الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شادية لأول مرة في السينما السورية

تم نشره في الأحد 13 كانون الثاني / يناير 2013. 03:00 مـساءً
شادية لأول مرة في السينما السورية

 

الدستور ـ طلعت شناعة

في ليلة شتائية وثلجية باردة، عرضت محطة « روتانا أفلام» الفيلم العربي القديم « خيّاط للسيدات» بطولة شادية ودريد لحام ونهاد قلعي وعدد من نجوم الشاشة السورية في الستينيات. حيث قام عاطف سالم باخراج الفيلم عام 1969 . وتعتبر مشاركة المطربة شادية / التي اعتزلت الفن منذ سنوات، الأولى لها في السينما السورية.

الفيلم اعادنا الى طبيعة الافلام السينمائية التي حملت الافكار التقليدية والمنسجمة حقبة الستينيات من القرن الماضي. واعتمد الفيلم في أحداثه على المفارقات بين نجمي الكوميديا دريد لحام ونهاد قلعي، مه الهدوء والعذوبة التي كانت تتمتع بهما الفنانة شادية والتي تعد من ابرز المطربات اللواتي نجحن في السينما والتمثيل اضافة الى نجاحها كمطربة من الصف الأول.

والطريف والغريب ان شادية قامت بالفيلم بدور « أُم» لعدة أطفال، وهي المحرومة من الإنجاب، وقدمت دور الام بسلاسة وحب كبيرين.

« خياط للسيدات» أُنتج من قبل شركة (دمشق للسينما) وباكورة إنتاج عازف القانون الشهير أمين الخياط وإخراج المصري عاطف سالم. عن قصة نهاد قلعي وسيناريو وحوار يوسف عوف، بمشاركة عدد من الفنانين السوريين الراحلين مثل زياد المولوي (عبده) وأحمد عداس وفهد كعيكاتي المعروف بشخصية (أبو فهمي) والفنانة الراحلة صبا المحمودي المعروفة بشخصية (صبرية خانم). هذا الفيلم سبق وان شاهدناه ونحن أطفال ، وفي كل مرة تكشف شيئا جديدا اثناء المشاهدة الجديدة. حيث نسمع في الفيلم لهجات سورية ومصرية ولبنانية غير المبررة درامياً، إلا أنها تخدم التسويق العربي للفيلم. وهذا لا يقلل من قيمة الطرح الفكري الذي يقدمه كتعبير عن روح الستينيات ومطلع السبعينيات وما رافقهما من انفتاح فكري واجتماعي وسياسي تأثرت به معظم الدول العربية شأنها شأن كافة دول العالم.

صابر

يحكي الفيلم حكاية صابر(نهاد قلعي) الخياط المتخصص بالتفصيل الكلاسيكي الحصري للرجال والذي يرفض رفضاً قاطعاً أن يخيط للسيدات من باب كراهية مفهوم الموضة والعيب والحشمة وغيره، والرافض عموماً لكل أشكال التطوير والتحديث رغم أنه يعاني من عسر مادي شديد وعدم مقدرته على إعالة أسرته المكونة من ستة أطفال وأمهم (شادية) المنفتحة فكرياً والتي تحاول بطريقتها الأنثوية الرقيقة إقناع زوجها بضرورة الكفّ عن إنجاب المزيد من الأطفال، فلا تلقى منه إلا المزيد من العناد والرفض والأفكار البالية القديمة. أمام هذه الحالة الصعبة تبتدئ الزوجة بالتعبير كتابةً عن أفكارها، وسرعان ما تجد هذه الكتابات طريقها إلى النشر من دون اسم كاتبتها، لتلقى كتاباتها التي تركز على أفكار تتحدث عن أهمية تحديد النسل وضرورة عمل المرأة وأفكار تقدمية أخرى انتشاراً واسعاً، وتحقق كاتبتها دخلاً مالياً جيداً تحاول مساعدة أسرتها به. حين يكتشف الزوج أن زوجته هي الكاتبة وأنها تعمل سراً دون علمه يجن جنونه وينفصلان ليبتدئ بمعاناته وحيداً في القيام بالأعباء المنزلية وخدمة أطفاله والإحساس بالعبء والإرهاق الذي كانت تعاني منه زوجته في خدمة الأسرة الكبيرة. إلى أن يأتي الحدث الدرامي الفاصل الذي يدفعه للخياطة للسيدات، ومن ثم الشهرة الواسعة والدخل المالي الكبير، واقتناعه بما تقوم به زوجته من عمل محترم وتقبله بعد حين للتغيير والتحديث على أسس صحيحة تحترم وتوازن بين هذا التحديث والعادات والأعراف الاجتماعية الشرقية.



جماليات الشام

روعة الفيلم القديم انه يمكن اعتباره «وثيقة تاريخية هامة» بجماليات دمشق المدهشة والنظيفة وغير المزدحمة، دون أن تتجنب أسىً يعتريك وأنت ترى البيئة الخضراء العامرة والنضرة في حدائق دمشق أو ضواحيها (مناظر رحلة القطار للزبداني). إضافة إلى مظاهر التحرر المترافقة بأناقة حقيقية للملابس النسائية، وبساطة العلاقات بين الشباب والتعرض للشباب « الضائع». ففكرة مثل تحديد النسل مثلا، تسعى معظم الحكومات العربية إلى تطبيقها عملياً، وصولاً إلى مفهوم الأسرة العصرية الصغيرة. . كما يتناول الفيلم مشكلة (العيب) في عمل المرأة التي كانت سائدة في ذلك الحين.

كما يتعرض الفيلم لمشكلة الفنان التشكيلي التي يؤدي شخصيته الفنان دريد لحام،المتمسك بمبادئه بينما الآخرون والجاهلون من اصحاب المحال والنقاد يرفضون رؤيته الفنية ويطلبون صورا ورسومات لوجوه مباشرة. ونجد الناقد الفني الذي يُعجب برسمة خربشها أبناء شقيقة / دريد لحام، ويرى ، الناقد انها لوحة مهمة. بينما يزدري باقي اللوحات. وكذلك نجد الاشارة الى الانموذج الذي يرسمه الفنان وهي الفتاة الجميلة التي يتلصص عليها الرجل العجوز وهي تتمايل امام الفنان التشكيلي.

سمة الافلام القديمة أو بعضها، أنها تحمل رائحة الماضي، حيث الشوارع الهادئة وبساطة الجيران وابناء الحارة والحي . ورغم احساس بعض المشاهدين او النقاد بسذاجة مقاطع من الفيلم،مقارنة بما هو الآن، الا ان سينما الزمن القديم لا تخلو من جماليات حتى ونحن نعلم بساطة الاحداث التي تقوم عليها.

ويكفي أن فيلم « خياط للسيدات» قدم للشاشة والدراما العربية نجوما احتلوا مساحات كبيرة من التاريخ الفني مثل الفنانين دريد لحام ونهاد قلعي ومحمود جبر ونجاح حفيظ» فطّوم».

وقدمت الفنانة شادية روعة اضافية للفيلم عندما انطلق صوتها في رحلة القطار الى « الزبداني» باغنية» يا طيرة طيري يا حمامة» مستذكرة ابناءها بعد خلافها مع زوجها»صابر» أو نهاد قلعي.

التاريخ : 13-01-2013

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش