البيولوجية في خلايا أعضاء الجسم يمكن أن يتم تغييرها بالنشاط اليومي الذي لا يؤثر في مركز التحكم.

كما أوضح أن جزءا من هذه الظاهرة ترجع لقدرة الجسم على التعامل مع الجلوكوز وهو نوع من السكر الذي ينتج بشكل طبيعي نتيجة لتناول المواد الكربوهيدراتية، ففي هذه الدراسة الأشخاص الذين يتناولون طعامهم في وقت متأخر أظهروا مستويات عالية جداً في مقاومة الجسم للأنسولين.

التاريخ : 03-03-2013

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش