الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ياقوت ميانمار الاحمر القاني وتجارته الدامية

تم نشره في السبت 6 تشرين الأول / أكتوبر 2007. 03:00 مـساءً
ياقوت ميانمار الاحمر القاني وتجارته الدامية

 

 
بانكوك - رويترز
يعرض تجار المجوهرات في بانكوك تجارتهم البراقة بفخر وهي تضم الالماس القادم من افريقيا والياقوت الازرق من سريلانكا.. اما الياقوت الاحمر فهو من ميانمار بطبيعة الحال.
تشتهر هذه الاحجار الكريمة ذات اللون الاحمر القاني الاتية من ميانمار (بورما سابقا) بنقائها وتدرج الوانها.. الا انها تنطوي على شر مستطير.
فحكام ميانمار العسكريون يعولون على مبيعات الاحجار الثمينة كالياقوت الازرق واللؤلؤ واليشب لتمويل وترسيخ اركان حكمهم وربما كان الياقوت الاحمر هو جوهر اهتمامهم وأكبر مصدر لعائداتهم اذ ان أكثر من 90 في المئة من ياقوت العالم يجيء من ميانمار.
وشجعت موجة الغضب الدولي ازاء الحملة الشرسة التي يشنها العسكريون في ميانمار على تجمعات انصار الديمقراطية الاتحاد الاوروبي هذا الاسبوع على التفكير في فرض حظر على تجارة ميانمار من الياقوت وهو من ابرز الصادرات التي تدر عملة صعبة على هذا البلد الفقير.
كما ثارت ضغوط داخل الولايات المتحدة من اجل سد ثغرة في نظام العقوبات الامريكي الحالي تتيح دخول معظم الاحجار الكريمة من ميانمار الى البلاد.
وقال بورنتشاي تشونتشومالدا رئيس الرابطة التايلاندية لتجار المجوهرات والمصوغات "الناس غير سعداء بما يجري الا ان غضبهم لم يصل الى حد التوقف عن شراء الياقوت".
واضاف بورنتشاي "اذا قتلوا عددا كبيرا من الاشخاص مثلما فعلوا عام 1988 فربما فكرنا في حظر منتجاتهم" وقال انه اشترى كميات اقل من ميانمار مؤخرا لاسباب اخلاقية.
وتقول وسائل الاعلام الرسمية ان عشرة اشخاص قتلوا عندما اطلقت القوات في ميانمار النار على محتجين ومنهم رهبان بوذيون في وسط يانجون الاسبوع الماضي الا انه يعتقد ان العدد الحقيقى للقتلى اكبر من ذلك بكثير.
وقتلت قوات الحكومة العسكرية في ميانمار ما يقدر بنحو ثلاثة الاف شخص خلال الانتفاضة الكبرى السابقة عام 1988 .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش