الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الصديق المناسب .. هل هو الأكبر سنا؟

تم نشره في الخميس 11 نيسان / أبريل 2013. 03:00 مـساءً
الصديق المناسب .. هل هو الأكبر سنا؟

 

الدستور _ إسراء خليفات

الصديق هو عين الانسان ودليله وهو يرى الاخطاء التي لايراها صديقه ويقومها ويصححها ومن خلال هذه العلاقة يتبادل الصديقان الكلام والهموم والمشاعر ويأنس كل منهما بالاخر واذا كان الصديق مخلصا فسوف يكون حريصا على ان ينفع صديقه ويبتعد عن كل ما يسبب له الاساءة او جرح المشاعر وربما يكون الصديق مقربا اكثر من الاخ او الزوجة او الزوج ويقضي معه الانسان اوقاتا طويلة قد لايقضيها داخل المنزل ويسمع مايقوله وينفذه ويبتعد عن مايكرهه ،ولكن بعد كل هذه الفوائد التي نعرفها جميعا نجد ان بعضنا قد يشتكي بعدم وجود صديق ولأسباب متعددة قد تعود بعضها لنفس الشخص وقد تعود للاخرين او لظروفه المحيطة.

لا تقاس بالتقارب السني



الصداقة لا تقاس بالتقارب السني وإنما بالتقارب العقلي هكذا بدأ عارف صلاح كلامه عن صحبته لمن يكبروه سنا حيث يرى ان الصداقة باتت مرهونة بواقع المصلحة المتبادلة بين الطرفين وقليلا ما تجد من يفهمك قبل ان تتحدث فيجب ان يحافظ على ذلك الشخص مهما كان عمره، قائلا :»انني تعرفت على اناس من كل مكان حتى انني تعرفت على من هم أكبر مني سنا حيث وجدتهم أعلم بالحياة ممن يقاربونني في العمر. كما انه أسعدني الحظ واكتشفت إن أحدهم يشاركني إهتماماتي الشخصية رغم إختلاف فرق العمر.



مشكلة

وتجد سامية ابراهيم انه لا يوجد هناك مشكله من مرافقة الصديقة الاكبر سنا فانها تكون صاحبة وعي كاف وفهم زائد وذات نصيحة صائبة نتيجة خبرتها الاكبر في الحياة وفي الواقع لا ترى سامية أن العمر سيشكل فارقا كبيرا خاصة هذه الأيام والاهتمامات المتبادلة والصداقة عبر الانترنت التي تزيل العديد من الحواجز .

موضحة انه ربما قد يحدث بعض الاختلاف في وجهات النظر وهذا أمر طبيعي للغاية لكنه لا يمنع أبدا اقامة صداقة متينة تقوم على أساس المحبة والود .

وتؤيدها الرأي شيماء عباس والتي لا تعتقد ان العمر يؤثر على الصداقة الحقيقية الا بزيادتها وتعميقها وتروي انه لديها صديقة منذ حوالى 11 عاما تعرفها جيدا وصداقتهما تزداد يوما بعد يوما .

مشيرة الى ان هذه الصديقة تكبرها بثلاث سنوات الا انهما كالاخوات يتبادلن المشاكل والهموم السعادة ويتقاسمن كل ما بحياتهن لذلك لا تجد ان هناك مشكلة تذكر في الصداقة التي يكون فيها فارق عمر .



يريد الاثبات لنفسه

ويروي انس كمال ان جميع اصدقائه اكبر منه سنا بفارق عشر وتسع سنوات واقلهم عمرا اكبر منه بست سنوات. ربما لكي يثبت لاهله انه يفهم وانه اكبر من سنه.

مرجعا انس السبب الى انه لا يحبذ مصاحبة من هم اصغر منه سنا لأن التقارب العقلي بينهم عادة ما يكون منعدما.

وترى زينب بسام العكس تماما، أحيانا تجد ان الصداقة ان كانت بين الاكبر سنا او الاصغر سنا. المهم في هذه العلاقة ان تكون مماثلة عقلا .

فإن المسألة كلها تخضع فقط لاعتبارات الزمن اولا واخيرا ، من وجهة نظرها ان الزمن يمضي وفارق العمر لن يغدو سوى مسألة حسابية تتلاشى مع مرور الوقت .

موضحة كلامها ان فارق السن له تأثير واضح ومباشر على الصداقة ، ولكن يبقى له تأثير ما ،تقول :» أيضا أنا أرى أن الصداقة عندما تكون مع من يقاربك سنا ، فهو بالتالي يقاربك عقلا ، وهذا لا يعني أن لا تكون هناك استثناءات ، ولكن عادة ما تكون هذه الصداقة أنضج ، وذات رؤى أبعد ، وملامح أوضح ، لأن من يصادقك في مثل سنك ، يكون لهم نفس الاهتمامات ، ومن متقاربي الأفكار ، الطبائع ، ويشتركون في ذات الهموم .

فهي لا تعارض صداقة من هم يكبرونها سنا، ولكنها لا تحبذها في معظم الأحوال ، وهذا يختلف حسب طبيعة الشخص ، وطبيعة تفكيره ، ونوعية تعامله التي تتلائم مع شخصيتها.



استفادة وإفادة

ويبين خالد ظاهر انه من الجميل أن تكون الصداقة من مختلف الأعمار والأجناس ، مضيف :انه بذلك يستفيد ويفيد الصديق في الوقت ذاته فإن لكل فئة عمرية أفكارا وثقافة تختلف عن الفئة الأخرى فضلا عن أن افكار الشباب كثيرا ما تختلف عن أفكار الفتيات، وبرأيي ان مصاحبة أغلب الفئات العمرية بشرط أن تكون متقاربة هو الأفضل وذلك للتعرف على مختلف الأمور إذ بالامكان الإستفادة من تجارب الأصدقاء الأكبر سنا وأخذ الحذر من الوقوع بها، وكذلك عند مصاحبة الاصغر سنا قد يعود بالنفع من خلال التعرف على أمور قد مرت بحياتنا لكننا لم ندرك قيمتها حينها، أما المصاحبة من ذات الفئة العمرية فهذا يعني تبادل الأفكار والمشاركة في أكثرالأمور والتقارب في المستوى الثقافي والعلمي.



متاعب في غنى عنها

ومن وجهة نظر طارق فواز «أب لأن لثلاثة اولاد» ان مصاحبة أشخاص أكبر أو اصغر من الفئة العمرية يجلب الكثير من المشاكل والمتاعب إذ أنهم لا يستطيعون تبادل الافكار والمشاركة بمختلف الامور واتخاذ قرار واحد يجمعهم لأن الصديق الصغير في السن يكون له قرار بمستوى ثقافته والأكبر كذلك فكثير ما تصبح هناك خلافات بسبب عدم الاختيار الصحيح للصديق.

ويؤكد فواز: أنه مهما استمرت العلاقة بين اثنين مختلفين في السن فمصيرها الفشل إذ ينظر الكبير لصديقه الأصغر نظرة أقل مستوى وغالبا لا يأخذ رأيه في امور تخصه وتهمه والصغير ينظر للأكبر منه على أنه مغرور ودائما متمسك برأيه ولا يأخذ بكلامه وكثير ما تشعل هذه الأمور نار الغيرة عند الصغير لأنه يود أن يكون بمستوى الأكبر منه أو أفضل.



رأي العلم

تؤكد الاخصائية الاجتماعية رانيا الحاج علي ان هناك اختلافا جذريا ظهر مؤخرا بين جيل وآخر. فعلى سبيل المثال جيل الثمانينيات يختلف تماما عن جيل التسعينيات وجيل التسعينيات لا يشابه جيل الألفين فقد نحصل على الكثير من المعلومات ونتعرف على مختلف الأمور عند مصاحبة الاصغر سنا وقد يرجع ذلك لكون العالم في حالة تطور وفي كل يوم تزداد الامور تعقيدا كما أن هناك الكثير من المناهج الدراسية قد تغيرت بعد عام 2003.

كما انه يعتبر بعض الأباء أن الصداقات بين المراهقين والأكبر سنا قد تثير الشكوك وتعرض الشخص للإتهام بسبب أختلاف المستوى الثقافي والفكري بينهم إضافة لفارق السن، بينما بعض الأبناء يرون فيها صحبة تحمل بين طياتها إيجابيات عدة تتمثل في تقديم النصيحة والمشورة وإكتساب خبرات حياتيه كثيرة.

التاريخ : 11-04-2013

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش