الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

استقبلت 130 حالة منذ إنشائها من مختلف الاعمار والفئات * اطباء بلا حدود منظمة انسانية غير ربحية توفر المساعدة الطبية للمصابين من العراق

تم نشره في الثلاثاء 3 نيسان / أبريل 2007. 03:00 مـساءً
استقبلت 130 حالة منذ إنشائها من مختلف الاعمار والفئات * اطباء بلا حدود منظمة انسانية غير ربحية توفر المساعدة الطبية للمصابين من العراق

 

 
التحقيقات الصحفية - جمانة سليم
تهدف منظمة أطباء بلا حدود إلى توفير المساعدة الطبية الإنسانية للمجموعات البشرية التي تعيش ظروفًا صعبة ، دون اعتبار للعرق أو الجنس أو الدين أو العقيدة أو الانتماء السياسي..
وهذه المنظمة هي منظمة إنسانية غير حكومية وغير ربحية ، حازت على جائزة نوبل للسلام عام .1999.
كما حازت على جائزة مؤسسة الملك حسين للريادة في مجال العمل الإنساني عام .2004.
أُنشئ مشروع أطباء بلا حدود ـ فرنسا في الأردن في شهر نيسان من عام 2006 بهدف استيعاب أعداد المصابين في العراق بعد اشتداد وتيرة العنف هناك ، جراء الحرب واكتظاظ المستشفيات في العراق بحالات الإصابة بما يفوق حجم استيعابها..
ووعيًا منها بالصعوبات التي تواجهها المرافق الصحية في العراق طوّرت أطباء بلا حدود بالتعاون مع مستشفى الهلال الأحمر الأردني برنامجًا خاصًا بالجراحة ، يخضع للتشريعات الأردنية ويحترم المعايير الطبية الدولية.. ويتعلق الأمر ببرنامج للجراحة الترميمية ، تم تصميمه لمعالجة من يعانون من آثار الإصابة بعد جراحة أولى أو من مسطرة علاج غير مكتملة.. ولا يشمل هذا البرنامج المصابين الذين يحتاجون لعمليات عاجلة لإنقاذ الحياة..
القرب من العراق
نائب مدير البعثة في الأردن ، ميرا قسيس ، بيّنت أن عدد الحالات التي استقبلتها منظمة أطباء بلا حدود في الأردن منذ بداية إنشائها في شهر نيسان 2006 وحتى الآن بلغ 136 حالة من العراق من مختلف الفئات العمرية والخلفيات ، والأساس الوحيد الذي نوافق بناء عليه على استقدام المريض من العراق هو المعيار الطبي البحت بغض النظر عن المرجعية الدينية أو العرقية أو السياسية أو غير ذلك..
وأضافت قسيس أنه قد تم اختيار الأردن ليكون مقرًا لإنشاء هذا المشروع الطبي الإنساني بسبب قربه من العراق وشهرته بالقطاع الطبي المتطور فيه ، إلى جانب أنه بلد آمن.. كما وأن المشروع يهدف ، في مرحلة متقدمة ، إلى تقديم المساعدة الطبية للجرحى في فلسطين..
وحددت قسيس الإصابات التي يتم الموافقة على علاجها في الأردن بإصابة الوجه والفكين بما في ذلك الكسور ، وكذلك تشوهات العظام والجلد والأنسجة المرنة التي تؤثر على القدرة على التنفس والأكل والكلام ، حتى الملتهبة منها ، ومضاعفات الكسور ، ومنها عدم الالتحام وسوء الالتحام ، والتشوهات الناتجة عن فقدان العظم ، وتشوهات الأنسجة المرنة التي تحد من قدرة المصاب على استعمال الأطراف.. وإذا ما احتاج المصاب إلى طرف اصطناعي فإنه يتم تزويده به في عمان ، علمًا بأن الحاجة إلى طرف اصطناعي لا يمكن أن تشكل السبب الوحيد في قبول المصاب في البرنامج.. كما تتم معالجة مضاعفات إصابات العين (الماء الأبيض الناتج عن الإصابات وليس الشيخوخة) ، وكذلك يتم معالجة آثار الحروق البالغة ، مثل الجلد المشدود المتسبب في الحد من وظيفة العضو..
وأشارت قسيس إلى أنهم لا يقومون بالجراحة التجميلية إلا في حالات التشوهات التي يصاحبها خلل وظيفي.. كما تستقبل المنظمة حالات إصابات البطن كحالات ثانوية مثل الفتق الجراحي وفتحات القولون الخارجية أو الخراجات..
وأكدت على أن العلاج يقدم مجانًا للمصابين ، حيث تتكفل أطباء بلا حدود بجميع المصاريف بما فيها مصاريف النقل والإقامة ، سواء في المستشفى (الهلال الأحمر) ، أو في الغرف الفندقية خلال فترة النقاهة.. وإذا كان مع المصاب مرافق من أقربائه يساعد على الاعتناء به فإن المنظمة توفر له مصاريف النقل والإقامة..
وتحدثت قسيس عن الفريق الطبي للمنظمة المتواجد في عمان ، المختلط من جنسيات مختلفة: من فرنسا ، ألمانيا ، وأطباء عراقيين ، إلى جانب طاقم فريق مستشفى الهلال الأحمر الأردني ، وذلك ضمن اتفاقية تعاون يقوم من خلالها مستشفى الهلال الأحمر بتزويد المنظمة بغرف عمليات وممرضين..
وأضافت ميرا قسيس أن منظمة أطباء بلا حدود قامت بتحديث غرفتي عمليات مستشفى الهلال الأحمر ، وتبرعت له بمعدات طبية.. وتقوم المنظمة بالتبرع بالمعدات الطبية والأدوية للمستشفيات العراقية كل بحسب حاجته..
وتحدثت قسيس عن المرضى العراقيين الذين يتم استقدامهم من العراق من قبل المنظمة ، حيث ذكرت أن في بداية المشروع كان عدد المرضى المستقدمين للعلاج قليل بالمقارنة مع الاعداد الحالية والتي وصلت الى حوالي 35 مريض في الشهر ، و تأمل أن يصل عدد المرضى الذين تستطيع استقدامهم إلى 80 مريضًا شهريًا واكثر ، وذلك في ظل الحاجة إلى السرعة ، حيث الهدف من المشروع في الأساس هو تقديم العون الطبي لاكبر عدد ممكن من هؤلاء المرضى..
ومن جهة أخرى أشارت قسيس إلى العقبة التي تواجههم في استقدام المرضى العراقيين ، والمتمثلة بالصعوبة التي يواجهها المرضى في اصدار جوازات سفر من العراق من حيث الفترة الزمنية ، مما يعيق احتواء الحالة المرضية المتفاقمة وسرعة علاجها.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش