الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حضور اردني بارز في مهرجان جرش للثقافة والفنون في دورته الثامنة والعشرين

تم نشره في الثلاثاء 25 حزيران / يونيو 2013. 03:00 مـساءً
حضور اردني بارز في مهرجان جرش للثقافة والفنون في دورته الثامنة والعشرين

 

الدستور ـ طلعت شناعة

يظل الحضور الفني والثقافي الاردني هاجس ادارة مهرجان جرش. فهو الهدف من اقامة المهرجان، اضافة الى التبادل والانفتاح على الثقافات والحضارات المختلفة.

من هنا كان حرص ادارة المهرجان على التعاون مع نقابة الفنانين الاردنيين كحاضن للفن والموسيقى والغناء والدراما والاداء في الاردن.

واجتهدت ادارة المهرجان ان تكون فعاليات هذا العام متوازنة بين التراث والمعاصرة، واختارت نجوما ومطربين من مدارس طربية وغنائية مختلفة، وستكون البداية مع حفل الافتتاح الذي يتضمن لوحات فنية تسهم فيها نخبة من المبدعين الاردنيين، فهناك الفنانة ديما بواب التي اشتهرت بابداعاتها في فن الاوبرا، وكذلك نجما الاغنية الشعبية والوطنية الاردنية التوأمان وسام وحسام اللوزي وايضا المطرب رامي شفيق. . كما تشارك فرقة المعهد الوطني للموسيقى التي تتكون من «150» مؤدّيا ومؤدية في فقرات خاصة بالافتتاح الذي اريد له أن يكون كرنفالا باعثا للفرح، كما تشارك الفرقة الوطنية لوزارة الثقافة اضافة للطقوس المعروفة مثل ايقاد الشعلة ورفع راية المهرجان ايذانا بانطلاقه.

وسيكون لنجوم الاغنية الاردنية نهاوند ورامي شفيق واحمد عبندة وديانا كرزون واسامة جبور وسماح بسام وفرقة نادي الجيل الجديد للتراث الشركسي ولفلسطين نصيب كبير، للمشاركة الاردنية، حيث تم تخصيص ليلتين طربيتين لنجوم الغناء الاردني، كما ستكون فلسطين الاخت التوأم للاردن حضارة في يومها كما هي حاضرة دائما في وجداننا، عبر حفل جماهيري تحييه فرقة «العاشقين».



المسرح الشمالي

وكعادته، سيكون المسرح الشمالي مزدانا بالفعاليات النخبوية والتي ترتقي بالذائقة الفنية لدى الجمهور، حيث خصصت ادارة المهرجان فعاليات منتقاه، تقدمها للجمهور، حيث ستكون البداية مع «باليه شهرزاد» التابعة للمركز الوطني للثقافة والفنون التي ستحكي للجمهور «حكاية اشهر سيدة افتدت النساء». كما ستشارك الفرقة الهاشمية لانشاد التراث، وايضا نجد مشاركة مميزة للمطرب الدكتور ايمن تيسير والفنانة فيوليت سلامة من فلسطين.. وهناك «ليلة اردنية» يشارك فيها المطربون ابراهيم خليفة والفنانة سهير عودة والفنان فؤاد راكان. وفرقة «الرواد» التي تضم كبار مطربينا (فؤاد حجازي ومحمد وهيب واسماعيل خضر وسلوى) اضافة الى المبدع موسى حجازين والموسيقي صخر حتّر.



الساحة الرئيسة

وكعادتها، تتزين الساحة الرئيسة في المهرجان بأبهى حلة، فكونها قلب المهرجان النابض، تخطف دائما الاهتمام بالعروض الفنية والفلكورية التي تقدمها لزوار المهرجان، حيث افردت ادارة المهرجان المساحة للعديد من الفرق الفلكلورية المحلية لتنثر فنونها وابداعاتها على الجمهور هي وثلة من نجوم الغناء الاردني الذين سيزينون باصواتهم مسرح الساحة الرئيسة، فضلا عن مشاركة مجموعة من الفرق الفلكلورية العربية والاجنبية، في مزج حضاري فلكلوري بين الثقافات، ليثبت الاردن دائما بأنه ملتقى الثقافات والحضارات. وستكون شوارع المدينة العتيقة والمؤدية الى مختلف المسارح، نابضة بالابداع البصري، عبر اسواق الحرف، والمشغولات اليدوية، والباعة الذين يهتمون بتقديم المأكولات التراثية للجمهور الحاضر.



شراكة مع نقابة الفنانين

ادركت اللجنة العليا وادارة المهرجان، ان نجاحاتها المتتالية، تأتي عبر اتمامها للشراكة مع مؤسسات المجتمع المدني الفاعلة، كل حسب اختصاصة، ومن هنا جاءت الاتفاقية مع نقابة الفنانين الاردنيين، فالتجربة السابقة اثبتت نجاعتها ونجاحها، وهو ذات النجاح الذي نحققه مع المجتمع المحلي وفعاليات محافظة جرش من خلال «اللجنة المحلية» ايمانا منّا ان «اهل مكة ادرى بشعابها».



ليلة البادية الاردنية

الجديد في برنامج هذا العام، هو استحداث «ليلة البادية الاردنية»، التي ستقام على مسرح الساحة الرئيسة، والتي ارادت ادارة المهرجان من اقامتها، ترسيخ التراث البدوي الاصيل، وتتضمن فنون البادية بكل فُسَيْفسائِها وألوانها من معزوفات على «الربابة» و»مأكولات» شعبية وبدوية وبالتأكيد ستجدون «خُبز الشراك» حاضرا وايضا «اللزّاقيات» التي تذكرنا برغيف الجدّات.. اضافة الى فقرات «السامر».



بشاير جرش

ولأن «مهرجان جرش» مختلف عن غيره، فهو كما يفرد مساحات للمبدعين الكبار، يسهم في اطلاق برامج تعنى باكتشاف المواهب وتسليط الضوء عليها، ومن هنا يقدم المهرجان للعام الثاني على التوالي برنامج «بشاير جرش» الذي يُعنى بالمواهب الأردنية الشابة المبشرة على طريق الإبداع والعطاء الفني والثقافي. وستقام فعالياته طيلة ليالي المهرجان على المسرح الدائري في المركز الثقافي الملكي. وأفرز المشروع في العام الماضي قرابة الخمسين موهبة حقيقية، قدمها المهرجان للصحافة والإعلام والناس، وبعض هذا المواهب كان المهرجان منصة إطلاق لانتشارهم وترويجهم محليا وعربياً.



امسيات رمضان

وختام الفعاليات في المدينة الاثرية العتيقة في جرش، لا يعني توقف المهرجان، بل يعني انتقال الفعاليات اللتي ستتواصل كسهرات رمضانية يقدمها المهرجان خلال الفترة ما بين الثالث عشر وحتى العشرين من تموز المقبل في المركز الثقافي الملكي، حيث اختارت ادارة المهرجان فعاليات تتواءم مع طقوس شهر رمضان الفضيل،

المخرج محمد الضمور يشارك بمسرحية «في الانتظار» ولا يغيب «زعل وخضرة» عن مهرجاننا حيث يقدم حسن سبايلة ورانيا اسماعيل مسرحية «علّي صوتك». ويشارك في حفلات الغناء الرمضانية المطرب مصطفى شعشاعة والمطربة غادة عباسي والمطرب بسام الحلو». بينما يحتضن المسرح الدائري فعاليات للاطفال: مسرحية «البحث عن لؤلؤة» ومسرحية «علقم يا علقم» ومسرحية «كان ياما كان».

التاريخ : 25-06-2013

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش